ارتفاع معدل البطالة في تركيا

إسطنبول - أظهرت بيانات من معهد الإحصاء التركي اليوم الجمعة أن معدل البطالة في تركيا ارتفع إلى 13.7 بالمئة بنهاية 2019، ارتفاعا من 11 بالمئة قبل عام.

وقال معهد الإحصاء التركي في وقت سابق من الشهر إن معدل البطالة زاد إلى 13.7 بالمئة في الفترة بين نوفمبر ويناير من 13.3 بالمئة قبل شهر.

وارتفع معدل البطالة على الرغم من ارتفاع النمو في الوقت الذي يشهد فيه الاقتصاد تسارعا إثر الخروج من ركود في العالم الماضي.

وانتعش اقتصاد السوق الناشئة الكبير بقوة في الربع الرابع من العام الماضي من ركود ناجم عن أزمة عملة في 2018.

وأدت الأزمة إلى قفزة لمعدل البطالة إلى أعلى مستوى في عشر سنوات عند 14.7 بالمئة في الربع الأول من العام الماضي. ومنذ ذلك الحين، تنخفض البطالة قليلا لكنها تظل عند مستوى مرتفع. وفي الفترة من نوفمبر إلى يناير انخفض معدل المشاركة في سوق العمل إلى 51.8 بالمئة من 52.5 بالمئة قبل شهر.

وبلغ معدل البطالة 13.5 بالمئة في نفس الفترة قبل عام.

وزاد معدل البطالة في القطاعات غير الزراعية إلى 15.8 بالمئة في الفترة من 15.4 بالمئة قبل شهر وفقا لمعهد الإحصاء التركي.

وانخفض معدل البطالة المعدل في ضوء العوامل الموسمية إلى 13.1 بالمئة من 13.2 بالمئة قبل شهر.

,في ظل معدل البطالة الذي بلغ أعلى مستوياته في 15 عاما، لا يجد الشباب التركي سببا يذكر يعطيهم الأمل في المستقبل.

وكانت الفئة العمرية التي شهدت أكبر زيادة في معدل البطالة هي فئة 15-24 عاما، حيث ارتفعت فيها نسبة البطالة إلى 27.4 في المئة.

وبلغت نسبة الشبان العاطلين عن العمل الذين هم خارج التعليم أيضا مستوى مذهلا، إذ وصلت إلى 30.1 في المئة، بحسب معهد الإحصاء التركي. أما نسبة العاطلين من خريجي الجامعات فقد بلغت 15.2 في المئة، ولا يعمل من بين سكان تركيا البالغ عددهم 80 مليون نسمة سوى ما يقرب من 28 مليون شخص فحسب، وفقا لما تشير إليه أرقام معهد الإحصاء.

وفي بلد يمثل فيه العاطلون واحدا بين كل ثلاثة أشخاص في الفئة العمرية التي تتراوح بين 15 و24 عاما، يرضى الكثيرون بوظائف ذات أجور متدنية وهم يعلمون أنها لن تؤمن لهم مستقبلهم.

ويعبر مواطنون أتراك عن اعتقادهم أن معدل البطالة يتجاوز النسب المعلن عنها من قبل هيئة الإحصاء.

ويشير محللون اقتصاديون أن المشكلة أصبحت من العمق بحيث تخطت مجرد الحديث عن الأرقام التي تضمنها تقرير هيئة الإحصاء التركية؛ لتتحول إلى وضع مزمن في تركيا؛ لأن نسبة البطالة لم تنخفض إلى ما دون 10% ، حتى في أوقات نمو الاقتصاد؛ لذا كان من الطبيعي مع الأزمة الاقتصادية الراهنة أن ترتفع إلى هذا الحد.