أنقرة منزعجة من البيان المصري اليوناني القبرصي

أنقرة – ابدت انقرة انزعاجا واضحا البيان الصادر عن اجتماع وزراء خارجية اليونان ومصر وقبرص الصادر مؤخرا.

وقالت وزارة الخارجية التركية، إنه لا معنى ولا قيمة للبيان الصادر في نهاية الاجتماع بين مصر واليونان وإدارة جنوب قبرص، والذي وجه اتهامات ضد تركيا.
جاء ذلك في بيان نشرته الوزارة عبر موقعها الإلكتروني، الأربعاء، ردًا على البيان الذي صدر عن الاجتماع بين مصر واليونان وإدارة جنوب قبرص الرومية، الثلاثاء، في القاهرة.
وأوضحت الوزارة أنه "لا معنى ولا قيمة للبيان الذي تضمن مزاعم لا أساس لها ضد بلادنا".
وشدّدت على أن تركيا تبذل منذ البداية جهودًا بنية حسنة في قضية قبرص، وتبدي إرادة قوية لحلها.
وأكّدت أن سياسات اليونان وقبرص كانت لها نتائج ضد مصر في السابق، من ناحية مناطق الولاية البحرية، وأنه يبدو أن الأخيرة تغض الطرف عن استغلالهما لهذا الوضع.
ولفتت إلى أن تركيا مستعدة لمناقشة تحديد مناطق الولاية البحرية في شرق المتوسط بطريقة منصفة مع جميع بلدان المنطقة، ما عدا قبرص.
وقالت إن جمهورية شمال قبرص التركية هي المحاور المعني بالنسبة إلى قبرص.

وكان  وزراء الدفاع البلدان الثلاثة قد اصدروا يوم الثلاثاء بياناً مشتركاً شجبوا فيه العمليات غير القانونية التي تقوم بها تركيا في المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص. ودعا البيان تركيا إلى "الكف فوراً عن هذه الأعمال واحترام الحقوق السيادية لجمهورية قبرص في مناطقها البحرية، على النحو الذي يحدده القانون الدولي والمعاهدة الدولية لقانون البحار".
وقال الوزراء الثلاثة إنهم سيسعون إلى تعاون أعمق في مجال الدفاع والتكنولوجيا، حسبما ذكرت صحيفة كاثيميريني اليونانية.
وأعرب وزير الدفاع القبرصي سافاس أنجيليديس عن امتنان بلاده لليونان ومصر في دعمهما القوي  للجهود المبذولة لحل المشكلة القبرصية.
وتستضيف اليونان فعاليات "ميدوزا9" التدريب العسكري البحري الجوي المشترك مع مصر وقبرص وذلك لتأمين الأهداف الإقتصادية في شرق البحر المتوسط ضد أي عدائيات محتملة، وخاصة في ظل التوتر مع تركيا.
وقال الوزير في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء القبرصية الرسمية، بعد انتهاء الاجتماع الثلاثي لوزراء دفاع اليونان وقبرص ومصر الذي عقد في أثينا يوم الثلاثاء، أن الإجراءات التركية غير القانونية في المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص والتي تنتهك بشكل صارخ الحقوق السيادية لجمهورية قبرص والقانون الدولي، كانت على جدول أعمال المناقشات.
وأوضح انجيليديس أنه تم خلال الاجتماع  مناقشة زيادة تعزيز التعاون الممتاز بالفعل بين الدول الثلاث في مجالات الأمن والسلامة، وكذلك الحاجة إلى إجراءات ملموسة لحماية السلام والاستقرار والازدهار في منطقة شرق المتوسط.
وأعلن وزير الدفاع القبرصي أن القمة الثلاثية المقبلة حول التعاون الأمني الإقليمي على مستوى وزراء الدفاع ستعقد في قبرص في عام 2020. وقال أنه "سيتم تعزيز التعاون الثلاثي بين بلداننا في قضايا الدفاع والأمن في عام 2020، مما يدل على أن التعاون الإقليمي يعزز الأمن ويحمينا من الأعمال غير القانونية والإرهابية.
ويعد التدريب المشترك "ميدوزا- 9"، الذي تستضيفه اليونان حاليا، من أكبر التدريبات البحرية والجوية المشتركة التى تنفذ فى نطاق البحر المتوسط، وبما يعكس التقارب التام وتوحيد المفاهيم العملياتية بين القوات المسلحة لكل من مصر واليونان وقبرص للتعاون فى فرض السيطرة البحرية وتأمين الأهداف الإقتصادية والحيوية والتصدى لأى عدائيات محتملة، بحسب بيان للقوات المسلحة المصرية.