يونيو 17 2019

أردوغان يرثي حليفه مرسي ويصفه بالشهيد

أنقرة – أشاد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وعدد من قيادات حزب العدالة والتنمية الإسلامي الحاكم في تركيا، بـ محمد مرسي، الرئيس المصري المعزول، الذي توفي اليوم الاثنين.

وأشاد أردوغان بـ "الشهيد" محمد مرسي، الرئيس المصري الإسلامي السابق الذي توفي الاثنين وكان أحد ابرز داعميه.

وقال أردوغان لمجموعة من الصحافيين "رحم الله شهيدنا وشقيقنا مرسي".

وأشار أردوغان، بحسب ما أوردت الأناضول، أنه تلقى نبأ وفاة مرسي خلال نزوله من السيارة، قائلًا: "مع الأسف جرى هذا في قاعة المحكمة، وأنا بداية أدعو الله بالرحمة لأخينا وشهيدنا".

ونقلت وكالة الأناضول التركية عن نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، نعمان قورتولموش، إعرابه عن خالص تعازيه للشعب المصري بوفاة رئيسه الأسبق محمد مرسي.

جاء ذلك في تغريدة نشرها قورتولموش على حسابه في موقع توتير.

وأضاف قورتولموش: "أدعو الله أن يتقبل محمد مرسي المنتخب بالأصوات الشرعية للشعب المصري، في الشهداء".

وتابع، بحسب الأناضول "أدعو الله أن يجعله جار سيد الشهداء حمزة وعلي والحسين رضوان الله عليهم"، معزيا "الشعب المصري والأمة" بوفاة مرسي.

كما نقلت الأناضول عن وزير الخارجية التركية مولود جاويش أوغلو قوله "إن الأمة لن تنسى المواقف المشرّفة للرئيس المصري الأسبق محمد مرسي."

وجاء ذلك في تغريدة نشرها جاويش أوغلو، بوفاة محمد مرسي أول رئيس مدني منتخب في مصر.

وأضاف الوزير التركي: "الانقلاب (العسكري) أبعده عن الحكم؛ غير أن ذكراه لن تمحى من قلوبنا".

وتابع، بحسب الأناضول "الأمة لن تنسى مواقفه المشرّفة"، داعيا الله أن يدخله الجنّة.

وتوفي الرئيس المصري الإسلامي السابق محمد مرسي بعد ظهر اليوم، الاثنين، بعد أن فقد وعيه أثناء حضوره جلسة محاكمة في إحدى القضايا المتهم فيها، بحسب مصدرين قضائي وأمني.

وقال المصدران إن "مرسي تحدث أمام المحكمة لمدة 20 دقيقة وانفعل ثم أغشي عليه ونقل إلى المستشفى حيث توفي" عن عمر يناهز 68 عاما.

وكان مرسي يحضر جلسة إعادة محاكمته مع 23 أخرين في قضية "التخابر مع قوى أجنبية" بينها حماس وقطر.

وقد صدر بحقه حكم بالسجن المؤبد في المحاكمة الأولى في يونيو 2015 إلا أن محكمة النقض ألغت الحكم وأمرت بإعادة المحاكمة.

ويعد مرسي، الذي تولى الرئاسة في العام 2012 بعد أكثر من عام من الثورة التي أطاحت سلفه حسني مبارك، أول رئيس انتخب ديموقراطيا في مصر.

وأطاح الجيش في الثالث من يوليو 2013 مرسي عقب تظاهرات ضخمة طالبت برحيله واحتجزه ثم أحاله إلى المحاكمة في قضايا عدة.

وألغت محكمة النقض في نوفمبر 2016 حكما باعدامه في قضية "الهروب من السجن" وقررت إعادة محاكمته.