السياحة تعود للانتعاش في اليونان بعد أزمة كورونا

كورفو (اليونان) – أصبحت اليونان مستعدة لاستقبال السياح في جزرها الأربعاء للمرة الأولى منذ أشهر، فيما تسارع لإنقاذ موسم سياحي دمّرته جائحة كوفيد-19.

وقالت شركة "فرابورت" المشغلة للمطارات إن أكثر من 100 رحلة جوية من دول الاتحاد الأوروبي ومجموعة مختارة من الدول غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي من المتوقع أن تصل إلى 14 مطارا إقليميا بما في ذلك كورفو وسانتوريني وميكونوس ورودس وكريت.

ومن المقرر أن تستأنف الرحلات الآتية من بريطانيا، أحد أكثر أسواق السفر المربحة، في 15 يوليو على أقرب تقدير وذلك تماشيا مع توصيات الاتحاد الأوروبي. والأمر نفسه ينطبق على الولايات المتحدة وروسيا وتركيا والسويد.

وقد أوقفت اليونان معظم رحلاتها الجوية قبل ثلاثة أشهر كجزء من القيود التي تهدف إلى وقف انتشار فيروس كورونا لكن تلك الإجراءات أدت إلى انخفاض عائدات هذا القطاع.

وتستقبل المطارات اليونانية كلها الآن رحلات دولية وستستقبل موانئ باتراس وإيغومنيتسا العبّارات من إيطاليا مرة جديدة.

وصنّفت 14 دولة من خارج الاتحاد الأوروبي بما فيها أستراليا وكندا واليابان والأوروغواي، آمنة بما يكفي للسماح لمواطنيها بالسفر إلى أوروبا.

لكن لن يسمح للمسافرين من الصين حيث ظهر الفيروس للمرة الأولى العام الماضي بالدخول إلا إذا فتحت بكين الباب أمام سكان دول الاتحاد الأوروبي.

وسيمنح المسافرون رموزا شريطية قابلة للمسح بعد إملائهم استبيانا بالتفاصيل الشخصية، مثل بلدهم الأصلي والبلدان التي سافروا إليها خلال آخر 15 يوما.

وسيطلب من الذين خضعوا للاختبار أن يعزلوا أنفسهم في العنوان الوارد في الاستبيان أثناء انتظار النتائج.

وقال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس لمجلس الوزراء هذا الأسبوع "سيكون موسما سياحيا صعبا جدا. وسنبذل قصارى جهدنا" للتعويض.

وقد أطلقت اليونان التي سجّلت عددا قليلا نسبيا من الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا (أقل من 200) حملة ترويجية لإحياء السياحة التي تمثل ربع ناتجها المحلي الإجمالي.

ويوم الثلاثاء، وقّع وزير السياحة خاريس ثيوخاريس اتفاقا مع عملاق السياحة الألماني "تيو" يهدف إلى جلب 1,5 مليون سائح، أي 50 % من العدد الذي جلبته هذه الشركة إلى اليونان في العام 2019.

ووفقا لأرقام بنك اليونان، زار البلاد في العام 2019 أكثر من 34 مليون سائح أنفقوا أكثر من 18 مليار يورو.

وبدأت اليونان التي تعتمد بشكل كبير على السياحة، اعتباراً من 15 يونيو إعادة فتح مطاراتها أمام الوافدين من دول عدة خارج الاتحاد الأوروبي بينها الصين ونيوزيلندا وكوريا الجنوبية.

ويعطي الأوروبيون أولوية للمسافرين الآتين من دول يُعتبر الوضع الوبائي فيها مشابهاً أو أفضل من الوضع في الاتحاد الأوروبي حيث تراجع الوباء. ولا ينبغي أن يفوق معدّل الإصابات الجديدة بكوفيد-19 في هذه الدول الـ16 لكل مئة ألف شخص (وهو المعدّل في الاتحاد الأوروبي) في الأربعة عشر يوماً الأخيرة، استناداً إلى بيانات صادرة في 15 يونيو.