اعتقال المئات في أكثر من 40 ولاية ومدينة

أنقرة - ذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية اليوم السبت أن السلطات التركية اعتقلت 641 شخصا من المشتبه بهم في عملية أمنية واسعة النطاق لمكافحة الإرهاب خلال اليومين الماضيين.

وأوضح تقرير للوكالة أن جميع المشتبه بهم متهمون بصلات مزعومة بحزب العمال الكردستاني ، التى تعتبرها أنقرة منظمة إرهابية.

وتعرضت منازل في 42 إقليما ومدينة لمداهمات أمنية حيث صادرت السلطات مسدسات وبنادق ووثائق ومواد رقمية مزعومة لحزب العمال الكردستاني ، بحسب الأناضول.

وكثفت أنقرة مؤخرًا من عملياتها الأمنية ضد ما يزعم بأنهم أنصار لحزب العمال الكردستاني . وتم احتجاز حوالي 100 من المشتبه بهم ، بينهم محامون ومعلمون ، بشكل منفصل في نوفمبر الجارى .

والشهر الماضي، اعتقلت السلطات التركية مئات الأشخاص، بحثا عن 167 شخصا غالبيتهم جنود في الخدمة تزعم أنهم على صلة بفتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة انقلاب قبل أربع سنوات.

وقالت وسائل إعلام رسمية إن السلطات أطلقت حملة من إقليم أزمير الساحلي للبحث عن 110 مشتبهين بهم منهم 16 من الطيارين والضباط برتب كولونيل ولفتنانت كولونيل في 26 إقليما. وأضافت أن 89 منهم تم القبض عليهم.

وفي عملية منفصلة استهدفت أتباع غولن قالت وكالة الأناضول الرسمية للأنباء إن الشرطة سعت لاعتقال 57 آخرين في 15 إقليما وأضافت أن 32 منهم اعتقلوا بالفعل.

والاعتقالات هي الأحدث في إطار حملة مستمرة منذ 2016 تستهدف معارضين بزعم صلتهم بغولن المقيم في الولايات المتحدة.

وينفي غولن أي دور له في الانقلاب الفاشل في يوليو 2016 والذي سقط فيه 250 قتيلا.

ومنذ محاولة الانقلاب احتجزت السلطات 80 ألفا انتظارا لمحاكمتهم وعزلت أو أوقفت عن العمل 150 ألفا من العاملين بالدولة وأفراد الجيش وسرحت أكثر من 20 ألفا من الجيش.

وانتقدت جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان وحلفاء تركيا الغربيون نطاق الحملة قائلين إن الحكومة تستغلها لسحق المعارضة.

وفي سبتمبر الماضي، اعتقلت السلطات التركية 115 شخصاً معظمهم جنود في الخدمة الفعلية، لصلاتهم المزعومة بأحد مدبري محاولة الانقلاب الفاشلة في عام 2016.
وذكرت وكالة الأنباء الألمانية أنه تم اعتقال 94 شخصاً في إسطنبول من أصل 131 خلال مداهمات للشرطة التركية، في حين تم القبض على 21 شخصاً في إقليم إزمير المطل على بحر إيجه.
ونفذت الشرطة التركية مداهمات في 34 إقليماً، بعد إصدار أوامر اعتقال بحق 132 مشتبهاً به وهم 82 جندياً في الخدمة و50 آخرون، إما من العسكريين المتقاعدين أو من الذين تم طردهم من الخدمة بالقوات المسلحة، وأوقف 131 شخصاً، في حين لا يزال أحد المشتبه بهم هارباً.

واستمرارا لحملتها في ملاحقة المشتبه بهم خارج الحدود، قامت فرق قسم الشرطة الدولية-الأوروبية في مديرية الأمن التركية، بعملية اسفرت عن القبض على محمد شافيش أوغلو الذي تتهمه السلطات الامنية التركية بأنه عضو في منظمة بي كا كا، في العراق، وجلبته إلى تركيا.
وتتهم أنقرة رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة، وتقول إنه يقود حركة للتغلغل في أجهزة الدولة والجيش، وتصنف حركته منظمة إرهابية.
وفي المقابل، ينفي غولن، الحليف السابق للرئيس رجب طيب إردوغان، هذه الاتهامات.
ومنذ الانقلاب الفاشل، جرى اعتقال أو طرد عشرات الآلاف من العسكريين وموظفي الخدمة العامة من أعمالهم.