أردوغان يعد بالتغلب على كورونا خلال أسبوعين

أنقرة - قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء إن تركيا ستتغلب على تفشي فيروس كورونا خلال أسبوعين أو ثلاثة أسابيع من خلال الإجراءات الجيدة مع الحد من الأضرار إلى أقل حد ممكن، فيما مددت أنقرة إغلاق المدارس حتى 30 أبريل.

وقفز عدد الوفيات بفيروس كورونا في تركيا 15 حالة إلى 59 حالة اليوم الأربعاء وزاد عدد حالات الإصابة المؤكدة 561 حالة إلى 2433. وتم إجراء نحو 33 ألف اختبار في تركيا خلال أسبوعين منذ بداية التفشي.

ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن السلطات الصحية التركية مساء الأربعاء أنه تم كذلك تسجيل 561 إصابة ليرتفع إجمالي عدد المصابين بالفيروس إلى 2433 شخصا.

وقال أردوغان في كلمة للشعب التركي نقلها التلفزيون "لدينا استعدادات لكل سيناريو... من خلال كسر سرعة تفشي الفيروس خلال أسبوعين أو ثلاثة سنعبر هذه الفترة بأسرع ما يمكن وبأقل ضرر ممكن".

وأضاف أردوغان أنه يتوقع الصبر والتفهم والدعم من جانب الأتراك لهذه الإجراءات.

وتابع قائلا "الأيام المشرقة تنتظرنا، ما دمنا نلتزم بالتحذيرات ونتوخى الحذر والحيطة... حياة كل مواطن لها نفس القيمة بالنسبة لنا. ولهذا السبب نقول ‘الزموا منازلكم في تركيا‘".

وقال أردوغان إن بلاده تأتي في مقدمة الدول من حيث اتخاذها تدابير وقائية مبكرة ضد فيروس كورونا، وإنها مستعدة لكافة السيناريوهات بهذا الخصوص.

جاء ذلك في خطاب وجهه أردوغان للأمة، مساء الأربعاء، حيث أفاد أن بلاده في مقدمة الدول التي بدأت مبكرًا في اتخاذ تدابير وقائية لمكافحة كورونا.

وأوضح أردوغان أن 53 ألف مواطن تركي يخضعون للمراقبة الصحية في منازلهم، فيما يتم متابعة 8 آلاف و554 مشتبها بإصابتهم بالفيروس في المشافي.

وأضاف أن 797 مريضا تماثلوا للشفاء بشكل تام وخرجوا من المشافي، فيما يتم إجراء فحوص طبية متقدمة على 4 آلاف و603 مشتبهين بإصابتهم بالفيروس.

واستطرد "مستمرون في علاج 1872 شخصا ممن تأكدت إصابتهم بالفيروس، وللأسف فقدنا 44 مريضا كانون تحت العلاج".

وأكد أن تركيا شأنها شأن بقية دول العالم وفي مقدمتها الدول المحيطة بها تواجه تهديدا لا مثيل له يتمثل بمرض معدٍ، وهو فيروس كورونا الذي ظهر لأول مرة في الصين ثم اجتاح العالم تقريبا.

وأضاف أن تركيا تابعت عن كثب التطورات المتعلقة بالفيروس منذ ظهوره، وكانت من الدول القليلة التي تتخذ تدابيرها في الوقت المناسب.

واتخذت تركيا سلسلة من الإجراءات لاحتواء تفشي الفيروس، بما في ذلك الحد من استخدام الأماكن العامة وفرض حظر تجول جزئي على كبار السن وكذلك إغلاق المدارس والمقاهي والحانات وحظر صلاة الجماعة ووقف المباريات الرياضية والرحلات الجوية.

وفي وقت سابق الأربعاء، قال وزير التعليم ضياء سلجوق إن تركيا ستمدد إغلاق المدارس في البلاد حتى 30 أبريل نيسان بسبب تفشي فيروس كورونا وإن التعليم من المنازل سيستمر خلال تلك الفترة.

وأغلقت تركيا المدارس وصممت نظاما للتعليم من المنازل للطلاب لمواصلة دروسهم بعد التفشي الذي بدأ هناك قبل أسبوعين.

وقال وزير الصحة فخر الدين قوجة الذي كان يتحدث بجانب سلجوق، إن الإغلاق ليس عطلة لكنه إجراء وقائي لحماية الأسر.