يوليو 15 2019

أردوغان يعِد بإجراء تخفيض حادّ في أسعار الفائدة والتضخم

إسطنبول – وعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإجراء تخفيض حاد في أسعار الفائدة، بالموازاة مع وعده بخفض معدل التضخم إلى رقم بخانة الآحاد بحلول نهاية العام.

ودأب أردوغان على إطلاق الوعود الاقتصادية، في محاولة منه لتهدئة مخاوف المستثمرين، والإيحاء أنّه يمسك بزمام الأمور، وأن بإمكانه استعادة عافية الليرة بعد فقدانها أكثر من 40 بالمئة من قيمتها منذ العام الماضي.

وفي هذا السياق نقلت محطة خبر ترك الأحد عن الرئيس أردوغان قوله إن تركيا ستجري خفضا حادا في أسعار الفائدة، وذلك بعد أسبوع من قراره عزل محافظ البنك المركزي.

وقال أردوغان إن تركيا تهدف إلى خفض معدل التضخم من أكثر من 15 في المئة إلى رقم في خانة الآحاد بنهاية العام، وتهدف أيضا إلى خفض أسعار الفائدة على مدى الفترة نفسها.

وقفز سعر الفائدة الأساسي إلى 24 في المئة في سبتمبر لوقف هبوط حاد في قيمة عملة البلاد الليرة.

وأبقى البنك المركزي على الفائدة دون تغيير منذ ذلك الحين، مع انزلاق الاقتصاد إلى الركود، للحيلولة دون خسائر جديدة في قيمة العملة.

ويتوقع خبراء اقتصاديون أن يقوم البنك المركزي، تحت قيادة محافظه الجديد مراد أويسال، بخفض الفائدة 200 نقطة أساس في الاجتماع التالي لتحديد الفائدة في 25 يوليو.

ونقلت خبر ترك عن أردوغان قوله "لدينا هدف محدد لأسعار الفائدة حتى نهاية العام. سنحقق ذلك أيضا.

"سنخفضها بشكل حاد، وبمجرد حدوث ذلك، سترى التضخم يتراجع بشكل كبير".

وفي الأسبوع الماضي، قال أردوغان، الذي انتقد مرارا أسعار الفائدة المرتفعة، إنه أقال محافظ البنك المركزي السابق مراد جتين قايا نظرا لأنه لم يتبع التعليمات المتعلقة بأسعار الفائدة ولأن البنك المركزي لم يؤدّ دوره بطريقة صحيحة.

وكشف خبير اقتصادي عن أن العقوبات الأميركية المحتملة من جانب واشنطن على أنقرة بسبب منظومة صواريخ إس - 400، سيكون لها تأثير محدود على الليرة التركية.

ونقلت وكالة أنباء بلومبرغ عن حسنين مالك الخبير في بنك تيليمر الاستثماري الذي يركز على الأسواق الناشئة: "من المحتمل ألا ترد ردود فعل سلبية من جانب المستثمرين على غرار ما فعلوا حيال إقالة محافظ البنك المركزي مراد جتين قايا مؤخرا، إلا إذا كانت العقوبات قوية بشكل غير متوقع".

وتابع "على المدى الطويل، تظل تركيا حليفا رئيسيا للولايات المتحدة، خاصة عندما تقف الولايات المتحدة في مواجهة إيران وروسيا".

يشار إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قال الشهر الماضي إن العقوبات قد تكون خفيفة.

وكانت وزارة الدفاع التركية قد أعلنت يوم الجمعة وصول أول مجموعة من أجزاء منظومة إس400 الروسية إلى مطار عسكري في أنقرة، وهي المنظومة التي تعترض عليها واشنطن ولوحت بفرض عقوبات على أنقرة إذا تسلمتها.