أردوغان يتخبط وسط تناقضات سياسته الخارجية

دفع وصول أكثر من مليون مهاجر سوري بشكل أساسي على شواطئ أوروبا في عام 2015 الحكومات الأوروبية، بقيادة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، إلى إبرام اتفاق لإعادة التوطين بقيمة 6.7 مليار دولار مع الحكومة التركية.

وبموجب الاتفاق، المعروف باسم بيان الاتحاد الأوروبي وتركيا، تم ترحيل اللاجئين الذين يصلون إلى الحدود الأوروبية بشكل ممنهج وإيوائهم في تركيا. وقد تعهدت أنقرة بإعادة توطين حوالي 70 ألف لاجئ من تركيا إلى بقية أوروبا في ذلك العام.

وتم صرف مدفوعات لحوالي 100 مشروع بدلاً من دفع مبالغ مباشرة للحكومة التركية. وبعد ثلاث سنوات من الاتفاق، انخفض عدد الوافدين غير النظاميين بنسبة 97 في المئة عما كان عليه في الفترة السابقة للاتفاق، بحسب تقرير مفوضية الاتحاد الأوروبي لشهر مارس 2019.

واتهمت أنقرة الأوروبيين بالفشل في الحفاظ على ما تعهدوا به في الاتفاق فيما يتعلق بتحرير التأشيرات وطالبت بصرف الأموال للحكومة مباشرة. فشل الاتحاد الأوروبي أيضاً في تحقيق أهدافه لإعادة توطين اللاجئين من تركيا.

ربما لم يكن الاتحاد الأوروبي قد احترم بالكامل الجزء الخاص به في الاتفاق - واعترفت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لين بالأمر عندما التقت بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان في العاشر من مارس في بروكسل - لكن فون دير لين قالت إن الاتحاد الأوروبي مستعد لمناقشة "أين قد تكون هناك حاجة للدعم وما هو الأساس الصحيح لبدء الحوار".

وامتنعت عن اتهام أردوغان بخرق شروط الاتفاق بصفة رسمية. وعلى الرغم من تهديداته المتكررة، فإن أردوغان حريص على تجديد ترتيباته مع الاتحاد الأوروبي، لكن الحكومات الأوروبية تواجه ضغطاً مالياً بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بشأن كيفية تمويل ميزانيتها طويلة الأجل القادمة.

وقد تفتقر دوريات وكالة الحدود وخفر السواحل الأوروبية (فرونتكس) إلى نقص في السيولة، لكن المفوضية الأوروبية تعلم أن الأحزاب "الشعوبية" ستستفيد إذا لم يتوقف تدفق المهاجرين.

وتستضيف تركيا ما يربو على أربعة ملايين لاجئ، وليس جميعهم سوريون. واقتصادها ليس في حالة جيدة، على الأقل بسبب التحركات الشعوبية لأردوغان والميل إلى سد العجز والتضخم من خلال مشاريع ضخمة ذات جدوى اقتصادية مشكوك فيها.

سيكون الأوروبيون أكثر استعداداً للاستماع إلى أردوغان، وكذلك حلف شمال الأطلسي (الناتو)، إذا لم يلجأ إلى لغة هزيلة. مثال على ذلك الادعاء الذي صدر في العاشر من مارس بأنه "لا يوجد فرق بين تلك الصور على حدود اليونان وما فعله النازيون".

يحاول أردوغان باستمرار أن يضع الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والنظام السوري ودول الخليج في مواجهة بعضها البعض. إن قراره دفع التركمان السوريين والشيشان والجهاديين الأوروبيين من أصل شمال أفريقي إلى الصراع الليبي لم يستقبله بشكل جيد حلف الناتو أو المفوضية الأوروبية. وتشعر الولايات المتحدة بالغضب من شرائه لأنظمة الدفاع الروسية المضادة للصواريخ، والتي لا تتوافق مع أنظمة حلف الناتو. ويتساءل كثيرون من المسؤولين الغربيين عما إذا كانت تركيا لا تزال عضواً في الناتو.

