اعتقال مغني راب بعد نشره فيديو يسخر من بلال أردوغان

إسطنبول – اعتقلت الشرطة التركية مغني الراب التركي بولوت ألبمان المعروف باسم روتا بعد يوم من نشره فيديو لأغنية يسخر فيها من بلال أردوغان، نجل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأظهرت لقطات على وسائل التواصل الاجتماعي وصول عناصر من الشرطة إلى منزل مغني الراب في وقت مبكر من صباح الأحد، وقاموا  بضرب الباب بعنف وهددوا بتحطيمه.

ويظهر مقطع الفيديو على الإنترنت لأغنية "أغلا" أو "صرخة"، شخصاً يرتدي قناعا وهو وجه بلال أردوغان، يتظاهر أما مكتب الضرائب في إسطنبول.

وتضمنت كلمات الأغنية سطرًا يقول: "سأشرح لكم جميعاً أيها الأطفال كما أشرح لبلال".

ومن المرجح أن تكون الأغنية إشارة إلى فضيحة فساد عام 2013 التي تم فيها تسريب تسجيل صوتي تم مسحه لاحقا، جاء فيه صوت أردوغان يطلب مرارًا وتكرارًا من بلال التخلص من ملايين الدولارات من الأموال المخبأة في عقار، بينما كان بلال يكافح لفهم تعليمات والده، ورفض أردوغان لاحقاً الادعاء بأن التسجيل ملفق.

والعبارة التي جاءت في الأغنية: "كما أشرح لبلال"، يمكن أن توحي بطريقة بسيطة للغاية وساخرة لشرح شيء يمكن أن يفهمه حتى بلال.

وشارك الصحفي المتخصص بالموسيقى "باريش أكبولات" فيديو روتا الجديد على تويتر بالرسالة:

"لا يمكن أن تكون عبارة "كما أشرح لبلال" جريمة. كتابة الكلمات ليست جريمة، الإفراج عن روتا، وأتبعه بهاشتاغ #الحرية لروتا. 

وبحسب ما ورد فإنه قد سبق القبض على ألبمان في مارس 2019 بسبب أغنيته "بوبيت".

وهو ليس مغني الراب التركي الوحيد الذي يجد نفسه في مشكلة مع القانون مؤخرًا. فقد واجه النجم التركي إيزيل ما لا يقل عن ست تهم جنائية مختلفة خلال العامين الماضيين - يعتقد الكثيرون أن لها دوافع سياسية - بما في ذلك "تشجيع تعاطي المخدرات" و "تشجيع الدعارة".

كما تم اتهام العديد من مغنيي الراب الأتراك بتهم تتعلق بالمخدرات بسبب إشارات في كلمات أغانيهم في السنوات القليلة الماضية.