بالفيديو: الأدباء يتحدون حكومة أردوغان: لا نخاف من قمعكم

يؤكّد الأدباء الأتراك أنّ الاختلاف ليس جريمة، وأنّ حرية الرأي يجب أن تكون مقدّسة، بدلا من الحكم على دعاة الحرية من الأدباء بالسجن لمدد طويلة، وكأنّهم مجرمون.

تركيا التي تراجعت فيها الحريات الصحافية بشكل كبير بعد محاولة الانقلاب الفاشل منتصف يونيو 2016، والتي استغلها أردوغان للتنكيل بخصومه.

الروائي التركي أحمد ألتان المحكوم عليه بالإعدام صرح مؤخرا: "قالوا لنا: لن تنتقدونا، ورددنا عليهم: سنظل ننتقدكم. لسنا خائفين منكم. هل ستسجنوننا؟ لا توجد مشكلة، سنذهب إلى السجن".

هدّدت السلطات الحكومية ألتان أثناء المحاكمة بأنه سيلفظ أنفاسه الأخيرة داخل السجن، ولكنه ردّ عليهم رداً حاسماً: "لم آت هنا لأستمع إلى حكم ستصدرونه في حقي، وإنما جئت لأحكم أنا عليكم. أنا على استعداد لأن أموت داخل السجن، لكن ماذا عنكم أنتم؟ 

 وكتب جان دوندار رئيس التحرير السابق لصحيفة جمهورييت التركية، في تعليقه على قانون أقر حديثا يتيح الإفراج عن 90 ألفا من 300 ألف سجين في تركيا لحمايتهم من فيروس كورونا: "سيبقى في السجن كثير من الصحفيين والناشطين الذين سجنوا لانتقادهم الحكومة، في حين سيتم إطلاق سراح المجرمين"!