أردوغان: تركيا تهدف لتكون شريكاً في إنتاج إس-400

إسطنبول – أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سعي بلاده إلى مشاركة روسيا في إنتاج منظومة الدفاع الصاروخي إس-400 .

وقال أردوغان في أنقرة اليوم الاثنين:" الهدف الآن هو الإنتاج المشترك مع روسيا".

وأضاف أن توريد مكونات النظام الصاروخي سيتم في أبريل 2020.

وكان قد بدأ تسليم نظام إس- 400 إلى تركيا يوم الجمعة الماضي.

وحسب بيانات وزارة الدفاع في أنقرة، فقد وصلت تاسع طائرة محملة بأجزاء من الصواريخ وهبطت في قاعدة مرتد للدفاع الجوي.

وكانت الولايات المتحدة هددت بفرض عقوبات على تركيا حليفتها في حلف شمال الأطلسي (الناتو) في حال مضت أنقرة قدما في شراء المنظومة الدفاعية الروسية وذلك بسبب لاعتبارات أمنية.

وأصبحت عملية الشراء مثار خلاف بين الدولتين الحليفتين في الناتو حيث عارض البيت الأبيض بقوة استخدام المنظومة في المجال الجوي للناتو، معللا ذلك بمخاوف أمنية. وتخشى واشنطن من احتمال أن تقوم موسكو بالتجسس على مقاتلات الشبح الأميركية المتقدمة "إف-35" من خلال رادارات "إس-400.".

يذكر أن تركيا شريك في إنتاج مقاتلات "إف-35" ومن المتوقع أن تشتري أكثر من مئة طائرة.

ونقل تلفزيون خبر ترك عن الرئيس أردوغان قوله، الأحد، إن ترامب يملك سلطة الإحجام عن فرض عقوبات على تركيا، لشرائها أنظمة الدفاع الجوي الروسية وإن عليه إيجاد "حل وسط" في هذا الخلاف.

وكان ترامب عبر عن تعاطفه مع الموقف التركي أثناء لقائه مع أردوغان خلال قمة مجموعة العشرين في اليابان الشهر الماضي، قائلا إن أنقرة اضطرت لشراء المنظومة إس-400 من موسكو لأن الإدارة الأميركية السابقة رفضت بيعها صواريخ باتريوت.

وإلى جانب التهديد بالعقوبات، قال مسؤولون أميركيون إن من المحتمل استبعاد تركيا من برنامج مقاتلات إف-35 القادرة على الإفلات من أنظمة الرادار، مما يعني أنها لن تكون جزءا من عملية إنتاجها أو قادرة على شراء المقاتلات التي طلبتها.

وتقول وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن المنظومة إس-400 ربما تشكل تهديدا لهذه المقاتلات إذا كانت تعمل في المنطقة ذاتها. وقال أردوغان إن بلاده طلبت ما يزيد على 100 مقاتلة إف-35 وإنها تتوقع أن تظل واشنطن على التزامها بهذه الصفقة.

وفي تصعيد من قبل أعضاء الكونغرس ضد إتمام تركيا للصفقة، وقع أربعة سيناتورات بيان جاء فيه: "ندعو الرئيس ترامب إلى فرض العقوبات بصورة كاملة، وفقا لقانون مواجهة خصوم أميركا من خلال العقوبات".

وأوضح السيناتورات أنهم يناشدون وزارة الدفاع وقف مشاركة تركيا في برنامج تصنيع مقاتلات "إف-35" من الجيل الخامس، بعد تجميد توريدات هذه الطائرات لأنقرة سابقا.

وكتب الأعضاء الأربعة بمجلس الشيوخ: "على أساس قوي من الحزبين، أوضح الكونجرس أنه يجب أن تكون هناك عواقب لحيازة الرئيس [رجب طيب] أردوغان ( إس- 400)، إشارة مثيرة للقلق من التوافق

الاستراتيجي مع الروسي فلاديمير بوتين وتهديد لبرنامج ( إف- 35)".

وجاء في الرسالة "نتيجة لذلك نحث الرئيس ترامب على التنفيذ الكامل للعقوبات كما يقضي القانون".

ووقع البيان كل من رئيس لجنة مجلس الشيوخ لشؤون القوات المسلحة، الجمهوري جيم إينهوف، وكبير ديمقراطيي اللجنة، جيك ريد، ورئيس لجنة الشؤون الدولية، الجمهوري جيم ريش، وكبير ديمقراطييها، بوب مينينديز.