السلطات التركية تحمّل مسؤولية انفجار هاتاي للعمال الكردستاني

 هاتاي – حمّلت السلطات التركية مسؤولية الانفجار الذي وقع أمس الاثنين لعناصر من حزب العمال الكردستاني الذي تتهمه بالإرهاب، وذلك في إطار إلصاق مزيد من الممارسات الإرهابية به.

 أعلن مصدران أمنيان أن هجوما بقنبلة وقع الاثنين في جنوب تركيا يعتقد أنه ناجم عن تفجير انتحاري يشتبه بأن ناشطا كرديا نفّذه.

وقال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو إن قوات الأمن قتلت متشددين اثنين في إقليم هاتاي في جنوب البلاد اليوم الاثنين بعد اشتباكات أسفرت عن انفجار كبير في المنطقة.

وقال حاكم هاتاي إن السلطات تعرفت على المتشددين في نقطة تفتيش أمنية في منطقة باياس في هاتاي في وقت سابق اليوم، مضيفا أنه تم تحييد أحدهما عقب اشتباكات في منطقة الإسكندرونة.

وقال الحاكم إن انفجارا كبيرا وقع خلال الاشتباكات لكن لم ترد معلومات عن سقوط قتلى أو جرحى في صفوف قوات الأمن. ولم يُعرف سبب الانفجار على الفور.

وقال محافظ هاتاي رحمي دوغان إن انفجارا وقع مساء الاثنين في مدينة اسكندرونة الواقعة ضمن محافظته في جنوب تركيا، محمّلا مسؤوليته لواحد من "انتحاريين".

وقال دوغان "اشتبهت قواتنا الأمنية عند نقطة تفتيش في مدينة باياس بإرهابيين تم تحييد أحدهما بعد تعقّبهما إلى إسكندرونة، في غضون ذلك، وقع انفجار".

وجاء في تغريدة أطلقها "لم يقتل أحد آخر، لكن العملية الأمنية مستمرة".

وقال مصدر أمني تركي إن الشخصين ينتميان لحزب العمال الكردستاني المحظور، وإن رقيبا في الجيش أصيب في التفجير، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وتابع المصدر إن الشخصين حاولا الفرار، لكن بعدما أدركا أنه سيتم القبض عليهما فجّر أحدهما قنبلة كان يحملها، فيما لاذ الثاني بالفرار.

وظهرت في لقطات من المنطقة عدة سيارات إسعاف وسيارات شرطة في مكان الانفجار بينما تمشط السلطات المنطقة وتعاين السيارة التي استخدمها المتشددان للفرار من نقطة التفتيش إلى الإسكندرونة.

 في غضون ذلك، أفادت قناة "إن تي في" بحدوث مناوشات بين قوات الأمن والمشتبه بهم. وأضافت أن أحد المشتبه بهم فجر قنبلة يدوية مضيفة أن مشتبها به آخر لاذ بالفرار.

وأظهرت صور نشرتها وكالة الأناضول مركبات متضررة وسيارات طوارئ في مكان الحادث.

وحذرت السفارة الأميركية الأسبوع الماضي من احتمال وقوع هجمات إرهابية واحتجاز رهائن في تركيا، وخاصة باستهداف الأجانب. وفي الماضي، نفذ تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) الإرهابي وحزب العمال الكردستاني المحظور هجمات كبيرة في تركيا.

ويقود حزب العمال الكردستاني منذ العام 1984 تمرّدا ضد الحكومة التركية، وهو مصنّف إرهابيا في تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.