أردوغان: علاقاتنا مع إسرائيل لم تتوقف، ونريدها أفضل

أنقرة - قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الجمعة إن بلاده ترغب في إقامة علاقات أفضل مع إسرائيل، لكنه انتقد السياسة الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين ووصفها بأنها "غير مقبولة" و"خط أحمر" بالنسبة لأنقرة.
وأضاف أردوغان "علاقاتنا مع إسرائيل على المستوى الاستخباراتي مستمرة ولم تتوقف".
ونددت أنقرة بتطبيع العلاقات بين إسرائيل وكل من الإمارات والبحرين والسودان والمغرب. وسبق أن هدد أردوغان بتعليق العلاقات الدبلوماسية مع الإمارات وسحب سفير بلده منها. كما انتقد قرار البحرين تطبيع العلاقات مع إسرائيل ووصفه بأنه صفعة لجهود الدفاع عن القضية الفلسطينية.
وتوترت علاقات تركيا وإسرائيل بشدة في السنوات الماضية على صعيد التصريحات الإعلامية، فيما ازدادت العلاقات التجارية قوة بينهما، على الرغم من تبادل طرد السفراء في عام 2018. ونددت أنقرة مرارا بالاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية وبمعاملته للفلسطينيين.
وقال أردوغان للصحفيين في إسطنبول بعد صلاة الجمعة إن تركيا لديها مشاكل "مع شخصيات على أعلى مستوى" في إسرائيل وإن هذه العلاقات من الممكن أن تكون "مختلفة تماما" لو لم تكن تلك القضايا موجودة.
وتابع أردوغان "السياسة تجاه فلسطين خط أحمر بالنسبة لنا. من المستحيل أن نقبل السياسة الإسرائيلية تجاه فلسطين. تصرفاتهم التي تفتقر إلى الرحمة هناك غير مقبولة".
ومضى يقول "لو لم تكن هناك قضايا على أعلى المستويات لكانت علاقاتنا مختلفة تماما... نريد أن نصل بعلاقاتنا إلى نقطة أفضل".
وتبادلت تركيا وإسرائيل طرد السفراء عام 2018 بسبب اشتباكات قتلت على إثرها القوات الإسرائيلية عشرات الفلسطينيين على الحدود مع قطاع غزة. وتواصلت التجارة بين البلدين دون انقطاع.
وفي أغسطس اتهمت إسرائيل تركيا بمنح جوازات سفر لنحو عشرة من أعضاء حركة حماس في إسطنبول ووصفت ذلك بأنها "خطوة غير ودية للغاية" ستثيرها الحكومة مع المسؤولين الأتراك.
يشار إلى أن العلاقات الدبلوماسية بين تركيا واسرائيل توترت منذ الهجوم الإسرائيلي على "أسطول الحريّة"، الذي تسبب بمقتل مواطنين أتراك في عام 2010، وعقب هجمات إسرائيلية على متظاهرين فلسطينيين في مايو 2018، طردت أنقرة السفير الإسرائيلي وسحبت سفيرها من تل أبيب.
وانتزعت حركة حماس السيطرة على غزة من قوات موالية للرئيس محمود عباس عام 2007، وخاضت منذ ذلك الحين ثلاث حروب مع إسرائيل. وتقول تركيا إن حماس حركة سياسية مشروعة منتخبة ديمقراطيا.
ويوم الأربعاء قالت إسرائيل، التي أبرمت اتفاقيات تطبيع مع أربع دول إسلامية هذا العام، إنها تسعى لتطبيع العلاقات مع دولة إسلامية خامسة قد تكون في آسيا.
وقالت تونس يوم الثلاثاء إنها لا تعتزم تطبيع العلاقات مع إسرائيل.