أردوغان متخوف من التبعات الاقتصادية لتفشي فيروس كورونا

أنقرة – أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن تخوفه بأن تفشي كورونا سيكون له تبعات اقتصادية جدية إلى جانب التأثيرات الأخرى.

وترأس أردوغان اليوم الأربعاء اجتماعا تنسيقيا لبحث التدابير اللازمة لاحتواء أزمة فيروس كورونا، وذلك بعد تسجيل أول حالة وفاة بالفيروس في تركيا.

وقال أردوغان خلال الاجتماع: "إذا تمكنا من توعية شعبنا بشكل جيد وسيطرنا على تفشي الفيروس فسنكون على موعد مع أيام سعيدة أكثر مما نأمل".

وتعهد أردوغان، وفقا لما نقلته وكالة "الأناضول" للأنباء، بمواصلة اتخاذ تدابير صحية وإجراءات أخرى للسيطرة على تفشي فيروس كورونا، ولكنه أقر في الوقت نفسه بأن "تفشي كورونا سيكون له تبعات اقتصادية جدية إلى جانب التأثيرات الأخرى".

وأعلن أردوغان أن وزير الصحة فخر الدين قوجة سيظل هو المعني بتقديم المعلومات حول فيروس كورونا في البلاد.

وأشار إلى أن "تركيا أحسن حالا من دول أخرى فيما يتعلق بتفشي كورونا".

وقال: "علينا أن نبقي عجلة الحياة مستمرة في الدوران في ظل انتشار الوباء، وسوف نسعى إلى تفادي الأضرار"، مضيفا: "نحاول الحد من تفشي وباء كورونا في بلادنا، ونسعى في الوقت ذاته إلى تأمين احتياجات المواطنين".

ووفقا لأحدث البيانات الرسمية، فإن عدد حالات الإصابة المسجلة بالفيروس في تركيا بلغ 98 حالة.

وأكدت تركيا اليوم أول حالة وفاة بفيروس كورونا في الوقت الذي ارتفع فيه عدد حالات الإصابة المؤكدة بالمرض إلى أكثر من المثلين ليصل إلى 98 بعد أن كان 47 في اليوم السابق.

وقال وزير الصحة في مؤتمر صحفي إن شخصا يبلغ من العمر 89 عاما توفي بعد انتقال الفيروس إليه من شخص اختلط معه في الصين، بؤرة الانتشار العالمي للفيروس.

وأضاف الوزير أن تركيا اكتشفت 51 حالة إصابة جديدة بالفيروس الثلاثاء.

وقررت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي التركي خلال اجتماع طارئ الثلاثاء خفض سعر الفائدة الرئيسي من 75ر10% إلى 75ر9%، في إطار سلسلة من الإجراءات لتعزيز السيولة ومواجهة التأثيرات الاقتصادية لتفشي فيروس كورونا المستجد.

ووفقا لوكالة أنباء "الأناضول" التركية فقد قرر البنك خفض سعر الفائدة 100 نقطة أساس على عمليات إعادة الشراء (الريبو) لأجل أسبوع.

وأضاف البيان أن "التوقعات تشير إلى تراجع معدلات النمو العالمية متأثرة بوباء فيروس كورونا".

وكان من المقرر أن يجتمع البنك الخميس لكنه ذكر أنه اجتمع في وقت سابق لاتخاذ إجراءات "ضد الآثار الاقتصادية والمالية المحتملة لفيروس كورونا المستجد".

وقال البنك: "سينفذ البنك المركزي مجموعة شاملة من الإجراءات بهدف دعم الاستقرار المالي"، مشيرا إلى "ضعف توقعات النمو العالمي" والآثار السلبية المحتملة على التجارة الدولية وتدفق رأس المال بسبب الوباء.

وشدد على أن البنك المركزي سيستمر في اتخاذ مجموعة من الإجراءات لدعم استقرار الأسعار والاستقرار المالي.

من ناحية أخرى، قالت وزارة الداخلية إن الشرطة احتجزت 19 من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي بسبب منشورات "استفزازية" تتعلق بانتشار الفيروس.

وأضافت الوزارة أن الشرطة تسعى للقيض على 74 آخرين بتهمة "إثارة الذعر في العلن" بنشر "مقاطع فيديو وصوت غير حقيقية".

يذكر أن تركيا أغلقت المدارس والجامعات بالفعل. كما أغلقت الأماكن المغطاة، وتتضمن المقاهي والمطاعم ودور السينما، وفرضت تركيا على آلاف المعتمرين العائدين من المملكة العربية السعودية حجرا صحيا .