القوات السورية تصل مشارف معرة النعمان وتقترب من محاصرة نقطة تركية جديدة

بيروت / دمشق – تشهد مناطق ريف إدلب الشرقي أعنف المواجهات بين القوات الحكومية السورية ومسلحي المعارضة ليل الجمعة السبت على أطراف مدينة معرة النعمان أبرز مدن ريف إدلب الشرقي، فيما يبدو أنها المعركة الأخيرة لطرد فصائل أنقرة من آخر مناطقها في سوريا، بعد تخلّي الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان عنها بشكل صريح مؤخراً، مُكتفياً بإطلاق عبارات التنديد والدعوة لحماية الفارين من هول المعارك.
وحول أحدث التطورات العسكرية، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أنّ قوّات النظام السوري تقدَّمت من جديد باتّجاه مدينة معرّة النعمان التي تُشكل السيطرة عليها هدفًا رئيسيًا للنظام، وذلك بعد معارك مع فصائل مقاتلة وجهاديّة أدّت إلى مقتل عشرات العناصر.
وقال المرصد إنّ قوّات النظام سيطرت على بلدتي الدير الشرقي والدير الغربي إضافة لمعرشمارين بريف إدلب الجنوبي الشرقي، وباتت الآن على بُعد 3 كلم من مدينة معرّة النعمان، كما وأصبحت على مشارف نقطة المراقبة التركية في معرحطاط، بعد محاصرة العديد منها خلال الأشهر الماضية، والتي لم تقم بأيّ دور سوى مراقبة تقدّم الجيش السوري.
وهذه المدينة التي يُسيطر عليها جهاديّون هي آخِر معقل رئيسي خارج عن سيطرة دمشق وتُشكّل استعادته هدفًا رئيسيًا للنظام، بحسب المرصد.
وأشار المرصد إلى أنّ بلدتي الدير الشرقي والدير الغربي تُعدّان "مفتاح السيطرة على مدينة معرّة النعمان من الجهة الجنوبية الشرقية بسبب التلال المرتفعة".
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إنّه يُمكن لقوّات الرئيس بشار الأسد الآن شنّ هجمات بقذائف الهاون على معرة النعمان من التلال الواقعة في القريتين.
وكثّفت قوّات النظام السوري، بدعم من القوات الجوّية الروسيّة، هجماتها على جنوب محافظة إدلب منذ ديسمبر.
من جهته قال قائد ميداني يقاتل في القوات الحكومية السورية إن القوات الحكومية سيطرت على قرية الدير الشرقي جنوب شرق مدينة معرة النعمان، وبدأت التمهيد على قرية معرشمارين/ حوالي 4 كم جنوب شرق مدينة المعرة/ أمام تراجع مسلحي المعارضة".
وأضاف القائد الميداني لوكالة الأنباء الالمانية (د ب أ) " سيطرت القوات الحكومية أيضاً على قرية أبو جريف وتل كرسيان غرب بلدة ابو الظهور".
وأكد القائد الميداني "دفع الجيش السوري تعزيزات عسكرية كبيرة اليوم وبإسناد جوي من سلاح الجو إلى كافة محاور معارك ريف إدلب الجنوبي الشرقي ، كما تقدمت قوات باتجاه وادي الضيف 2 كم جنوب شرق مدينة معرة النعمان ".
من جانبه قال قائد عسكري في الجبهة الوطنية للتحرير التابعة للجيش السوري الحر " فصائل المعارضة تخوض معارك عنيفة جداً على محور بلدة معرشمارين وسط قصف مدفعي عنيف جداً من القوات الحكومية السورية التي تحاول دخول البلدة ".
وأكد القائد الميداني " تدمير عدة عربات عسكرية للقوات الحكومية ومقتل من بها على أطراف بلدة الدير الشرقي".
يُذكر أنّ المرصد السوري لحقوق الإنسان كشف بأنّه قبل نحو 6 أيام اجتمعت المخابرات التركية مع المجموعات الجهادية في معبر باب الهوى، وقالوا لهم بعبارة واضحة أنه لا إمكانية لوقف إطلاق النار مجدداً، والعملية العسكرية سوف تستأنف، لذلك أمامكم خيار وحيد هو القتال حتى النهاية أو الاستسلام، وقاموا بتزويد هذه المجموعات بصواريخ تاو الأميركية.