ارتفاع نسب البطالة يكشف عمق الأزمة الاقتصادية في تركيا

أنقرة - لا تزال مشكلة البطالة احد أهم المشاكل التي يعاني منها الشعب التركي وهي من تداعيات الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد منذ مدة.
وقد سجلت تركيا في أبريل ارتفاعا بنسبة 0.9 بالمئة في معدل البطالة، مقارنة بشهر مارس السابق له.
وبحسب معطيات نشرتها هيئة الإحصاء التركية، الخميس، وصلت نسبة البطالة في البلاد 13.9 بالمئة في أبريل الماضي.
ووصل عدد العاطلين عن العمل في نفس الشهر، إلى 4 ملايين و511 ألفا.
من جهة أخرى، ارتفعت نسبة المشاركة في القوى العاملة في الفئة العمرية 15-24 سنوات، بمقدار 0.8 نقطة مقارنة بالشهر السابق وبلغت 43 بالمئة.
ورغم اقرارها بارتفاع البطالة لكن بعض الخبراء يرون ان النسب والارقام الرسمية لا زالت تخفي الكثير وانها فقط محاولة للتعتيم على الاعداد الكبيرة للعاطلين عن العمل.
وعمدت الحكومة التركية لاخفاء النسب الحقيقية للبطالة وذلك لتفادي الانتقادات الداخلية لكن عمر فتحي غُورَرْ النائب البرلماني عن الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة التركية افاد الشهر الماضي أن 25 في المئة من الشباب التركي عاطل عن العمل.
وتحدث النائب عن ارتفاع البطالة في صفوف المتخرجين من الجامعات وأصحاب الشهائد العليا منتقدا المعطيات التي أعلنت عنها معهد الإحصاء التركي بخصوص نسب البطالة في شهر مارس الماضي.
وقال النائب المعارض ان الأعداد الحقيقية للعاطلين عن العمل بلغت 10 ملايين شخص في حين ان الإحصاءات الرسمية تتحدث عن 4 ملايين و236 ألف عاطل عن العمل.
وتحدثت المعارضة عن تفشي البطالة في صفوف المتخرجين من الجامعات حيث أن مؤسسة التشغيل والتوظيف التركية كشفت بان حوالي 766 ألفا و674 من خريجي الجامعات ومن ضمنه محملة الماجستير والدكتوراه لا يزالون يبحثون عن وظائف.
وتحمل المعارضة التركية سياسات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان مسؤولية الأزمة خاصة وان الحكومة عملت على خصخصة الكثير من المؤسسات الحكومية وما نتج عنه من تسريح الآلاف من الموظفين والعمال.
وتحدثت المعارضة التركية عن فشل السياسات التعليمية خاصة وأن بعض الأقسام والشعب تخرج الآلاف من الشباب بالرغم من أن سوق الشغل لا يحتاج سوى لنسب ضئيلة منهم.
كما كان لتفشي فيروس كورونا دور كبير في إغلاق العديد من المؤسسات الاقتصادية وما نتج عنها من عمليات تسريح للموظفين.
وأدى ارتفاع نسب البطالة إلى ارتفاع حالات الانتحار بين صفوف العاطلين عن العمل خاصة من اصحاب الشهائد العليا.