بومبيو وجاويش أوغلو يبحثان تطورات شرق المتوسط

أنقرة - بحث وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، مع نظيره الأميركي مايك بومبيو، التطورات شرقي المتوسط وجزيرة قبرص.

جرى ذلك خلال اتصال هاتفي بين الوزيرين، أمس الاثنين، حسب ما ذكرته مصادر دبلوماسية تركية لوكالة الأناضول للأنباء التركية .

ولم تكشف المصادر عن مزيد من التفاصيل.

ودعا بومبيو  تركيا واليونان إلى التخلي عن كل تصعيد عسكري والتركيز على البحث عن حلّ دبلوماسي للنزاع بشأن الغاز بينهما في شرق المتوسط.

وقال في مقابلة مع إذاعة "فرانس انتر"، "يجب حلّ هذه المشكلة من دون استخدام القوة العسكرية بل عبر الآليات الطبيعية، عبر القرارات الدولية، خصوصاً بشأن الحقوق المرتبطة بهذه المنطقة".

وأضاف "يجب تخفيض البصمة العسكرية في كل مكان واللجوء إلى الوسائل الدبلوماسية، غير العسكرية".

وتشهد العلاقات بين تركيا واليونان توترا حيث تدعي كل منهما الحق في التنقيب عن الطاقة في نفس الجزء من شرق البحر المتوسط.

وقالت تركيا أمس الاثنين إن على الولايات المتحدة العودة إلى اتخاذ موقف محايد بشأن قبرص وذلك بعد أن وقعت واشنطن ونيقوسيا على مذكرة تفاهم لإقامة مركز تدريب.
وصرح وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في وقت سابق من الشهر الجاري بأن الولايات المتحدة سترفع حظرا فرضته قبل 33 عاما على تزويد قبرص بالسلاح وستعزز تعاونها الأمني مع نيقوسيا.

وقال بومبيو يوم السبت خلال زيارة لقبرص إن واشنطن ما زالت " تشعر بقلق عميق" إزاء تصرفات تركيا في شرق البحر المتوسط حيث تخوض مواجهة مع اليونان وقبرص بشأن المناطق البحرية التي يُعتقد أنها غنية بالغاز الطبيعي.

وقالت وزارة الخارجية التركية إن "مذكرة التفاهم لن تخدم السلام والاستقرار في شرق المتوسط وستلحق الضرر بحل المشكلة القبرصية".

وأضافت إن الخطوات التي اتخذتها الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة زادت من التوترات في شرق المتوسط.

وقالت "ندعو الولايات المتحدة إلى العودة إلى السياسة المحايدة التي تتبعها بشكل تقليدي بشأن جزيرة قبرص والمساهمة في الجهود الرامية إلى التوصل لحل لقضية قبرص".

ووقّع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، السبت، اتفاقية لإنشاء مركز تدريب عسكري أميركي في قبرص.

وقال ديوان الرئاسة القبرصية الأحد، إن الولايات المتحدة وقبرص وقعتا على اتفاقية بشأن التعاون في مجال الدفاع.

ووقع الوثيقة، بومبيو ونظيره القبرصي نيكوس كريستودوليديس. وتتضمن إنشاء مركز تدريب دفاعي في الجزيرة.

وأضاف الديوان: "ستكون هذه منشأة مملوكة لقبرص التي تمكنت من توفير تمويل أولي من الحكومة الأميركية، لتشييدها وتشغيلها".

وتمّ التوقيع على الاتفاقية خلال زيارة بومبيو لعاصمة قبرص، نيقوسيا. وهي تتضمن إنشاء مركز التدريب المذكور في مدينة لارنكا، وفيه ستجري عمليات التدريب في مجال معالجة وتخزين المواد الكيميائية والبيولوجية الخطرة، وضمان أمن الموانئ البحرية، فضلا عن الأمن السيبراني، وسيطلق عليه اسم "المركز القبرصي للأمن البري والبحري والموانئ".

يذكر أن قبرص مقسمة بين جنوب يوناني وشمال تركي غير معترف به دوليا منذ عام 1974 ، عندما غزت تركيا الجزيرة ردا على انقلاب.

وغادرت سفينة الأبحاث التركية "عروج ريس"، التي كانت عملياتها لاستكشاف الغاز الطبيعي في البحر المتوسط، محور خلاف بين أنقرة وأثينا، إلى تركيا السبت .

ووصف المتحدث باسم الحكومة اليونانية، ستيليوس بيتساس مغادرة السفينة من المنطقة بأنه "خطوة إيجابية"، في تصريحات لقناة "سكاي نيوز" أمس الأحد.

ويطالب رئيس وزراء اليونان، كيرياكوس ميتسوتاكيس بمزيد من الخطوات من تركيا لتسوية النزاع الإقليمي بين الدولتين العضوتين في حلف شمال الأطلسي (ناتو). 

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في مقابلة مع قناة "إن تي في" التركية إن "عروج ريس راسية بالقرب من ميناء أنطاليا لأعمال الصيانة والتموين".

وقال جاويش أوغلو إن من "الخطأ" تفسير هذا العمل "الروتيني" على أنه "خطوة إلى الوراء"، كما قال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، الذي رأى في ذلك "خطوة أولى إيجابية جداً".