أردوغان يتّهم الآخرين بجرّ بلاده إلى مستنقع عدم الاستقرار

أنقرة - أطلق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأحد، تصريحات وُصفت بالعدائية تجاه الآخرين الذين لم يسمّهم، والذين قام بتحميلهم أسباب فشل سياساته الداخلية والخارجية في المنطقة.

وبما يبدو أنّه شعور بالانطلاق من فائض القوّة الذي يحاول أردوغان الإيحاء به من أجل تحشيد جمهوره الانتخابيّ، وبخاصة بعد إعلانه عن اكتشاف أكبر حقل للغاز في البحر الأسود قبل يومين، قال أردوغان بأنّ تركيا تواصل مسيرتها في مجال الصناعات الدفاعية المحلية.

وفي سياق حديث عن الإنجازات التي حققتها بلاده في الصناعات الدفاعية قال أردوغان: تركيا بين عشرة بلدان تصمم وتصنع سفنها الحربية بنفسها حول العالم. وقال كذلك إنّنا نريد أن نكون منتجين وليس مستهلكين، وعلينا الانتقال إلى مرحلة أعلى في الصناعات الدفاعية.

كما قال إنّ علينا إحراز المزيد من التقدم وإنتاج الأحدث على صعيد الصناعات الدفاعية.

وذكر أنّه لا يمكن لأمم لا تتمتع بالقوة والاستقلالية في الصناعات الدفاعية النظر باطمئنان إلى مستقبلها.

وأردف أردوغان بالقول: "هدفنا الوصول لتنفيذ مهمات مشتركة للقوات البرية والبحرية والجوية معززة بالمسيّرات التقليدية والمسلحة والهجومية والمركبات البحرية المسيّرة وذاتية القيادة".

وعن سبل تعزيز القوة البحرية قال أردوغان: نعمل على تسليم قواتنا البحرية قاربين للتدخل السريع والغوص، وقاربين هجوميين للفرق الغواصة، و8 قوارب للدوريات السريعة.

ووجّه أردوغان كعادته اتّهامات لم يحدّدها تجاه الآخرين الذين يصفهم عادة بأنهم يكيدون المؤامرات ضدّ بلاده، حيث قال: المنزعجون من قوة بلادنا يحاولون ما بوسعهم جر تركيا إلى مستنقع عدم الاستقرار.

وأضاف: ماضون في إحباط الهجمات التي تستهدف دولة القانون والديمقراطية.

وقال الرئيس التركي الجمعة إن بلاده كشفت أكبر حقل للغاز الطبيعي لها على الإطلاق والذي يحوي 320 مليار متر مكعب (11.3 تريليون قدم مكعبة) في البحر الأسود وربما يتم العثور على المزيد في الوقت الذي تعكف فيه البلاد على التزود بالغاز في أقرب موعد ربما في 2023.

وإذا كان الغاز قابلا للاستخراج من الناحية التجارية، فإن الكشف قد يساعد أنقرة على الحد من اعتمادها الحالي على الواردات، من دول مثل روسيا وإيران وأذربيجان، لتلبية كمية كبيرة من احتياجاتها من الطاقة.

وقال في كلمة كانت متوقعة بشكل كبير نقلها التلفزيون من قصر عثماني في إسطنبول "تركيا حققت أكبر كشف غاز طبيعي في تاريخها في البحر الأسود". وأرفق التلفزيون الكلمة بمقطع مصور لسفينة حفر في غرب البحر الأسود.

وحققت السفينة الكشف على بعد نحو 100 ميل بحري إلى الشمال من الساحل التركي.

وقال "هذا الاحتياطي فعليا جزء من مورد أكبر بكثير. إن شاء الله، سيأتي المزيد. وكدولة تعتمد على الخارج من أجل الغاز لسنوات، نتطلع إلى المستقبل على نحو أكثر أمنا الآن... لن نتوقف حتى نصبح مصدرا صافيا للطاقة".

وقال محللون إنه من غير الواضح ما إذا كان الحجم البالغ 320 مليار متر مكعب الذي أعلن عنه يشير إلى إجمالي تقديرات الغاز أم الكميات التي يمكن استخراجها، لكن ذلك في كلتا الحالتين يمثل كشفا كبيرا.

وإلى جانب البحر الأسود، تنقب تركيا عن النفط والغاز في البحر المتوسط، حيث تلقى عمليات المسح التي تقوم بها في مياه متنازع عليها اعتراضات من اليونان وقبرص. واصطدمت سفينتان حربيتان من اليونان وتركيا أثناء تعقب سفينة مسح تركية هناك الأسبوع الماضي.

وقال أردوغان إن تركيا ستسرع العمليات في البحر المتوسط.