أنقرة قلقة ومنزعجة من تعليق دورها في برنامج إف-35

أنقرة - أعربت أنقرة عن قلقها وانزعاجها من تعليق الولايات المتحدة لدورها في برنامج إنتاج طائرات إف-35 المقاتلة، واشارت إلى أنّ الخطوة الأميركية لا تتماشى مع روح الصداقة والتحالف بين الطرفين.

وعبّر المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، الخميس، عن انزعاج بلاده من تعليق دورها في برنامج طائرات إف-35.

جاء ذلك في اتصال هاتفي بين قالن ومستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، بحثا فيه العلاقات الثنائية والتطورات الإقليمية، حسبما أفاد بيان صادر عن الرئاسة التركية.

وأشار البيان إلى أن تعليق الدور التركي في برنامج طائرات إف-35 لا يتماشى مع تصريحات رئيسي البلدين.

وأضاف أن العلاقات التركية الأميركية لا يمكن أن تتقدم بالشكل السليم عبر إملاءات من جانب واحد.

والأربعاء، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بدء مرحلة تعليق مساهمة تركيا في برنامج إنتاج مقاتلات إف 35 بسبب شرائها منظومة الدفاع الروسية إس 400.

كما ناقش قالن وبولتون زيارة ترامب المرتقبة إلى تركيا خلال العام الجاري، وفق المصدر نفسه.

ونهاية العام الماضي، وجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دعوة إلى نظيره الأميركي دونالد ترامب لزيارة بلاده، خلال 2019، وهو ما رحب به الأخير، دون تحديد موعد.

ونقلت الأناضول عن رئيس الصناعات الدفاعية بالرئاسة التركية إسماعيل دمير، قوله إن بلاده ستواصل تقييم البدائل وإن جميع الخيارات مطروحة على الطاولة، على خلفية قرار الولايات المتحدة تعليق مشاركتها في برنامج تطوير مقاتلات إف35.

وأضاف دمير في تصريحات للصحفيين الخميس، أن تركيا ملتزمة بجميع الاتفاقيات التي وقعت عليها.

وتابع: "سددنا حتى الآن كافة المستحقات المتعلقة ببرنامج مقاتلات إف-35 وأنجزنا واجباتنا في هذا الخصوص".

ووصف قرار الولايات المتحدة بأنه "متخذ من جانب واحد ولا مكان له بأي شكل من الأشكال في الاتفاقيات ومذكرات التفاهم المبرمة بل ويخالفها بشكل كامل".

وأوضح أن تركيا ستنتظر ليصدر القرار بشكل رسمي ومكتوب، وأنه لا تتوفر حاليًا معلومات حول ما يستند إليه القرار. وقال: "لا أعتقد أنه يمكن الحديث عن أسانيد هذا القرار، ولكن سننتظرها أيضًا وستكون لدينا مراسلات".

ولفت إلى أن تركيا تدرك مسؤولياتها حيال البرنامج، وستواصل الإيفاء بها، وستنظر للخطوات التي ستتخذ عقب القرار المذكور.

واستطرد: "حاليًا يتم استخدام كلمة (تعليق) وليس (إخراج).. قد يكون للإخراج أحكامه الخاصة وهو غير وارد حاليًا".

وحول التداعيات المحتملة، أكّد دمير أن التكلفة سوف ترتفع بنحو 7 - 8 ملايين دولار للمقاتلة الواحدة إذا تم استبعاد تركيا من البرنامج.

وشدّد على ضرورة التفكير بكيفية انعكاس الأعباء المالية الإضافية التي ستترتب على الدول الأخرى المشاركة في البرنامج حال استبعاد تركيا.

وفي وقت سابق، أعرب المدير التنفيذي لشركة "روستاخ" للصناعات الدفاعية الروسية الحكومية "سيرغي تشيميزوف" عن استعداد روسيا بيع تركيا مقاتلات سو-35.