يونيو 26 2019

السجن مدى الحياة لعشرات المدانين بالانقلاب

إسطنبول – يستمر القضاء التركي بإصدار المزيد من أحكام المؤبد بحق عشرات المدانين بمحاولة الانقلاب الفاشل في عام 2016.

وفي هذا السياق أفادت وكالة "الأناضول" التركية للأنباء بأن محكمة بالعاصمة أنقرة قضت بمعاقبة 47 شخصا بالسجن مدى الحياة لإدانتهم بتهم ذات صلة بالمحاولة الانقلابية التي شهدتها البلاد قبل ثلاث سنوات.

وإلى جانب هؤلاء، صدرت أحكام بالسجن تراوحت بين 7 و13 عاما بحق 113 متهما. وجرى تبرئة 94 آخرين. ومن بين المدانين المدير السابق لإحدى الأكاديميات العسكرية، إلا أن أغلبهم من الجنود.

وقبل أسبوع واحد فقط، أصدرت محكمة في أنقرة أحكاما بالسجن مدى الحياة بحق 151 جنديا في محاكمة جماعية شملت قيادات عسكرية سابقة من بينهم القائد السابق لسلاح الجو التركي آكين أوزتورك.

ويتهم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، رجل الدين التركي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن بالتخطيط للمحاولة الانقلابية التي وقعت في يوليو من عام 2016 .

ومنذ ذلك الحين، جرى فصل عشرات الآلاف من موظفي الخدمة العامة في تركيا من أعمالهم.

ووفقا لأردوغان، فإن أكثر من 30 ألفا من أنصار غولن يقبعون في السجون.

وكانت محكمة تركية قد حكمت الخميس الماضي على 24 شخصًا بالسجن مدى الحياة، بمن فيهم قائد سلاح الجو السابق ومستشار سابق للرئيس رجب طيب أردوغان، بعد إحدى المحاكمات الرئيسية للمتهمين بتدبير الانقلاب الفاشل في عام 2016.

ومن بين هؤلاء، حكم على 17 بالسجن المؤبد 141 مرة، لإدانتهم "بمحاولة الإطاحة بالنظام الدستوري" وقتل 139 شخصًا و"محاولة اغتيال الرئيس"، وفقًا لما ذكرته وكالة الأناضول الحكومية.

ومثل في القضية 26 جنرالا كبيرا من بينهم القائد السابق للقوات الجوية أكين أوزتورك، ومحمد ديسلي شقيق القيادي البارز بالحزب الحاكم سابان ديسلي، الذي عين في سبتمبر الفائت سفيرا لأنقرة في هولندا.

كما ضمت علي يازجي المستشار العسكري السابق لأردوغان وليفنت توركان مساعد رئيس الأركان آنذاك خلوصي أكار الذي عين وزيرا للدفاع في يوليو 2018.

وبدأت محاكمة 224 مشتبها بهم من بينهم أكثر من 24 جنرالا كبيرا سابقا، في مايو 2017 في أكبر قاعة محكمة في البلاد في مجمع سجون في بلدية سينجان في أنقرة.

ومن بين المتهمين في القضية الداعية التركي فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة والذي تتهمه انقرة بالوقوف خلف محاولة الانقلاب الفاشل التي أسفرت عن مئات القتلى وآلاف الجرحى، لكنه ينفي ذلك بشدة.

وتضمنت الاتهامات ضد المتهمين الرئيسين "انتهاك الدستور" واستخدام الإكراه والعنف في محاولة لإطاحة" البرلمان والحكومة التركية والتسبب في "استشهاد 250 مواطنا" و"محاولة قتل 2735 مواطنا".

وذكرت وسائل إعلام أن النيابة طلبت الشهر الفائت 252 حكما مشددا بالسجن المؤبد بحق حوالي 40 متهما. وهي أحكام تنطلي على ظروف سجن أكثر قسوة وتشددا.

كما طالبت النيابة بإدانة المتهمين عن "سفك الدماء" في ليلة الانقلاب، داعية إلى إنزال عقوبة السجن 55,800 سنة للمتهمين جميعا بتهم إصابة 2,558 مواطنا و177 عنصرا في قوى الأمن.

ومنذ يوليو 2016، اعتقلت قوات الأمن التركية عشرات آلاف الاشخاص للاشتباه بصلاتهم بالانقلاب بموجب حال الطوارئ التي أعلنت لعامين وانتهت العام الفائت.

وتتهم السلطات التركية العشرات من المتهمين في هذه القضية بالانتماء إلى "مجلس السلام في الوطن"، وهو الاسم الذي يعتقد أن مدبري الانقلاب أطلقوه على أنفسهم ليلة الانقلاب.