أنا شاهدة الأب "أهو" وشهادة الشعب الآشوري

منذ بضعة أيام، تم إلقاء القبض على الأب سيفر (أهو) بيلجين، كاهن كنيسة القديس يعقوب في مدينة نصيبين في جنوب شرق تركيا، بتهمة مساعدة وتحريض جماعة إرهابية. ومثل كثيرين آخرين، كان ضميري يشعر بعدم الارتياح الشديد بسبب اعتقاله.

الأب أهو مسيحي أرثوذكسي آشوري ولد في إسطنبول. بعد العمل لفترة طويلة في قطاع السياحة، كرس نفسه للحياة المسكونية. ذهب إلى بريطانيا للتدريب وعاد ليكون كاهن كنيسة القديس يعقوب التي يطلق عليها الناس اسم دير جازالك.

ويعني دير جازالك دير الغزلان. وتقول القصة إنه في حين كان يتم بناء الدير، لم يكن هناك ماء في الجبل لخلط مواد البناء، لذلك كانت تأتي الغزلان كل يوم وتقدم حليبها ليتحول إلى الجص. يقع دير الغزلان على قمة المنحدرات على جبل باغوك. وحتى مطبخ الدير موجود داخل كهف. بعد أن تم إفراغ قرى في جنوب شرق تركيا في تسعينيات القرن الماضي بسبب المصادمات بين الحكومة والمسلحين الأكراد، هاجر العديد من الآشوريين إلى أوروبا، ونتيجة لذلك، كانت الكنيسة غير مستخدمة وبدأت تتحول إلى خراب.

قام الأب أهو بتنظيف هذا الخراب. قام بتنظيف حجراً تلو الآخر بيديه، وحمل الأتربة على ظهره وزرع الزهور والأشجار. حول تلك الأنقاض إلى دير رائع. كانت جهوده ناجحة جداً لدرجة أنه جذب الكثير من الاهتمام. كل عام، بدأ الآلاف من الضيوف في الوصول. ليس فقط سكان المنطقة والمعلمين والأطباء، ولكن أيضاً المسؤولين الحكوميين ومساعدي الحكام وقادة الفوج والملازمين ... كل من مر بالمنطقة توقف في الدير لتناول الإفطار أو الشاي.

أبقى الأب أهو بابه مفتوحاً أمام الجميع. عاش في الدير وحده لسنوات وقدم المعجنات التي يخبزها لزواره. حول هذا الكاهن المحب للطبيعة الدير ومحيطه إلى جنة. روى لي أحد الأصدقاء أن الأب أهو قد تحدث لسنوات مع طفله عن أهمية تعلم اللغة الأجنبية. الأب أهو معلم جيد أيضاً.

وعندما بدأت الحكومة التركية والمقاتلون الأكراد عملية السلام في عام 2013، بدأ الآشوريون في العودة إلى قراهم حول باغوك والمناطق المحيطة بها. عاد حوالي 150 إلى 200 آشوري في هذه الفترة. بدأ الكثيرون في قضاء الشتاء في أوروبا والصيف في وطنهم. ظلت بعض العائلات خلال فصل الشتاء. وسط جو التفاؤل الذي أحدثته عملية السلام، تم لم شمل الآشوريين في أرضهم بعد المكوث لعقود في الخارج.

وحينما انهارت عملية السلام في عام 2015، بدأت الضغوط على الآشوريين مرة أخرى. لقد كتبت عدة مرات عن شعور الآشوريين بالوحدة في المنطقة والضغوط التي يواجهونها. في السنوات القليلة الماضية، حاولت الحكومة السيطرة على الدير، ووضعت الميليشيات الكردية الموالية للحكومة أعينها على الممتلكات الآشورية وهددت الآشوريين القلائل الباقين، وفي الصيف الماضي فقط، اشتعلت بساتين الزيتون وكروم العنب التي يقطنها الآشوريون في ظروف غامضة. أعتقد أننا جميعاً نعرف السبب.

تحاول حفنة من الآشوريين الباقين مقاومة هذا الضغط على مدى قرون. ولم تخف حدة القسوة أو الضغط. القسوة لا تأتي من الدولة فحسب، إذ يرفض الجيران الأكراد المسلمون تقديم المساعدة. لقد ابتكروا آلاف الطرق للاستيلاء على القرى والممتلكات الآشورية. وعلى مدى قرون، عملت الحكومة والشعب بموجب مقولة "الاستيلاء على ممتلكات الكفار مسموح به" وعملوا معاً للاستيلاء على الأراضي والممتلكات الآشورية.

إلقاء القبض على الأب أهو، الذي استقبل الجميع لسنوات في ديره بحب ودون تحيز، هو جزء من الضغط المستمر منذ قرون. إلقاء القبض على أهو ما هو إلا طريقة لتخويف الآشوريين الذين أجبروا على الفرار إلى أوروبا ويريدون الآن العودة. لقد قابلت عشرات الآشوريين في الأيام القليلة الماضية، وهم جميعاً يتساءلون عما سيحدث لهم. إنه سؤال جيد، ماذا سيحدث للقلة الباقية من هذه الناس الجميلة؟ يشعر الآشوريون مرة أخرى بالوحدة والخوف والقلق بشأن المستقبل.

الآن، الآب أهو والشعب الآشوري بحاجة إليك، بحاجة إلينا، لنقدم شهادتنا. أتقدم بالدعوة لآلاف الأشخاص الذين عايشوا ضيافة الأب أهو خلال العقد الماضي. كنتم جميعاً هناك. لقد شاهدتم إنسانية الآب أهو وكرم الضيافة وحب الطبيعة ومنزله. لقد شاهدتم جميعاً ما أنجزه الأب أهو في الدير. الآن، سوف تسمح إما لهذا الرجل الجميل بالبقاء في السجن، أو ستعلن بصوت عال، "أنت لست وحدك يا أهو، نحن شهودك".

أنا شاهدة الأب أهو وشهادة الشعب الآشوري.

ملاحظة: بعد ثلاثة أيام من كتابة هذا المقال، أطلق سراح الأب أهو.

 

يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية:

https://ahvalnews.com/syriac-christians/i-am-father-ahos-witness-i-bear-witness-syriac-people
الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي المؤلف ولا تعكس بالضرورة رأي أحوال تركية.