أردوغان: تركيا لا تحتمل موجة لجوء جديدة

أنقرة – كرر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، طلب الدعم والمساعدة من الحكومة الأميركية في حربه المزعومة على الإرهاب، وعلى تفعيل آلية المنطقة الآمنة بما يتناسب ورؤيته الخاصة، كما شدد على أن بلاده لن تحتمل موجة لاجئين جديدة من سوريا.

وقال الرئيس رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، إن تركيا تتوقع من الولايات المتحدة الوقوف معها في محاربة الإرهاب، وتشكيل مناطق آمنة تتيح عودة اللاجئين السوريين، بحسب ما نقلت الأناضول.

وجاء ذلك في كلمة له خلال استقبال وفد أميركي برئاسة وزير التجارة ويلبر روس بالعاصمة التركية أنقرة.

وأشار أردوغان، وفقا للأناضول، إلى أن تركيا لم يعد بإمكانها تحمل موجة لجوء جديدة من سوريا، وأن التنظيمات الإرهابية تشكل أكبر عائق أمام عودة السوريين.

وأضاف أن: "زيادة الهجمات على محافظة إدلب السورية في الآونة الأخيرة يضعنا في مواجهة هذا الخطر، ولا يمكن إيجاد حل دائم لأزمة اللاجئين إلا من خلال تأسيس مناطق خالية من الإرهاب".

وتابع، بحسب الأناضول، "كما قال صديقي الرئيس الأميركي دونالد ترامب، تنظيم داعش مني بالهزيمة، ولم يعد هناك أي عائق أمام عودة السوريين في بلادنا ودول المنطقة سوى تنظيم ي ب ك/ بي كا كا".

وأردف: "نعمل على جعل الأراضي السورية الواقعة بين شرق الفرات وحتى الحدود العراقية منطقة آمنة".

وتابع: "يجب حل قضية المنطقة الآمنة بأسرع وقت ممكن، وحل هذه القضية سيسهل مكافحتنا للتنظيمات الإرهابية، كما سنتجاوز مشكلة الهجرة غير النظامية فيما يتعلق بأزمة اللاجئين".

وأضاف: "ما نتوقعه من الولايات المتحدة وقوفها إلى جانب جهودنا في مكافحة الإرهاب وتشكيل مناطق آمنة تتيح عودة اللاجئين السوريين إلى ديارهم".

وأكد، بحسب الأناضول، أن: "تركيا منزعجة جدا من إرسال الولايات المتحدة ما يقارب 50 ألف شاحنة محملة بالأسلحة والذخائر إلى المجموعات الإرهابية بشمال شرق سوريا".

والأحد أجرى الجيشان التركي والأميركي الدورية البرية المشتركة الأولى، شمالي سوريا، في إطار فعاليات المرحلة الأولى من إنشاء المنطقة الآمنة.

وفي 7 أغسطس الماضي، توصلت أنقرة وواشنطن لاتفاق يقضي بإنشاء "مركز عمليات مشتركة" في تركيا لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا.

من جهة أخرى، أعرب أردوغان عن أسفه لردود الفعل غير المتكافئة تجاه بعض الخطوات التي اتخذتها تركيا في سبيل تحقيق أمنها.

وأضاف أن تركيا تنتظر تعاونا من الولايات المتحدة فيما يتعلق بمكافحة تنظيم "غولن" الإرهابي، الذي يقيم رئيسه في ولاية بنسلفانيا الأميركية مع اتباعه.

ومن جهة أخرى، أوضح أردوغان أن بلاده تستهدف استقبال 50 مليون سائح خلال العام الحالي.

وفي سياق متصل، نقلت الأناضول، عن وزارة الدفاع التركية، أن المحادثات الجارية مع الوفد العسكري الأميركي الزائر لأنقرة، بخصوص إنشاء المنطقة الآمنة في سوريا، ستستكمل الأربعاء، في مركز العمليات المشتركة بقضاء أقجة قلعة في ولاية شانلي أورفة جنوبي البلاد.

جاء ذلك في بيان صادر عن الدفاع التركية، حول المحادثات التي جرت اليوم بين الوفدين العسكريين التركي والأميركي، بمقر رئاسة الأركان التركية في العاصمة أنقرة.

وأوضح البيان أن محادثات اليوم التي حضرها من الجانب الأميركي نائب قائد القوات الأميركية في أوروبا ستيفن تويتي ونائب قائد القوات المركزية الأميركية توماس بيرغسون، قد انتهت.