ارتفاع إصابات كورونا في سوريا والمعارضة تعزل بلدة سرمين

 دمشق - أعلنت وزارة الصحة السورية اليوم السبت تسجيل 19 إصابة جديدة يفيروس كورونا والمعارضة تفرض الحجر الصحي على بلدة في ريف إدلب الشرقي.

 وقالت وزارة الصحة السورية في بيان لها تلقت وكالة الأنباء الألمانية(د.ب.أ) نسخة منه إنه تم تسجيل 19 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ما يرفع عدد الإصابات المسجلة في البلاد إلى 627 حالة وشفاء 7 حالات من الإصابات المسجلة بفيروس كورونا، مايرفع عدد المتعافين من الفيروس إلى 191 حالة.

 وأشار البيان إلى تسجيل حالة وفاة من الإصابات المسجلة بفيروس كورونا، ما يرفع العدد الإجمالي للوفيات إلى 36 حالة.

وفي محافظة إدلب، فرضت وزارة الصحة التابعة لحكومة الإنقاذ التابعة للمعارضة السورية اليوم الحجر الصحي على بلدة سرمين في ريف إدلب الشرقي، وذلك بعد تسجيل إصابة بفيروس كورونا في البلدة لامرأة قدمت مؤخراً من مناطق سيطرة الحكومة السورية في مدينة حلب.

 وقال مصدر في الدفاع المدني التابع للمعارضة السورية لـ (د.ب.أ) إنه تم إغلاق مداخل ومخارج البلدة من خلال رفع السواتر الترابية على الطرق الرئيسية المؤدية إليها، وذلك منعاً لدخول وخروج الأهالي قي البلدة.

وكان مخبر الترصد الوبائي التابع لبرنامج شبكة الإنذار المبكر والاستجابة في الشمال السوري أعلن أمس الجمعة عن ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في الشمال السوري إلى 23 بعد تسجيل إصابة في بلدة سرمين بريف إدلب الشرقي.

 وتعتبر بلدة سرمين أول بلدة في مناطق المعارضة يفرض عليها الحجر وخامس منطقة في سورية.

وفي سياق متصل بفيروس كورونا، توفي العقيد محمد نبهان، العضو في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، والمجلس التركماني السوري، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا، بحسب ما نقلت الأناضول.

وكان نبهان، وهو من مواليد عام 1959، نقل قبل أسبوع إلى المشفى في ولاية "عثمانية" جنوبي تركيا بعد إصابته بالفيروس، ووضع في قسم العناية المشددة الأربعاء الماضي بعد تدهور حالته الصحية، حيث وافته المنية صباح اليوم.

ونعى الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية العقيد نبهان في بيان أشار فيه، إلى أنه "من مواليد محافظة حمص (وسط)، وتخرج من الكلية الحربية عام 1983، ودرس في كلية العلوم الإنسانية والنفسية وتخصص في الدراسات القانونية، وأعلن انشقاقه عن جيش النظام عام 2012 برتبة عقيد، بحسب الأناضول".

وأوضح البيان، أن نبهان "عمل إلى جانب فصائل الجيش السوري الحر في مدينة بصر الحرير بدرعا (جنوب)، ونشط في العمل السياسي، وشارك في تأسيس مجلس محافظة حمص، ومجلس العشائر السورية، وصولاً لانضمامه إلى المجلس التركماني السوري عام 2016".

وبحسب البيان كان نبهان "عضواً في الهيئة العامة للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية عن المجلس التركماني السوري، إلى أن وافته المنية اليوم".