أردوغان وبوتين بحثا هاتفيا تطورات الوضع السوري

إسطنبول – بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، هاتفيا اليوم السبت التطورات على الساحة السورية.

وذكرت الرئاسة التركية أن الرئيس رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين بحثا العملية العسكرية التركية في سوريا خلال اتصال هاتفي اليوم السبت.

وشنت تركيا عمليتها عبر الحدود مع سوريا قبل شهر وقالت إنها تستهدف طرد القوات التي يقودها الأكراد من المنطقة الحدودية وإقامة "منطقة آمنة" لتوطين اللاجئين السوريين.

وأوقفت تركيا تقدمها بموجب اتفاق مع الولايات المتحدة التي دعت لانسحاب وحدات حماية الشعب الكردية السورية من المنطقة الحدودية. وتعتبر أنقرة مقاتلي هذه الوحدات إرهابيين بسبب صلاتهم بمسلحين أكراد يشنون تمردا داخل تركيا.

وأبرم أردوغان لاحقا اتفاقا منفصلا مع موسكو التي طالبت أيضا بانسحاب وحدات حماية الشعب لمسافة تبعد 30 كيلومترا على الأقل عن الحدود التركية. وقال أردوغان إن واشنطن وموسكو لم تفيا حتى الآن بتعهداتهما بموجب الاتفاقين.

وذكر البيان التركي اليوم السبت أن أردوغان وبوتين أكدا التزامهما بالاتفاق الذي أبرماه خلال اجتماع بمنتجع سوتشي الروسي والذي سمح بتسيير دوريات عسكرية روسية وتركية مشتركة داخل سوريا.

وأضاف البيان أن الزعيمين بحثا كذلك التبادل التجاري بين تركيا وروسيا، دون مزيد من التفاصيل.

ومن المقرر أن يجري الرئيس التركي محادثات مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في واشنطن يوم الأربعاء.

وكانت الرئاسة التركية قد أعلنت سابقاً، أن الرئيس رجب طيب أردوغان سيتوجه إلى الولايات المتحدة الأسبوع المقبل للقاء نظيره الأميركي دونالد ترامب الذي أجرى معه مكالمة هاتفية.

ووفق الرئاسة التركية فقد "أكد الزعيمان أنهما سيلتقيان في واشنطن الأربعاء الموافق 13 نوفمبر بدعوة من الرئيس ترامب".

وفي سياق متصل، أعلن المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن أمس الجمعة عن اتفاق بلاده مع ألمانيا وفرنسا وبريطانيا على عقد القمة الرباعية حول سوريا في لندن في أوائل ديسمبر المقبل.

وعقد وفد تركي برئاسة قالن اجتماعا تمهيديا مع وفود ألمانيا وفرنسا وبريطانيا، اليوم، في قصر "مابين" بإسطنبول، قبل القمة الرباعية التي ستجمع بين زعماء البلدان الأربعة المذكورة.

وأوضح قالن في مؤتمر صحفي، أن الاجتماع التمهيدي تناول أجندة القمة الرباعية، والقضايا التي ستتناولها قمة الناتو، إلى جانب تقييم الخطوات التي يتعين اتباعها على صعيد سوريا.

وكان بوتين قد التقا أردوغان في مدينة سوتشي الروسية، في 22 أكتوبر الماضي، وعقدا جلسة مباحثات استمرت لأكثر من 6 ساعات، أبرمت بعده تركيا وروسيا اتفاقا يقضي بنشر قوات سورية وروسية في شمال شرق سوريا لإبعاد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية وأسلحتهم من الحدود مع تركيا. وقد أشادت موسكو وأنقرة بالاتفاق بوصفه انتصارا.

ونص الاتفاق على عودة قوات الجيش السوري إلى الحدود إلى جانب قوات روسية لتحل هذه القوات محل الأميركيين الذين تولوا حراسة المنطقة لسنوات مع حلفائهم الأكراد السابقين.

وكانت تركيا قد بدأت عمليتها العسكرية عبر الحدود في 9 أكتوبر، في أعقاب قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب سحب القوات الأميركية من شمال سوريا.

وانتقد نواب أميركيون، في حينه، بعضهم من الحزب الجمهوري الانسحاب الأميركي من سوريا ووصفوه بخيانة للحلفاء الأكراد الذين ساعدوا الولايات المتحدة في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.