أغسطس 13 2019

أنقرة متفائلة بشأن علاقتها مع بغداد

أنقرة – تبدو حكومة العدالة والتنمية عازمة على فتح صفحة جديدة في العلاقة مع الحكومة العراقية تتجاوز فيها مرحلة الركود والجمود التي سادت العلاقة بين البلدين خلال السنوات القليلة الماضية.

العراقيون لديهم العديد من التحفظات في علاقتهم مع انقرة من ابرزها الخلافات حول ملف المياه ومنها ايضا التواجد العسكري التركي في شمال العراق بذريعة ملاحقة عناصر كردية مسلحة وملفات اخرى متعددة.

لكن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان كان قد قرر اعتماد ممثل خاص له في المباحثات مع العراقيين معني بشؤون المياه وقد قام مؤخرا بزيارة الى بغداد عبر في ختامها عن تفاؤل في انعاش العلاقة مع هذا البلد.

وفي هذا الصدد، أكد مبعوث الرئيس التركي الخاص إلى العراق، ويسل أر أوغلو، أن العراق عازم على التقارب وتطوير التعاون مع تركيا.
جاء ذلك في تصريحات صحفية بولاية أفيون قره حصار، تطرق خلالها إلى زيارته الأخيرة إلى العراق ونقلتها وكالة انباء الاناضول.
وقال أر أوغلو: "أكد الرئيس العراقي برهم صالح، أن تطوير التعاون مع تركيا يعتبر هدف استراتيجي لبلاده، ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي قال الشيئ نفسه".
وأضاف: "العراق عازم على التقارب وتطوير التعاون مع تركيا، كما شكلنا مجموعة عمل مشتركة مع وزير الموارد المائية العراقي وفريق آخر، وأطلقنا برنامج عمل حول كيفية تطوير الصداقة بين البلدين وتعزيز التعاون".
وأوضح أر أوغلو أن وفدا عراقيا سيزور تركيا في سبتمبر المقبل.
ونهاية الشهر الماضي، وصل أر أوغلو إلى العراق لإجراء مباحثات مع المسؤولين العراقيين حول سبل التعاون بين البلدين.

من جانبه بدا السفير التركي لدى بغداد فاتح يلديز متفائلا بأن يشهد العام الحالي انطلاقة في علاقات البلدين.
ولفت يلديز في تصريحات صحافية سابقة إلى أن "العام الجاري شهد إجراء زيارات متبادلة بين مسؤولي البلدين، ومن ثم فإنه سيشهد انطلاقة في العلاقات الثنائية بينهما".

وأضاف: "وأيضا فإن هذا العام شهد عودة مقاولينا ورجال أعمالنا إلى العراق. وثمة أنشطة مهمة للغاية متعلقة بهذا الصدد، نقوم بها في الميدان".
وبيّن أن "هناك كثيرا من الاتفاقيات التي وقعت بين البلدين عام 2009، لكنها لم تدخل حيز التنفيذ، وبالتالي فإن العام الجاري ستكون له أهمية بالغة لتفعيلها".
وأشار يلديز إلى أن بلاده سبق أن تعهدت بدفع خمسة مليارات دولار لإعادة إعمار العراق، بعد تطهيره من تنظيم داعش الإرهابي، مضيفا "ولقد حان الأوان لرؤية هذا في الميدان".

وتحدث السفير التركي عن زيارة مرتقبة للرئيس رجب طيب أردوغان للعراق، من المتوقع ان تتم نهاية العام الجاري، واعتبرها انها ستمثل مرحلة مهمة للغاية في العلاقات الثنائية بين البلدين.