بومبيو يحاول تهدئة غضب تركيا بشأن العقوبات

واشنطن - أعلنت الولايات المتّحدة الخميس أنّ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أكّد لنظيره التركي مولود جاويش أوغلو أنّ العقوبات التي فرضتها واشنطن على أنقرة بسبب شرائها منظومة الدفاع الجوي الروسية إس-400 لا تهدف لإضعاف قدراتها الدفاعية.

وقال المتحدّث باسم وزارة الخارجية الأميركية كيل براون إنّ بومبيو شدّد خلال محادثة مع جاويش أوغلو هذا الأسبوع "على أنّ الهدف من العقوبات هو منع روسيا من الحصول على قدر كبير من العوائد والوصول والتأثير" على أنظمة الدفاع التركية.

وأضاف في بيان أنّ العقوبات الأميركية "لا تهدف إلى إضعاف القدرات العسكرية أو مستوى الاستعداد القتالي لتركيا أو لأي حليف أو شريك آخر للولايات المتحدة".

كذلك فإنّ وزير الخارجية الأميركي دعا "تركيا إلى حلّ مشكلة إس-400 بما ينسجم وعقود من التعاون الدفاعي بين بلدينا والعودة إلى التزاماتها بصفتها عضواً في حلف شمال الأطلسي لجهة شراء أسلحة تتوافق مع أسلحة حلف شمال الأطلسي".

وأعلنت الولايات المتحدة الاثنين فرض عقوبات على الوكالة الحكومية التركية المكلفة شراء الأسلحة، وذلك بسبب شراء أنقرة منظومة الدفاع الجوي الروسية "إس-400".

وشملت العقوبات أيضاً رئيس هذه الإدارة إسماعيل دمير ومسؤولين آخرين في الوكالة الحكومية التركية.

وندّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بهذه العقوبات، معتبراً إيّاها تعدّياً على "سيادة" بلده.

وقال أردوغان في خطاب "ما هو نوع هذا التحالف؟ هذا القرار تعدٍّ واضح على سيادتنا"، مضيفاً "إنّها ذريعة. الهدف الحقيقي هو وقف زخم بلادنا في صناعة الدفاع وجعلنا معتمدين على الغير بشكل كامل مرة أخرى".

وقال مولود جاويش أوغلو الخميس إن أنقرة لن تتراجع عن صفقة منظومة الدفاع الجوي الروسية إس-400 وستتخذ خطوات للرد بعد تقييم العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة عليها بسبب شرائها المنظومة روسية الصنع.

وقال جاويش أوغلو إن رد تركيا سيتحدد بعد مراجعة يقوم بها قطاع الدفاع إلى جانب وزارتي الخارجية والعدل لتأثير العقوبات.

وذكر خلال مقابلة مع قناة (كانال 24) "سنتخذ بالتأكيد خطواتنا بما يتماشى مع ذلك... لا يهم إن كانت العقوبات بسيطة أم شديدة، العقوبات في حد ذاتها خطأ".

وتابع "بالنظر إلى محتوى العقوبات، فهذه ليست إجراءات من شأنها أن تهزنا أو تؤثر علينا كثيرا".

وتقول تركيا إن شراء منظومة الدفاع الجوي الروسية كان ضرورة إذ لم تتمكن من شراء نظم دفاعية من أي دولة عضو في حلف شمال الأطلسي بشروط مرضية.

وقال جاويش أوغلو "إذا كان هناك مجال للتراجع لكان حدث بالفعل من قبل"، في إشارة لقرار شراء منظومة إس-400.

وتقول الولايات المتحدة إن صواريخ إس-400 تشكل تهديدا لطائراتها المقاتلة من طراز إف-35 وأنظمة الدفاع الأوسع لحلف شمال الأطلسي. وترفض تركيا ذلك.