استقالة مستشار عميد جامعة البسفور مع استمرار الاحتجاجات والاعتقالات

اعتقلت الشرطة التركية العشرات وداهمت عددا من المنازل بعد خروج متظاهرين احتجاجا على قرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تعيين أكاديمي مرتبط بالحكومة عميدا لجامعة البسفور.

وتجمع الآلاف، من بينهم طلاب وأكاديميون ونشطاء وأعضاء أحزاب معارضة، في حي كاديكوي بالمدينة يوم الأربعاء، مطالبين بالإفراج عن المعتقلين.

وأفادت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية أن 14 طالبا في إسطنبول اعتقلوا يوم الأربعاء بعد إيقاف 22 يوم الثلاثاء.

بدأ الاحتجاج على تعيين مليح بولو، المرتبط بحزب أردوغان الحاكم، في بوغازجي يوم الاثنين في حرم جامعة المرموقة.

وانتقل المتظاهرون إلى ساحة كاديكوي بيير يوم الأربعاء، بعد أن حظرت الحكومة جميع التجمعات والاحتجاجات العامة، مستشهدة بانتشار وباء فيروس كورونا المستجد في منطقتي بشكطاش وساريير بالمدينة، في محيط الجامعة. ومنذ ذلك الحين أغلقت الشرطة الشوارع القريبة من الحرم الجامعي ومداخل المؤسسة التعليمية.

 

عميد الجامعة يلتقي بالطلاب، ويرفض التساؤلات حول الاستقالة

التقى العميد الجديد، مليح بولو، بالطلاب في الحرم الجامعي في وقت متأخر من يوم الأربعاء، ورفض الإجابة عن الأسئلة المتعلقة باستقالته. لكنه قال إن كيفية تعيين العمداء واضحة.

وقال: "سأعمل على تسهيل وضع بوغازجي بين أفضل 100 جامعة"، مضيفا أن هناك عددا قليلا جدا من عمداء الجامعات الذين يتم اختيارهم عن طريق الانتخابات. وأضاف "نحن في وضع ديمقراطي هنا، أنا سعيد للغاية".

 

  مجلس الجامعة يلغي الاجتماع مع العميد، واستقالة مستشاره

وأفاد موقع تي-24 الإخباري أن مجلس الجامعة ألغى اجتماعا كان من المقرر عقده مع العميد الجديد في 7 يناير.

وجاء هذا الإعلان بعد استقالة مستشار العميد ظافر ينال في وقت سابق يوم الأربعاء. وقد أعلن عالم الاجتماع، ينال، هذه التطوّرات على حسابه في لينكد إن، أين تمنى "ألا يرى جامعة مكبلة البوابات"، في إشارة إلى تدخل الشرطة في الحرم الجامعي خلال الأسبوع الحالي.