أردوغان يعد الأتراك بمزيد من غاز البحر الأسود

أنقرة – من جديد زفّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى مواطنيه بشرى اكتشاف المزيد من "الغاز الأسود"، مُعلناً اليوم السبت، عن 85 مليار متر مكعب إضافي من الغاز الطبيعي في البحر الأسود، حسبما أفادت وكالة الأناضول للأنباء التركية.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده على متن سفينة "الفاتح"، التي تقوم بالتنقيب عن الغاز الطبيعي في البحر المذكور الذي بات يشهد بطولات المُكتشف الكبير أردوغان.
وبدون أن يُصارح الأتراك بأنّ هذه الكميات معروفة أصلاً، لكنّها تحتاج لما لا يقل عن 10 سنوات للبدء باستخراجها وفقاً لآراء خبراء أتراك ودوليين، فضلاً عن تجهيزات تقنية لوجستية ضخمة، قال أردوغان: "اكتشفنا 85 مليار متر مكعب إضافي من الغاز الطبيعي في البحر الأسود".
وكانت أنقرة أعلنت في أغسطس أنّها اكتشفت أكبر حقل غاز في تاريخها، مشيرة إلى أنّ كمية "الذهب الأرزق" تبلغ 320 مليار متر مكعب.
وأضاف أردوغان أن إجمالي احتياطي الغاز الطبيعي المكتشف في منطقة "تونا ـ1" بحقل صقاريا (البحر الأسود) بلغ 405 مليارات متر مكعب.
وأكد الرئيس التركي أن الاحتياطي المكتشف في البحر الأسود هو أكبر مصدر هيدروكربوني (طاقة) لتركيا حتى الآن.
وتابع أردوغان قائلا: "آمل أن ينخفض اعتمادنا الخارجي على الغاز الطبيعي بشكل كبير مع هذه الاكتشافات (احتياطي الغاز) التي أعتقد أنها ستتواصل".
وأردف الرئيس التركي قائلا: "أدخلنا إلى قطاع النفط في تركيا روبوتا غواصا بإمكانات محلية وتكنولوجيا متقدمة يمكن التحكم فيه عن بعد".
وبخصوص شرقي المتوسط، قال أردوغان "عازمون ألا نسمح لأي أمر واقع يتجاهل حقوق الشعب التركي والقبارصة الأتراك".
ولفت أردوغان إلى أن بلاده فتحت باب عصر جديدا عبر التصدي لجهود إقصاء تركيا عن موارد الهيدروكربون شرقي المتوسط.
واستطرد الرئيس التركي قائلا: "إذا لم يتخذ الاتحاد الأوروبي موقفا عادلا في شرق المتوسط فسيكون ذلك إعلانا رسميا بأن نهاية دوره باتت وشيكة".
وتحتاج تركيا سنوياً إلى ما يتراوح بين 45 و50 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي، غالبيتها تقريباً مستوردة من روسيا على وجه الخصوص. ويعني ذلك فاتورة توازي قيمتها 11 مليار يورو حسب السلطة التنظيمية لأسواق الطاقة.
وبالتوازي مع أعمال التنقيب في البحر الأسود، ضاعفت أنقرة ايضاً جهودها في شرق البحر الأبيض المتوسط حيث فتحت اكتشافات لحقول ضخمة في السنوات الأخيرة شهية الدول المطلة عليه.
وتقوم تركيا بعمليات تنقيب أحادية في طريقة تثير غضب جارتها اليونان التي تتهمها بانتهاك الحدود البحرية.
وفي الأسبوع الحالي، أرسلت تركيا مجدداً سفينة أبحاث إلى مياه تعتبرها أثينا ضمن نطاقها، في خطوة جاءت عليها بانتقادات أوروبية وأميركية.
إلا انّ أردوغان شدد مجدداً السبت على أنّ بلاده "مصممة في الدفاع عن مصالحها" في البحر الأبيض المتوسط، لافتاً في الوقت نفسه إلى أنّها لا تريد "التعدّي على حقوق غيرها".