إصابة جنود أتراك وروس في أثناء دورية مشتركة

موسكو - نقلت وكالة الإعلام الروسية اليوم الثلاثاء عن وزارة الدفاع قولها إن قنبلة زرعها مسلحون سوريون على طريق انفجرت وأصابت دورية روسية تركية مشتركة مما أسفر عن إصابة ثلاثة جنود روس بجروح.

وأضافت أن عدة جنود أتراك أصيبوا كذلك في الانفجار.

وقالت الوكالة: "أصيب ثلاثة جنود روس بجروح طفيفة. كما أصيب أفراد طاقم السيارة المدرعة التركية جراء تفجير عبوة ناسفة مزروعة خلال مررو دورية روسية تركية مشتركة، وتم إجلاء جميع المصابين على الفور من المنطقة.. جرى نقل الجنود الروس إلى قاعدة حميميم حيث تلقوا كل الرعاية الطبية اللازمة، وحالتهم مستقرة".

ويأتي تسيير الدوريات المشتركة بموجب البند الخامس من الاتفاق التركي-الروسي المبرم في 22 أكتوبرالماضي.

وباشرت روسيا وتركيا تسيير أول دورية مشتركة في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا في مارس الماضي حيث يخيم وقف هش لإطلاق النار بعد أسابيع من أعمال العنف، على ما أعلنت وكالات الأنباء الروسية.

وانطلقت آليات مدرعة وعناصر من الشرطة العسكرية الروسية من قرية ترنبة لتسلك الطريق الدولي "إم فور" بموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه الجمعة، على ما أوضحت وكالات تاس وإنترفاكس وريا نوفوستي.

وكان الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب إردوغان أعلنا التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق نار، من شأنه وضع حد لأعمال العنف في محافظة إدلب وإبعاد مخاطر التصعيد بين موسكو وأنقرة.

ووفق نص الاتفاق، سيرت الدولتان دوريات مشتركة، بدءا من 15 مارس، على مسافة واسعة في محيط طريق أم فور السريعة التي تشكل محورا استراتيجيا يمر بمحافظة إدلب.

ويتطلع الطرفان إلى إنشاء ممر آمن بمسافة ستة كيلومترات من جانبي الطريق، ما يعني ضمنيا منطقة عازلة بطول 12 كيلومترا. ويوضح النص أن محددات هذه المنطقة ستعرّفها أنقرة وموسكو في غضون سبعة أيام.

وتسببت المعارك العنيفة بكارثة إنسانية مع نزوح حوالى مليون شخص نحو الحدود التركية، كما أسفرت عن خسائر تركية كبيرة، تشمل مقتل عشرات الجنود الأتراك.

 وكان وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، اعلن عن استكمال الدورية الروسية - التركية الثالثة، في منطقة إدلب السورية، مؤكدًا عزم بلاده مواصلة تلك الدوريات.
وكانت أنقرة قالت، إنها ستحد من تحركات قواتها في مناطق العمليات بسوريا، وذلك بينما يزداد عدد حالات الإصابة والوفاة في تركيا على نحوٍ مُتسارع نتيجة تفشّي فيروس كورونا في البلاد.
وذكرت وزارة الدفاع التركية أنّ القوات المنتشرة في سوريا لن تدخل مناطق العمليات أو تخرج منها إلا بإذن من قائد الجيش.
وقال أكار، في تصريحات لقناة "تي آر تي خبر" الحكومية "استكملت الدورية المشتركة الثالثة، والدوريات ستستمر"، شمال غربي سوريا.
وأشار إلى استمرار وقف إطلاق النار في المنطقة وفقًا للاتفاق الذي توصلت إليه تركيا وروسيا في وقت سابق.