انفتاح مصر على غرب ليبيا يفكك حلقة التحالفات التركية

طرابلس – اتجهت مصر إلى المزيد من الانفتاح على حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج، في خطوة حملت رسالة دعم للتيار الرافض للتصعيد العسكري الذي تلوح به تركيا ويقوده وزير الداخلية فتحي باشاغا المقرب من حزب العدالة والبناء الإخواني الذي كان قد أجرى زيارة إلى القاهرة في نوفمبر الماضي.

وفي تحليل للخطوة المصرية، تقول صحيفة "العرب اللندنية" إنه ظهر انقسام في غرب ليبيا بعد توقف القتال وانسحاب قوات الجيش إلى سرت، بين مؤيدين لتسوية سياسية تنهي دور تركيا العسكري وبين من يدعون إلى مواصلة القتال وانتزاع سرت والموانئ النفطية.

وتسبب طموح باشاغا لرئاسة الحكومة الجديدة في توتر علاقته مع حليفته السابقة تركيا التي أشارت تقارير صحافية إلى انزعاجها من الزيارتين اللتين قام بهما إلى كل من مصر وفرنسا.

ويشهد نفوذ باشاغا، الذي يوصف بالرجل القوي غرب ليبيا، تراجعا مقابل سطوع نجم وزير الدفاع المعين قبل أشهر صلاح الدين النمروش والمعروف بمواقفه المؤيدة لتركيا.

وقام وفد مصري بزيارة طرابلس، الأحد، ضم نائب رئيس جهاز المخابرات العامة ورئيس اللجنة الأمنية المعنية بليبيا اللواء أيمن بديع، ومساعد وزير الخارجية والمسؤول السياسي عن الملف بمصر السفير محمد أبوبكر وعددا من المسؤولين.

وقالت مصادر مصرية  لـ"العرب" إنه “جرى التخطيط للزيارة منذ بضعة أسابيع، ولا علاقة لها بزيارة وزير الدفاع التركي خلوصي أكار لطرابلس”.

وأضافت “كان من المفترض أن يكون الوفد المصري موسعا للتعبير عن أهمية الخطوة، لكن تخفيضه نسبيا والاكتفاء بالدلالة الرمزية للزيارة في هذه المرحلة، هو مقدمة لخطوات أخرى ستتخذ غرب ليبيا”

وأبلغ الوفد حكومة الوفاق بضرورة وقف استيراد السلاح التركي، وسرعة تفكيك الميليشيات، والرفض التام لأي قواعد عسكرية تركية في الأراضي الليبية.

وقال محمد الزبيدي، أستاذ القانون الدولي بجامعة طرابلس، إن "الزيارة تأتي بعد استضافة القاهرة اجتماعات اللجنة العسكرية (5 + 5) واللجنة الدستورية، والنجاح في تحقيق اختراقات كبيرة بخصوص فتح الطرق بين الشرق والغرب، وتبادل الأسرى بين الجيش الليبي وحكومة الوفاق، والاتفاق على خروج القوات الأجنبية من البلاد".

ولفت الزبيدي في تصريح لـ"العرب"، إلى أن “زيارة خلوصي أكار لطرابلس، هدفها عدم خروج المرتزقة وخرق حدود التماس بين الشرق والغرب لإفشال نتائج اجتماعات اللجنة العسكرية، والسعي إلى إشعال توترات أمنية لعودة الأمور إلى نقطة الصفر”.

وزادت القاهرة من توسيع أطر انفتاحها على قوى من جميع أقاليم ليبيا، واستضافت لقاءات ضمت شخصيات من مناطق عدة وانتماءات متباينة، في محاولة لتحاشي ربطها فقط بمحور الشرق، الذي يضم المستشار عقيلة صالح رئيس البرلمان (طبرق)، والمشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطني.

وأغضب الدعم المصري المستمر للشرق قوى في الغرب، اعتقدت أن هذا الانحياز يرجع إلى تفضيل التعاون مع شخصية عسكرية، ولأسباب إستراتيجية مباشرة تتعلق بالأهمية المباشرة لهذه المنطقة في منظومة الأمن القومي المصري.

