يونيو 12 2019

أنقرة تتعهد بالرد على التهديد الأميركي باستبعادها من برنامج إف-35

أنقرة – تعهد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار بالرد على التهديد الأميركي باستبعاد بلاده من برنامج تطوير طائرات إف-35 المقاتلة الذي تشارك به.

وأكد وزير الدفاع التركي أن التهديد الأميركي باستبعاد تركيا من برنامج مقاتلات إف35- "لا يتلاءم مع روح التحالف" بين أنقرة وواشنطن.

وجاء التهديد في إطار الخلاف بين الجانبين بشأن عزم تركيا شراء منظومة إس- 400 الروسية للدفاع الجوي. وكان الكرملين أعلن أمس أن تسليم المنظومة لتركيا سيبدأ الشهر القادم كما هو مخطط له.

وكانت رسالة بعث بها القائم بأعمال وزير الدفاع الأميركي باتريك شاناهان الأسبوع الماضي لأكار قد حددت الخطوات التي ستتخذها واشنطن على مدار الأسابيع السبعة القادمة لاستبعاد أنقرة من البرنامج، وتهدف الخطوات إلى إنهاء المشاركة بحلول نهاية يوليو.

ونقلت وكالة "الأناضول" التركية عن أكار القول خلال زيارة لأذربيجان إن شاناهان حض في رسالته على ضرورة مواصلة الحوار، وحل المشاكل العالقة في إطار الشراكة الاستراتيجية والحفاظ على روح التعاون الأمني بين البلدين، "إلا أننا رأينا أن الأسلوب المتبع في السرد لا يتلاءم مع روح التحالف القائم بين البلدين، ونُعِدّ الرد اللازم على هذه الرسالة".

ودعا الوزير التركي، الجانب الأميركي، إلى الوفاء بتعهداته تجاه تركيا.

وتابع قائلا: "رغم ورود البنود التي ذكرتها آنفا في رسالة شاناهان، إلا أننا رأينا بأن الأسلوب المتبع في سرد تلك الخصائص، لا يتلائم مع روح التحالف القائم بين البلدين، ونُعِدّ الرد اللازم على هذه الرسالة".

ودعا الوزير التركي، الجانب الأميركي، إلى الإيفاء بتعهداته تجاه تركيا، مبينا أن أنقرة تفي بكامل تعهداتها وما زالت تسير على نفس النهج.

وصرح أكار بأنه سيجري اتصالا هاتفيا مع شاناهان غدا، وسيلتقي به نهاية يونيو على هامش اجتماع وزراء دفاع حلف شمال الأطلسي (ناتو) في بروكسل.

وكان خطاب اطلعت عليه رويترز للقائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي باتريك شاناهان لنظيره التركي أوضح كيف سيجري سحب تركيا من برنامج إف-35 إلا إذا غيرت أنقرة خططها لشراء منظومة دفاع صاروخي روسية.

والجمعة، أوضحت وزارة الدفاع التركية، في بيان أن شاناهان أعرب، في رسالته إلى أكار، عن تطلعه لإيجاد حل للمشاكل الحالية بين البلدين، في إطار الشراكة الاستراتيجية والحفاظ على التعاون الأمني الشامل بين البلدين. 

وأضاف البيان أن شاناهان شدد على أهمية مواصلة المباحثات بين البلدين. 

وفي اليوم ذاته، قال شاناهان إنه أبلغ أكار اتخاذ بلاده سلسلة من الخطوات فيما يتعلق بمشاركة تركيا في برنامج المقاتلات حسب خبر نشرته مجلة السياسة الخارجية الأميركية.

وقررت أنقرة في 2017، شراء منظومة "إس-400" الصاروخية من روسيا، بعد تعثر جهودها المطولة لشراء أنظمة الدفاع الجوية "باتريوت" من الولايات المتحدة، وتزعم واشنطن أن المنظومة الروسية، ستشكّل خطرًا على أنظمة "الناتو"، وهو ما تنفيه أنقرة.