أكتوبر 09 2019

إنخفاض جديد لليرة

أنقرة – على وقع التصعيد السياسي والعسكري باستعدادات تركية للقيام بعملية عسكرية واسعة في الشمال السوري، انخفضت الليرة التركية قليلا اليوم الأربعاء في الوقت الذي يدرس فيه المستثمرون احتمال توغل أنقرة المزمع في شمال شرق سوريا، مع قول مساعد للرئيس رجب طيب أردوغان إن القوات التركية ستعبر الحدود قريبا.

جاءت تعليقات فخر الدين ألتون مدير الاتصالات بمكتب الرئيس التركي أثناء الليل في تغريدة مأخوذة من مقال كتبه ونشرته صحيفة واشنطن بوست في الوقت الذي مهد فيه انسحاب مفاجئ للقوات الأمريكية السبيل أمام الهجوم التركي على مقاتلين أكراد سوريين.

وجرى تداول الليرة عند 5.8415 للدولار بحلول الساعة 0542 بتوقيت جرينتش، متراجعة من مستوى الإغلاق البالغ 5.8350 يوم الثلاثاء. وبلغت الليرة أدنى مستوياتها في أكثر من شهر هذا الأسبوع.

وتحركت الليرة ارتفاعا وانخفاضا هذا الأسبوع بفعل تعليقات من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. وبعد يوم من تحذيره من أنه قد يدمر اقتصاد تركيا إن هي تجاوزت الحدود في عمليتها السورية، كتب ترامب على تويتر أمس الثلاثاء أن أنقرة شريك تجاري كبير للولايات المتحدة وأن التعامل معها كان جيدا.

وسجل المؤشر الرئيسي لبورصة اسطنبول تراجعا خلال تعاملات اليوم، وذلك على خلفية تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتدمير الاقتصاد التركي.

وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء أن المؤشر تراجع بـ0.7% خلال التعاملات، بعدما كان أغلق أمس على تراجع بـ0.5% أمس.

وكان ترامب هدد بتدمير اقتصاد تركيا إذا ما قامت أنقرة بأي أفعال يعتبرها "تتجاوز الحدود" في سورية، بعدما كان أعلن ليلة الأحد/الاثنين أنه لن يمنع عملية عسكرية تركية في شمال سورية.

وكتب ترامب أمس على تويتر :"كما ذكرت بقوة في وقت سابق، ومن أجل أن أوكد: إذا ما قامت تركيا بأي أفعال، أعتبرها، بحكمتي العظيمة التي ليس لها مثيل، أفعالا تتجاوز الحدود، فإنني سوف أدمر الاقتصاد التركي وأمحوه تماما كما فعلت من قبل".

وبدأت الأسواق التركية في التراجع ابتداءا من اول أمس حتى قبل تهديد ترامب. وقال الخبير المالي التركي بوراك دميرشيوغلو إن "ترك الولايات المتحدة الساحة لتركيا يعني أيضا ترك تركيا تتحمل التكاليف والمسؤولية وحدها"، مضيفا أن "السوق ربما تظل مضطربة حتى يكون هناك بعض الوضوح بعد التوغل التركي" المرتقب في شمال سورية.

وتراجعت الليرة التركية إلى أدنى مستوياتها في أكثر من شهر مقابل الدولار يوم اول امس الاثنين بفعل المخاوف من توغل تعتزمه أنقرة في شمال سوريا وتحذير الرئيس دونالد ترامب بأنه قد يمحو الاقتصاد التركي.

وتراجعت الليرة أكثر من اثنين بالمئة، مسجلة 5.8305 في الساعة 1830 بتوقيت جرينتش، بعد أن أغلقت عند 5.7000 يوم الجمعة. وفي وقت سابق انخفضت العملة إلى 5.8375 ليرة للدولار، وهو أضعف مستوى لها منذ الثاني من سبتمبر.

وفقدت الليرة حوالي 30 بالمئة من قيمتها أمام الدولار العام الماضي نتيجة للمخاوف حيال التدخل السياسي في السياسة النقدية، وكذلك تدهور العلاقات بين واشنطن وأنقرة. ونزلت الليرة حوالي ثمانية بالمئة منذ بداية العام الجاري.