الطلاب الأتراك العائدون من الصين يواجون وضعاً أخطر في بلادهم

إسطنبول - على الرغم من أن الخطوط الجوية التركية قامت بنقل الطلاب الأتراك الدارسين في الصين إلى تركيا تفاديًا لإصابتهم بفيروس كورونا، إلا أنهم بدأوا يواجهون الآن وضعًا أكثر خطورة في بلادهم.

لقد أبلت الصين بلاءً حسنًا في مكافحة الفيروس الفتاك بعد بدئه التفشي في ديسمبر المنصرم بحيث تمكنت من خفض حالات الإصابة به إلى صفر تقريبًا، وذلك بفضل إدارتها المرحلة الصعبة بشكل صحيح واتخاذها التدابير الاحترازية في الوقت المناسب.

ومع أن الصين استطاعت السيطرة على الفيروس القاتل إلا أن طريق العودة إلى الصين بات مغلقًا في وجه مئات من الطلبة الأتراك العائدين إلى بلادهم حتى إشعار آخر، الأمر الذي أدى إلى انقطاعهم عن الدراسة، فضلاً عن اضطرارهم إلى مواصلة دفع إيجار منازلهم أو غرفهم في المساكن الطلابية بالصين.

لقد كتب طالب الدكتوراه في الأكاديمية الصينية للعلوم دنيز أرين أريشين ما عايشه الطلاب الأتراك بعد عودتهم إلى بلادهم لصحيفة "بيرجون" التركية اليسارية قائلاً: "الطلاب الذين رجعوا إلى تركيا في فترة إجازة الفصل الدراسي الأول والذين فضلوا البقاء في الصين أوضاعهم مختلفة تمامًا. فالطلاب الذين هربوا من الصين خوفًا من الإصابة بفيروس كورونا باتوا يواجهون اليوم خطرًا مشابهًا أو أخطر وهم قاعدون في منازلهم مع أفراد عائلاتهم".

وألقى أريشين اللوم على وسائل الإعلام التركية التي ضخمت الخطر القائم في الصين أكثر من حجمه، على حد تعبيره، حيث قال: "سبب مغادرة الطلاب الأتراك للصين يعود إلى عدم توقعهم بمدى انتشار الفيروس في جميع أنحاء العالم. وقد لعبت الصحافة التركية دورًا كبيرًا في تقديم البقاء في الصين خطرًا عليهم، بينما كان من السهولة بمكان التنبؤ بأن الصين سوف تنجح في السيطرة على انتشار الفيروس نظرًا لخبرتها السابقة في مكافحة فيروس "السارس". لذلك فإن الطلاب الذين غادروا الصين إلى بلادهم قد ألقوا أنفسهم في خطر كبير"، وفق قوله. 

طالب الدكتوراه في الأكاديمية الصينية للعلوم دنيز أرين أريشين أشار أيضًا إلى أنه كان سيطر على العالم حالة من الخوف والذعر تجاه الصين حتى إعلان الأخيرة سيطرتها على الفيروس الفتاك في 13 مارس الجاري، مردفًا بقوله: "لقد بدأ الوباء يحصد الآن أرواح عدد أكبر من الناس في إيطاليا، مما يعني أن الأمر انقلب رأسًا على عقب وأصبحت الصين أكثر أمانًا من بقية دول العالم"، على حد تعبيره.

لقراءة المقال باللغة التركية على هذا الرابط

https://ahvalnews.com/tr/koronavirus/cindeki-salgindan-kacarak-turkiyeye-gelen-ogrenciler-pisman-mi