السجن المؤبد يطال عشرات المشتبه بهم

أنقرة – كابوس السجن ومصادرة الحرية الشخصية والاتهام بالارهاب والخيانة لم تعد لوحدها تلاحق المعارضين والمشتبه بهم بل ان الامر يتفاقم الى ماهو ابعد الا هو الاحكام السجنية التعسفية لزمن غير محدد.

المعارضون والمشتبه بهم لن ينتظروا من حكومة العدالة والتنمية التخفيف من احكامهم السجنية او اعادة النظر بها او صدور قانون للعفو بل بالعكس هنالك مزيد من التجبر والتغليظ في الاحكام الصادرة تحت اشراف العدالة والتنمية بحق الخصوم السياسيين.

وفي هذا الصدد،  أصدرت محكمة في أنقرة اليوم الأربعاء، أحكاما بالسجن المؤبد بحق 33 شخصا بناء على اتهامات على صلة بمحاولة الانقلاب الفاشلة التي نفذها فصيل من الجيش قبل ثلاث سنوات.

وهذا العدد من المحكوم عليهم بالسجن المؤبد يضاف الى حكم المؤبد الذي سبق وصدر في يونيو الماضي بحق اكثر من 190 عسكريا تركيا عندما قضت محكمة في أنقرة بالمؤبد بحق 198 جنديا سابقا، بينهم القائد السابق بسلاح الجو التركي أكين أوزترك.

وبذلك تضرب حكومة العدالة والتنمية رقما قياسيا في احكام السجن المؤبد التي كانت كفيلة بالقاء عشرات المعارضين في السجون ومن ثم ملاحقتهم بالسجن الذي يلاحقهم حتى الموت.

وبذلك تقضي  حكومة العدالة والتنمية على خصومها تباعا وبلا ادنى تردد تاركة لجنرالات محسوبين على الحكومة وقضاة يأتمرون بأمرها الفتك بالخصوم والمعارضين بلا ادنى رحمة.

ومن جانب آخر، ذكرت وكالة الأناضول للأنباء التركية أنه صدرت أحكام بالسجن تتراوح بين ستة إلى 25 عاما بحق 20 مدعي عليهم آخرين. وكان أغلبية من المتهمين جنود، من بينهم جنرال سابق من إحدى الأكاديميات العسكرية في العاصمة التركية.

وقال الرئيس رجب طيب أردوغان في إبريل الماضي إن 20 الف و226 شخصا أدينوا بناء على اتهامات على صلة بمحاولة الانقلاب.

وقبل ذلك، أصدر الادعاء التركي أوامر باعتقال أكثر من مئتي عسكري بشبهة تورطهم في دعم رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن.

وذكرت وكالة الأناضول التركية للأنباء أن الأوامر تشمل أكثر من مئتي عسكري في إسطنبول وإزمير.

وتشمل الأوامر 176 عسكريا في الخدمة من رتب مختلفة في إسطنبول، إلى جانب 20 عسكريا في الخدمة و15 سابقين في إزمير.

وقالت الأناضول إن الشرطة تبحث عن 42 مشتبها به في إزمير وفي 17 إقليما آخر. وأضافت أن السلطات تعتقد أن المشتبه بهم تواصلوا مع أفراد من شبكة كولن باستخدام هواتف عامة.

وذكرت الوكالة أن السلطات في قونية تبحث عن 40 مشتبها به آخر، منهم عسكريون في الخدمة، بالإقليم وفي 25 إقليما آخر.

وقال مكتب الادعاء في اسطنبول إن الشرطة تتعقب 40 مشتبها به آخر من بينهم ضباط برتب عالية بالمدينة وأقاليم أخرى.