كما أن سياسة المغامرات التي يتبعها الزعيم التركي في شمال سوريا لا تلقى استقبالاً جيداً في باريس أو واشنطن أو برلين. يدعي أردوغان أنه يحمي أكثر من مليون سوري تقطعت بهم السبل في محافظة إدلب بين قوات النظام السوري، المدعومة بقوة من سلاح الجو الروسي الذي يمكن أن يتفوق على نظيره التركي، والقوات التركية التي تحتل منطقة عازلة تتضاءل بشكل متزايد في سوريا.

وأمضت القوات التركية معظم وقتها في ملاحقة القوات الكردية، العنصر الأساسي في قتال فلول تنظيم الدولة الإسلامية بدلاً من حماية المدنيين السوريين. لا يخفي أردوغان دعمه للجماعات الإسلامية المتشددة، سواء في سوريا أو في أي مكان آخر.

ويضعه هذا في خلاف مع الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي ومفوضية الاتحاد الأوروبي وسوريا وتونس. وذكرت تقارير أن الرئيس التونسي قيس سعيد، بدعم من جارته في الغرب، رفض طلب أردوغان قبل شهرين الوصول إلى قاعدة في جنوب تونس للمساعدة على نشر قوات عسكرية في ليبيا.

تمارس تركيا العديد من الألعاب الجيوسياسية عبر العديد من الجبهات لدرجة أنها تسير وسط متناقضات لا يمكنها حلها. يواجه أردوغان معارضة متزايدة لسياساته في الداخل، بما في ذلك من الأعضاء المؤسسين السابقين لحزب العدالة والتنمية الحاكم. صوتت المدن التركية الكبرى لصالح المعارضة في الانتخابات البلدية التي أجريت العام الماضي، على الرغم من أن الرئيس أُجبر على إجراء إعادة للانتخابات في إسطنبول.

قد يقامر أردوغان بأنه يستطيع الضغط على الاتحاد الأوروبي لأن التكتل مشتت بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد. قد يقامر بأنه يستطيع الضغط على الاتحاد الأوروبي في ليبيا. قد يعتقد أن حرب أسعار النفط بين السعوديين والروس ستساعده لأنها تخفض سعر النفط والغاز اللذين تستوردهما تركيا.

من الملاحظ أنه بعد اجتماعه مع فون دير لين، تخلى أردوغان عن لغته التهديدية المعتادة. في واقع الأمر، لم يتم حتى إقامة مؤتمر صحفي. وفي موسكو، قبل أيام قليلة، ظل أردوغان ينتظر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. ربما تقبل الإهانة.

لقد تركت سياسات أردوغان في سوريا رئيس الدولة التركي منعزلاً للغاية. لا يستطيع رفع صوته أمام بوتين والرئيس الأميركي دونالد ترامب والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وفون دير لين في وقت واحد. الغطرسة لها حدود وبدأ أردوغان يبدو سخيفاً بعض الشيء على المسرح الدولي.

وبعد لعب دور رجل الدولة المسؤول في موسكو وبروكسل، لم يستطع أردوغان منع نفسه من التعبير عن تهديد أجوف آخر بمجرد أن وصل إلى أنقرة - سوف ينتقم في سوريا إذا تم كسر وقف إطلاق النار المتفق عليه بشق الأنفس في موسكو.

الأتراك، وهم شعب معتز بنفسه، بالكاد يستمتعون برؤية رئيسهم وهو يخدع نفسه على المسرح الدولي، وأردوغان ليس غاضباً في الواقع كما يبدو.

ربما بدأ أردوغان يدرك أو لم يدرك أن التفاوض أفضل من الذهاب إلى الحرب. إذا كان هذا هو الحال، ونحن بعيدون عن التأكد من ذلك، فسيكون ذلك مفيداً لمنطقة مزقها عدد لا يحصى من الأزمات.

 

يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضا:

https://ahvalnews.com/turkey-syria/erdogan-tripping-cross-wires-foreign-policy-contradictions
الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي المؤلف ولا تعكس بالضرورة رأي أحوال تركية.