أكتوبر 07 2019

السفينة التركية ياووز تبدأ أعمال التنقيب مجدداً

أنطاليا – أعلنت الحكومة التركية أن سفينة التنقيب التركية ياووز ستبدأ عملها اليوم أو غداً في موقعها الجديد شرقي المتوسط، في تحد جديد للقوانين والأعراف الدولية في احترام سيادة الدول على مياهها الإقليمية. 

وأعلن وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي فاتح دونماز، أن سفينة التنقيب المحلية "ياووز"، وصلت إلى موقعها المحدد شرقي البحر المتوسط، وأنها ستباشر أعمال التنقيب اليوم أو غدًا صباحًا، بحسب ما نقلت الأناضول.

جاء ذلك في كلمة ألقاها، الاثنين، خلال افتتاح النسخة الـ 10 من قمة تركيا للطاقة، في ولاية أنطاليا جنوبي البلاد.

وأكد الوزير التركي، بحسب الأناضول، على عزم وإصرار بلاده للدفاع على حقوقها في شرقي المتوسط، مبيناً أن تركيا باتت تشكّل نموذجاً لغيرها من دول المنطقة، في مجال الطاقة.

وأشار إلى أن بلاده استثمرت في قطاع الطاقة، بأكثر من 100 مليار دولار خلال السنوات الـ 16 الأخيرة.

وأكد دونماز على أن تركيا كثّفت من أنشطة البحث والتنقيب عن الغاز والبترول في شرقي المتوسط، لافتاً إلى مواصلتهم أعمال التمشيط والتنقيب في حقول الطاقة المرخصة لهم من قبل جمهورية شمال قبرص التركية.

وتابع، بحسب الأناضول: " سنواصل حتى النهاية الدفاع عن حقوقنا وحقوق القبارصة الأتراك. سفينة ياووز المحلية وصلت السبت الماضي إلى موقع بئر "غوزال يورت-1" شرقي المتوسط، وهي ستباشر أعمال التنقيب اليوم أو غدًا صباحًا، بعد أن أنهت جميع استعداداتها اللازمة."

وشدد دونماز على أن حقوق تركيا في شرقي المتوسط، مسجلة لدى الأمم المتحدة أيضاً.

وأردف: "لن نسمح لقرصنة الطاقة في شرقي المتوسط. وتركيا ليست دولة يمكن تجاهلها في المنطقة. لذا سنواصل أعمال البحث والتنقيب."

ورد الاتحاد الأوروبي على الخطوة التركية الجديدة على لسان دونالد توسك، رئيس المجلس الأوروبي، اليوم الاثنين، حيث قال بعد أن أعلنت أنقرة أنها ستبدأ التنقيب عن النفط والغاز قبالة ساحل قبرص إن أنشطة التنقيب التركية ستلحق الضرر بعلاقاتها مع الاتحاد الأوروبي.

وقال توسك على تويتر: "أنشطة التنقيب غير المشروع المستمرة التي تنفذها تركيا ليس من شأنها سوى تقويض علاقات الجوار الطيبة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا". وأضاف "يقف الاتحاد الأوروبي متحدا وراء قبرص".

وسبق أن أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو السبت الماضي، أثناء زيارة لأثينا أنّ تنقيب تركيا على نحو غير قانوني في المنطقة غير مقبول.

وقال بومبيو: "نريد التأكيد على أن هناك قواعد تحكم عمليات التنقيب العالمية عن موارد الطاقة في البحر المتوسط ولا يمكن لأي بلد أن تبقي أوروبا رهينة".

وأضاف: "أخبرنا الأتراك أن التنقيب غير القانوني أمر غير مقبول وسنواصل اتخاذ خطوات دبلوماسية للتأكيد على أننا نشدد دوما على ممارسة الأنشطة المشروعة ".

وقال "نعمل على دفع جميع الأطراف لخفض التصعيد والبحث عن النتائج المقبولة من الجميع".

وشدّد وزير الخارجية الأميركي خلال تصريحات له لقناة "إي آر تي" اليونانية، على أنّه "لا بدّ من التوصل لحل للمشكلة يقبله الطرفان"، مُشيراً إلى أنّ الحفر بصورة غير شرعية أمر غير مقبول".

وتنقب شركات الطاقة بتكليف من الحكومة القبرصية ذات الصبغة اليونانية جنوب الجزيرة عن الغاز.

وأدت احتياطات الغاز المتوافرة في المنطقة إلى نزاع بين أنقرة ونيقوسيا، حيث ترفض تركيا الاعتراف بالجمهورية القبرصية جنوبي الجزيرة المنقسمة وترفض تنقيبها عن الغاز قبل حل المسألة القبرصية ودون موافقة القبارصة الأتراك شمالي الجزيرة على هذا التنقيب.

وبهذا المبرر تقوم تركيا دون موافقة حكومة نيقوسيا بالتنقيب عن الغاز في غرب الجزيرة وجنوبها وشرقها.