بوتين وميتسوتاكيس يشددان على أهمية آيا صوفيا التاريخية والروحانية

 موسكو - دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، إلى ضرورة أن يكون آيا صوفيا في إسطنبول، الذي من المقرر إعادة فتحه كمسجد غدا الجمعة، "رمزا للسلام والتفاهم".

وكان المبنى بمثابة الكاتدرائية البيزنطية الرئيسية حتى دخول العثمانيين عام 1453 ثم صار مسجدا حتى عام 1934، قبل أن يصبح متحفا وظل لفترة طويلة رمزا للعلمانية في الجمهورية التركية الحديثة.

وذكر الكرملين في ساعة متأخرة من ليل الأربعاء/ الخميس أن بوتين وميتسوتاكيس وصفا في اتصال هاتفي آيا صوفيا بأنه "إنجاز لكل البشرية".

وأكدا على "الأهمية الثقافية والتاريخية والروحانية غير العادية لهذا المبنى التراثي العالمي الفريد".

كانت روسيا قد أعلنت رسميا أنها لن تتدخل في الشؤون الداخلية لتركيا، لكن السياسيين الرئيسيين وقيادة الكنيسة الأرثوذكسية الروسية انتقدوا قرار تركيا.

كما أعربت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ومنظمة اليونسكو عن استيائهم إزاء تحويل ذلك الموقع.

ونشر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، مقطع فيديو في حسابه على تويتر، حول مسجد آيا صوفيا الذي يستعد لاستقبال المصلين يوم الجمعة القادمة.

وتضمن الفيديو مشاهد من آيا صوفيا مرفقة بمقطوعة موسيقية من ألحان وكلمات يوجل أرزين.

وأرفق أردوغان مقطع الفيديو بعبارة "آيا صوفيا... دع الرياح تهب في قبتك، منذ الأزل حريتك، أنت لنا ونحن لك".

وبحسب الأناضول، تتضمن المقطوعة الموسيقية عبارات باللغات التركية والقرغيزية والبوسنية والألبانية والأذربيجانية والكردية والعربية والبنغالية والسواحلية.

وكلمات المقطوعة الموسيقة على الشكل التالي:

أيا صوفيا، نلجأ إلى ظل قبتك من العاصفة والرعد والليل وحرارة الشمس الحارقة.

آيا صوفيا، سنقف أمامك دون خجل، وأنت ستفتخر بأحفاد الفاتح.

آيا صوفيا لست مجرد حجر، نردد اسمك للعالم بأعلى صوت. نحن أحياء ونقف هنا.

لا إله إلا الله محمد رسول الله.

يا آيا صوفيا أنت عزيز على قلبي منذ الأزل، أنت آلام سنوات صمتي المحتاجة للصوت.

عيناي لا تعرفانك فهما عمياوان، وأنت الدواء لهما.

من أجلك اجتمعنا، أبناء الجبل والصحراء والبحر.. نحن المشتاقون لبعضنا..

نحن حلم سيدنا ابراهيم. فلتصدح أصوات أحفاد بلال الحبشي في هذا المكان الذي يجمعنا ويوحدنا بيضا وسودا.

أتيناك بسلام مكة المكرمة والمدينة المنورة والمسجد الأقصى.

الشمس والقمر معاً تحت قبتك البريئة. والآن نحن على أعتابك بأقدام حافية تقف على الرمال الساخنة.

أنت كفاحنا، وقوتنا. أنت رمز خلاص الإنسانية الجريحة.

آيا صوفيا.. دع الرياح تهب في قبتك، منذ الأزل حريتك، أنت لنا، ونحن لك".