وعزت مصادر سياسية مصرية هدف الزيارة إلى تعزيز العلاقات مع قوى مؤثرة في طرابلس، وضبط البوصلة مع فايز السراج، الذي تأكد أنه مستمر في موقعه حتى إشعار آخر، مؤكدة على أن انسداد أفق الحوار السياسي قد فرضه كرجل الضرورة، والذي يبدو مفيدا في هذه المرحلة.

وقالت المصادر، في تصريح لـ"العرب"، إن “الابتعاد المصري عن طرابلس كان أحد الأسباب التي سهلت دخول تركيا الفضاء الليبي والتوسع فيه، حيث وجدت حكومة الوفاق ظهرها مكشوفا في وضع غاية في الارتباك، وعندما مدت إليها أنقرة يدها عسكريا وسياسيا تلقفتها”.

ولفتت المصادر إلى أن فايز السراج قام بزيارة سرية للقاهرة، منتصف نوفمبر الماضي، التقى فيها برئيس جهاز المخابرات العامة اللواء عباس كامل، كما قام فتحي باشاغا بزيارة للقاهرة في توقيت متقارب، التقى فيها كبار المسؤولين عن اللجنة الأمنية المنوطة بها متابعة الملف الليبي.

ومهد الانفتاح على حكومة الوفاق لزيارة الوفد المصري لطرابلس لأول مرة منذ انقطاع العلاقات قبل حوالي سبعة أعوام، حيث أغلقت القاهرة سفارتها بطرابلس في يناير 2014، بعد تعرض أربعة من موظفيها والملحق الإداري للخطف على يد ميليشيات مسلحة.

وجرى تداول معلومات حول مناقشة الوفد السياسي – الأمني إعادة فتح السفارة واستئناف العمل بها.

واعتبرت مصادر سياسية مصرية أن فتح سفارة في هذه الأجواء سابق لأوانه، والمرجح فتح قسم قنصلي في طرابلس، يضم عددا محدودا من الموظفين الإداريين، غالبيتهم من الليبيين، مع مسؤول مصري يتنقل بين طرابلس وتونس، إلى حين استقرار الأمن تماما في العاصمة الليبية.

وتريد هذه الخطوة الإيحاء بأن مصر موجودة في الغرب الليبي، ولا مشاكل لها مع حكومة الوفاق أو أي من القوى الوطنية.

وقال أحمد عليبة، الباحث بالمركز المصري للدراسات الإستراتيجية، إن “مصر منفتحة للتعامل مع جميع الأطراف، بعدما ظلت تتلقي لوما لتركيزها على الشرق فقط، وهو ما تغير حاليا، وتظهر ملامحه في تحركات الوفود بين طرابلس والقاهرة مؤخرا”.

وشدد عليبة في تصريح، لـ”العرب”، على أن “أولويات مصر لم تتغير بشأن ضبط الحدود وضمان عدم وصول عناصر إرهابية إلى أراضيها، مع وجود جيش موحد، والتخلص من الميليشيات الموازية له، وزادت على ذلك باضطلاعها بدور أساسي في الحل السياسي”.

ويقول متابعون إن “التقدم نحو الغرب جاء متأخرا جدا، حيث تمكنت تركيا من تثبيت أقدامها، وإذا أرادت القاهرة تأكيد حضورها القوي من الواجب أن تتخذ خطوة كبيرة، تتعلق بفتح سفارة ضخمة، وتوفير الحماية اللازمة لها، لأن ذلك ينطوي على رسالة واضحة لكل من يعنيهم الأمر، وهي أفضل من تسجيل أهداف متقطعة”.

ويشير هؤلاء إلى أن القاهرة بحاجة إلى المزيد من استعادة الثقة فيها من قبل قوى مؤثرة في الغرب الليبي، بعد أن انهار مشروع مصر السابق لتوحيد المؤسسة العسكرية، عقب فشل الجيش بقيادة المشير خليفة حفتر في السيطرة على العاصمة.

وشمل برنامج زيارة الوفد المصري اجتماعا مع وزير الخارجية محمد سيالة، ورئيس الأركان العامة لحكومة الوفاق في طرابلس، الفريق محمد الحداد، ولقاء مع فتحي باشاغا، ورئيس جهاز المخابرات، عماد الطرابلسي.