أردوغان يقمع المحامين بتشريع قانون جديد لنقابتهم

اسطنبول - أشاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بمشروع قانون مثير للجدل سيسمح بتعديل تنظيم نقابات المحامين والحد من صلاحياتها، قائلا إن المشروع سيعرض على البرلمان غدا الثلاثاء.

وقد أثار مشروع القانون احتجاجات واسعة نظمها الأسبوع الماضي محامون يرون أن هذه التغييرات تهدف إلى إسكاتهم، حيث تجمع نحو 60 من رؤساء نقابات المحامين في "مسيرة دفاع" رمزية في أنقرة.

وأضاف أردوغان عقب اجتماع للحكومة اليوم أن هيئات مثل نقابات المحامين لديها "أنظمة سقيمة" وتستخدم "أساليب فاشية" بحق أعضائها.

وتابع الرئيس التركي قائلا إن الحكومة عازمة على معالجة هذا "الخطأ" وتوفير نظام عمل "أكثر ديمقراطية وتنوعا" فيما يخص نقابات المحامين، مشيرا إلى أنه سيجري سن مشروع القانون في أسرع وقت ممكن.

وكثيرا ما تحدث صدامات بين نقابات المحامين وإدارة الرئيس التركي، وذلك في ظل الانتقادات بغياب استقلال القضاء وسيادة القانون في البلاد.

ووفقا لوسائل إعلام تركية، فإن مشروع القانون المقترح سيسمح بإنشاء نقابات إضافية للمحامين في الولايات التي يتواجد بها أكثر من 5 آلاف محامي مسجل، وهي خطوة قد تهدف في الواقع إلى إنشاء هيئات منشقة صديقة للحكومة.

وأشار الرئيس أردوغان إلى تغيير في قانون تنظيم نقابات المحامين على خلفية انتقادهم للتصريحات المعادية للمثليين التي أدلى بها علي إيرباس، رئيس هيئة الشؤون الدينية التركية "ديانت".

كان إيرباس قد أدان في خطبة له في بداية شهر رمضان، الشذوذ الجنسي ، وقال إنه يجلب المرض وانحلال الأجيال.

وأعلنت نقابة المحامين بإسطنبول عن تنظيمها لمسيرة احتجاجية في أنقرة كرد فعل على تصريح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بتغيير نظام الانتخابات، وذلك تحت شعار مسيرة الدفاع.

ودعت رئيسة محافظة إسطنبول عن حزب الشعب الجمهوري المعارض، جانان كافتانجي أوغلو، إلى الانضمام إلى مسيرة الدفاع الذي أعلنها رئيس نقابة المحامين في إسطنبول، المحامي محمد دوراك أوغلو.

وقالت كافتانجي أوغلو: "إننا ننتظر اشتراك محامي حزب الشعب الجمهوري في تجمع المحامين، يوم الثلاثاء 30 يونيو في الساعة 12:30".

ونشرت كافتانجي أوغلو، رسالة على حسابها الشخصي في تويتر، كتبت فيها: "أدعو جميع محامي حزبنا بالكامل، في إسطنبول، بدعم مسيرة الدفاع التي ينظمها المحامون".

وتطالب نقابات المحامين الفرعية في تركيا النقيب العام، متين فايز أوغلو، بالتنحي عن منصبه بسبب ما بدر منه من تصرفات أثناء مسيرات الدفاع التي أطلقها المحامون في العديد من المحافظات خلال الأيام الماضية، وبدأت الاستقالات في صفوف النقابات الفرعية احتجاجًا على استمرار فايز أوغلو في منصبه.

وقمع الأمن التركي مسيرة سابقة للمحامين انطلقت الاسبوع الماضي للإحتجاج على قانون النقابة الذي يريد اردوغان فرضة، وتدخلت قوات الشرطة التركية لفض مسيرة، والتى تم تنظيمها للتنديد بالقانون وصدت الشرطة التركية، تظاهرة لعشرات المحامين الذين حاولوا السير في قلب العاصمة أنقرة للاحتجاج على تعديلات تنوي الحكومة إدخالها على نظام النقابة وانتخاباته، ودفعت عناصر الشرطة المحتجين.