Tiny Url
http://tinyurl.com/y5lfjlox
مايو 14 2019

أنباء متضاربة حول مصير صفقة صواريخ إس400

واشنطن – تضاربت الأنباء حول مصير صفقة الصواريخ الروسية الاستراتيجية إس400 التي كانت قد ابرمتها تركيا واقترب وقت تسليمها مع خلال هذا العام وسط اعتراضات أميركية واعتراضات مقابلة من حلف الناتو.
وفي الوقت الذي دأبت الحكومة التركية على اعلى المستويات على التأكيد بأن الصفقة ماضية الى نهاياتها ولا تراجع عنها  نقلت وكالات الانباء عن  مصدر مطلع إن تركيا تدرس ما إذا كانت سترجئ استلام منظومة الدفاع الصاروخي الروسية إس-400 المقرر في يوليو ، بعد طلب جديد من الولايات المتحدة.
وستمثل هذه الخطوة في حالة حدوثها انفراجة نادرة بعد أشهر من التوتر المتصاعد بين الدولتين اللتين على خلاف بشأن شراء تركيا المزمع للمنظومة الروسية والذي تعارضه الولايات المتحدة.
وقال مصدر مطلع طلب عدم نشر اسمه إن واشنطن طلبت من أنقرة الأسبوع الماضي النظر في تأجيل استلام المنظومة. ولم يصدر أي رد فوري من تركيا التي قالت مرارا وتكرارا إنها لن تتراجع عن الصفقة.
وقال المصدر إن المحادثات تتواصل بشأن هذه المسألة.
ووصف المسؤولون الأمريكيون الصفقة بأنها إشكالية عميقة قائلين إنها تهدد شراكة أنقرة في البرنامج المشترك لمقاتلات إف-35 التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن كونها تهدد سلامة تلك المقاتلات.
وتخشى الولايات المتحدة والدول الأخرى الأعضاء في حلف الأطلسي التي تمتلك مقاتلات إف-35 أن يتمكن الرادار الخاص بمنظومة الصواريخ الروسية إس-400 من رصد ومتابعة المقاتلات مما يحد من قدرتها على تفادي الأسلحة الروسية.
وتدعو أنقرة واشنطن إلى تشكيل مجموعة عمل لتقييم المخاطر التي قد تمثلها المنظومة على مقاتلات إف-35 لكن الولايات المتحدة تمتنع حتى الآن عن قبول تلك الفكرة.
والخلاف هو الأحدث في سلسلة نزاعات دبلوماسية بين الولايات المتحدة وتركيا منها مطالبة تركيا واشنطن بتسليم رجل الدين فتح الله كولن وخلافات بشأن السياسة في الشرق الأوسط والحرب في سوريا والعقوبات على إيران.

مواصفات صواريخ اس400
مواصفات صواريخ اس400

قبل ذلك بأقل من 24 ساعة كان رئيس دائرة الاتصالات في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون قال، أن صفقة شراء منظومة الدفاع الجوي إس40" الروسية اكتملت، ولا عودة عنها بعد الأن.
جاء ذلك في تغريدة على تويتر، رد فيها ألطون على معلومات نشرها محرر السياسة الخارجية في صحيفة بيلد الألمانية جوليان روبكي، عبر حسابه على تويتر.
وكان روبكي قال في وقت سابق إن مصادر دبلوماسية صرحت لصحيفته بأن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لن يشترِ المنظومة الدفاعية من روسيا.
ورد عليه ألطون بالقول: "عزيزي جوليان، مصادرك خاطئة، خذ المعلومة مني، عملية شراء إس-400 اكتملت ولا عودة عنها".
وفي تصريح مقابل نفى وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أن تكون أنقرة قد أصدرت أية بيانات تتحدث عن تأجيل تسلم منظومة أس 400 الصاروخية من روسيا.
ولفت الوزير التركي إلى أن بلاده تلقت مطالبات من الولايات المتحدة وبعض الدول، بالتخلي عن المنظومة الروسية أو تأجيل شرائها.
وبيّن أن واشنطن تزعم أن المنظومة الصاروخية الروسية يمكن أن تضرّ بمنظومات حلف شمال الأطلسي الناتو بما فيها مقاتلات إف-35.
وسط هذا التضارب في الانباء، لا يمكن الوصول الى الحقيقة كاملة الا بتصريحات تصدر من الرئيس التركي رجب طيب اردوغان شخصيا، الذي اعتاد ان يعلق في تصريحاته على كل شاردة وواردة، ويستغل اية مناسبة يجمع فيها الناس ليعلق على المستجدات لكنه لم يعلق حول هذا الامر حتى الان.
وفي نظر بعض المحليين فلربما أراد اردوغان إيصال رسالتين الى الجانبين الروسي والأميركي في آن واحد، فهو مستاء من العمليات العسكرية التي تشنها روسيا والنظام السوري في ادلب بما فيها من مساس لمصالح تركيا والجماعات المسلحة التي تدعمها.
واما للأميركان فهو محاولة للطمأنة بأنه من الممكن ان يتنازل عن صفقة الصواريخ في مقابل تنازلات أميركية أولها المساعدة في انقاذ الوضع الاقتصادي وتدهور قيمة الليرة والمشكلات الاقتصادية الأخرى.