السوريّون مهددون بالترحيل من إسطنبول

اسطنبول – ما تزال حكومة العدالة والتنمية تمارس عمليات تضييق متواصلة على اللاجئين السوريين الذين دفعتهم ظروف الحرب الى ترك بلادهم تحت الحماية الدولية.

لكن حكومة العدالة والتنمية ما انفكت بين الحين والاخر بالتضييق عليهم تحت شتى الذرائع والحجج وحيث سوف تبدأ عمليات ترحيل للسوريين من اسطنبول قريبا.

وفي هذا الصدد، قال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو إن تركيا مددت حتى 30 أكتوبر المهلة الممنوحة للاجئين السوريين غير المسجلين في اسطنبول لمغادرة المدينة أو مواجهة الترحيل القسري.

كان حاكم اسطنبول قال الشهر الماضي إن السوريين المسجلين في أقاليم أخرى عليهم العودة إلى تلك الأقاليم بحلول 20 أغسطس.

وتزايدت أعداد السوريين في اسطنبول بشكل كبير إذ يصل عددهم إلى أكثر من نصف مليون شخص. واسطنبول هي أكبر المدن التركية ويقطنها نحو 15 مليون نسمة.

وفي حديث تلفزيوني مع محطة خبر ترك في وقت متأخر قال صويلو إنه جرى تمديد المهلة حتى 30 أكتوبر وإنه سيتم السماح للذين يغادرون اسطنبول بإعادة توطينهم وتسجيلهم في أي إقليم آخر باستثناء إقليم أنطاليا الجنوبي موضحا أن الإقليم لن يستقبل المزيد من المهاجرين السوريين.

وقال الوزير إنه سيتم إعفاء الطلاب وعائلاتهم وكذلك الذين لديهم وظائف مسجلة رسميا في اسطنبول من إعادة التوطين.

وتستضيف تركيا أكثر من 3.6 ملايين سوري وهو أكبر عدد من السوريين الذين تشردوا جراء الحرب المستمرة في بلادهم منذ نحو ثماني سنوات.

وقال صويلو إن 347 ألف سوري في المجمل عادوا إلى بلادهم حتى الآن. وأضاف أن تركيا حددت أماكن خارج حدودها لاستضافة موجة هجرة محتملة من محافظة إدلب السورية.

وبعد النجاة من نزوح قسري متكرر، يجب على الكثير من اللاجئين السوريين في اسطنبول أن يفكروا في المخاطر الجديدة وأن يواجهوا مخاوف جديدة – للانتقال إلى أي مكان آخر في تركيا أو العودة إلى ما تبقى من منازلهم وإلى حرب بلا نهاية. قد لا يكون الخيار بأيديهم.

 وعلى صعيد متصل، قال مهدى داوود رئيس منبر الجمعيات السورية وهى مجموعة حقوقية أهلية سورية مقرها تركيا لوكالة الأنباء الألمانية إنه من المتوقع أن تبدأ إسطنبول في ترحيل اللاجئين
السوريين غير المسجلين اعتبارا من يوم السبت المقبل.

ويعد يوم امس الثلاثاء هو آخر يوم في المهلة التي أعلنها حاكم مدينة إسطنبول لعودة اللاجئين السوريين غير المسجلين بالمدينة التي تعد العاصمة المالية لتركيا، إلى المحافظات التركية الذين تم تسجيلهم فيها عند وصولهم، مع إبعادهم عن البلاد في حالة عدم امتثالهم للأمر.

ولم يصدر أي تعليق إضافي من الحاكم، في الوقت الذي تستمر فيه عمليات ترحيل اللاجئين السوريين غير المسجلين إلى بلدهم التي تمزقها الحرب، وذلك منذ الإعلان الصادر في هذا الشأن في يوليو الماضي كما يقول كثير من السوريين وجماعات حقوقية.

ويوجد في إسطنبول 547943 سوريا تحت نظام الحماية المؤقتة، وذلك وفقا لبيانات وزارة الداخلية التركية.

This block is broken or missing. You may be missing content or you might need to enable the original module.