أنقرة تستلم أول شحنة من صواريخ إس-400 الروسية

إسطنبول – أعلنت وزارة الدفاع التركية إن أنقرة تسلمت اليوم الجمعة الأجزاء الأولى من نظام الدفاع الصاروخي إس-400 في خطوة ستؤدي إلى تصعيد التوتر مع الولايات المتحدة التي حذرت من فرض عقوبات بسبب الصفقة.

وأعلنت الوزارة وصول المجموعة الأولى من أجزاء منظومة الدفاع الجوي الروسية المتقدمة "إس400-" إلى مطار عسكري في العاصمة التركية أنقرة.

جاء ذلك في بيان نشرته الوزارة على حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" اليوم.

وقال البيان الذي أوردته وكالة أنباء "الأناضول" التركية: "في إطار الاتفاق المبرم بين الجانبين (التركي والروسي)، بدء شحن أول مجموعة من أجزاء منظومة إس400- إلى قاعدة مورتيد الجوية بالعاصمة أنقرة، اعتبارا من 12 يوليو 2019، وهو ما دفع الليرة التركية للهبوط مقابل الدولار من 5.683 إلى 5.712.

وأعلنت رئاسة الصناعات الدفاعية في تركيا في بيان بدء المرحلة الأولى من عملية استلام منظومة إس-400 مع وصول أول طائرة تقل أجزاء المنظومة، إلى أنقرة، مشيرة إلى أن استلام باقي أجزاء المنظومة سيستمر خلال الأيام المقبلة.

ولم يتضح بعد متى سيتم تركيب المنظومة وتفعيلها.

وأفادت وكالة الإعلام الروسية بأن الهيئة الروسية الاتحادية للتعاون الفني العسكري أكدت، اليوم الجمعة، أنها بدأت تسليم منظومة إس-400 الدفاعية الصاروخية لتركيا، وأن التسليم سيستمر بحسب جدول زمني متفق عليه.

ونقلت الأناضول عن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، تأكيده أن عملية استلام منظومة الصواريخ الروسية "إس-400" تسير كما هو مخطط لها، ولا تعتريها أي مشاكل. 

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره السويسري أغناسيو كاسيس، في العاصمة أنقرة، الجمعة. 

وفي معرض رده على سؤال حول وصول أولى أجزاء المنظومة إلى أنقرة، قال أوغلو: "الصفقة اكتملت والعملية تسير كما هو مخطط لها، ونحن ننسق كل الأمور المتعلقة بعملية الاستلام". 

وأضاف: "عملية استلام المنظومة لا تعتريها أي مشاكل، وستستمر على هذا النحو مستقبلا". 

وكانت الولايات المتحدة هددت بفرض عقوبات على تركيا حليفتها في حلف شمال الأطلسي – الناتو، في حال مضت أنقرة قدما في شراء المنظومة الدفاعية الروسية وذلك بسبب اعتبارات أمنية.

وفي بيان منفصل قالت إدارة الصناعات الدفاعية التركية إن "تسليم أجزاء من النظام سيستمر في الأيام القادمة".

وأضافت "بمجرد أن يصبح النظام جاهزا تماما سيبدأ استخدامه بالطريقة التي حددتها الجهات المعنية".

وفي الشهر الماضي قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعد اجتماعه مع نظيره الأميركي دونالد ترامب في قمة مجموعة العشرين إن الولايات المتحدة لا تعتزم فرض عقوبات على أنقرة لشرائها نظام إس-400.

وقال ترامب إن تركيا لم تلق معاملة عادلة لكنه لم يستبعد فرض عقوبات.

وتقول الولايات المتحدة إن نظام إس-400 لا يتناسب مع شبكة حلف شمال الأطلسي الدفاعية وقد يعرض المقاتلات الشبح من طراز إف-35 للخطر وهي الطائرات التي تساعد تركيا في تصنيعها وتعتزم شراءها.

وفي ظل العقوبات الأميركية المحتملة فربما تواجه تركيا استبعادها من برنامج المقاتلات إف-35 وهي خطوة رفضها أردوغان. لكن واشنطن بدأت بالفعل إجراءات لإخراج أنقرة من البرنامج وأوقفت تدريب طيارين أتراك على المقاتلة في الولايات المتحدة.