أكتوبر 09 2019

دعوات من الاتحاد الأوروبي وعواصم لوقف الهجوم التركي على سوريا

بروكسل - طالب رئيس الاتحاد الأوروبي، وعدد من المسؤولين الأوروبيين الحكومة التركية بوقف العملية العسكرية شمال سوريا بشكل فوري.

وطالب رئيس الاتحاد الأوروبي جان-كلود يونكر تركيا الأربعاء بوقف عمليتها العسكرية ضد المسلحين الأكراد في شمال سوريا وقال لأنقرة إن الاتحاد لن يدفع أموالا لإقامة ما يسمى ب"المنطقة الآمنة" في شمال سوريا.

وقال يونكر في البرلمان الأوروبي "أدعو تركيا وغيرها من الأطراف إلى التصرف بضبط نفس ووقف العمليات التي تجري حاليا".

وتابع "لدى تركيا مشاكل أمنية على حدودها مع سوريا، وهو أمر يجب أن نفهمه، لكنني أدعو تركيا والجهات الفاعلة الأخرى إلى التحرك مع ضبط النفس. سيؤدي التوغل إلى تفاقم معاناة المدنيين. وهذا أمر لا يمكن أن تصفه الكلمات".

وأعلن وزير شؤون الاتحاد الأوروبي في فرنسا أن باريس ولندن ستدعوان لجلسة بمجلس الأمن لبحث الهجوم التركي على سوريا

وحثت ألمانيا تركيا اليوم الأربعاء على وقف العملية العسكرية في شمال سوريا، وقالت إن التوغل قد يزيد من زعزعة استقرار هذا البلد ويساعد على عودة ظهور تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال وزير الخارجية هايكو ماس في بيان "تركيا تخاطر بمزيد من زعزعة الإستقرار في المنطقة وعودة نشاط تنظيم الدولة الإسلامية... الهجوم التركي قد يؤدي إلى كارثة إنسانية جديدة وأيضا تدفقات جديدة للاجئين".

وأضاف "ندعو تركيا لوقف عمليتها والسعي لتحقيق مصالحها الأمنية بطريقة سلمية".

أعلنت معظم الدول الأوروبية رفضها القاطع للعملية العسكرية التركية في سوريا.
أعلنت معظم الدول الأوروبية رفضها القاطع للعملية العسكرية التركية في سوريا.

وأعلنت أميلي دو مونشالان وزيرة الدولة للشؤون الأوروبية بعد دقائق من بدء العملية العسكرية التركية في شمال سوريا أن فرنسا تدين "بشدة" الهجوم التركي الذي بدأ الأربعاء وطلبت عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي.

وقالت أمام لجنة الشؤون الخارجية في الجمعية الوطنية "تضع فرنسا وألمانيا وبريطانيا اللمسات الأخيرة على إعلان مشترك سيكون في غاية الوضوح نؤكد فيه إدانتنا الشديدة والحازمة لما يحصل" مضيفة "سنطلب عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي".

وقال وزير الخارجية الهولندي ستيف بلوك في بيان إنه استدعى اليوم الأربعاء سفير تركيا لدى بلاده بعدما بدأت أنقرة عملية عسكرية في سوريا.

وأضاف بلوك في بيانه "هولندا تندد بالهجوم التركي على شمال شرق سوريا... ندعو تركيا إلى عدم مواصلة السير في الطريق الذي تسلكه".

وأعلن أمين عام حلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، اليوم الأربعاء أن الهجوم العسكري التركي فى شمال سوريا، يجب أن يكون"متناسبا ومحددا" .

وقال ستولتنبرغ خلال زيارة رسمية إلى العاصمة الإيطالية روما اليوم:" من المهم تجنب أعمال ربما تقود إلى مزيد من زعزعة الإستقرار فى المنطقة، وتصعيد التوتر وتتسبب فى مزيد من المعاناة الإنسانية".

وأضاف" آمل أن تتحلى تركيا بضبط النفس، وأنا متأكد أن أى عمل تتخذه فى شمال سوريا سوف يكون متناسبا ومحددا".

وقال رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي إن العملية تهدد بزعزعة استقرار المنطقة وإلحاق الأذى بالمدنيين.

وقال رئيس الوزراء الدنمركي يبي كوفو على تويتر "أشعر بقلق شديد إزاء العملية العسكرية التركية في سوريا. في رأيي، هذا قرار مؤسف وخاطئ قد تكون له تداعيات خطيرة على المدنيين وجهود محاربة تنظيم

ونددت وزارة الخارجية المصرية بالهجوم ووصفته بأنه "اعتداء صارخ غير مقبول على سيادة دولة عربية شقيقة". ودعت إلى عقد اجتماع طارئ لجامعة الدول العربية.الدولة الإسلامية. على تركيا التحلي بضبط النفس. الدنمرك على اتصال وثيق بالحلفاء بهذا الشأن".

وأدانت المملكة العربية السعودية اليوم الأربعاء العدوان الذي يشنه الجيش التركي على مناطق شمال شرق سوريا، في تعدٍ سافر على وحدة واستقلال وسيادة الأراضي السورية.

وأعرب مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية، بحسب وكالة الأنباء السعودية /واس/ اليوم عن قلق المملكة تجاه ذلك العدوان، بوصفه يمثل تهديدًا للأمن والسلم الإقليمي، مشددًا على ضرورة ضمان سلامة الشعب السوري الشقيق، واستقرار سوريا وسيادتها ووحدة أراضيها.

ونبه المصدر إلى أنه بصرف النظر عن الذرائع التي تسوقها تركيا، فإن خطورة هذا العدوان على شمال شرق سوريا له انعكاساته السلبية على أمن المنطقة واستقرارها، خاصة تقويض الجهود الدولية في مكافحة تنظيم داعش الإرهابي في تلك المواقع.

فيما أعلن السناتور الجمهوري ليندسي غراهام الأربعاء أن الكونغرس سيجعل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "يدفع غاليا جدا" ثمن هجومه على القوات الكردية المتحالفة مع الولايات المتحدة في شمال سوريا.

وكتب السناتور المعروف بدعمه للرئيس دونالد ترامب "لنصلي من أجل حلفائنا الأكراد الذين تم التخلي عنهم بشكل معيب من قبل إدارة ترامب"، مضيفا "سأقوم بكل الجهود في الكونغرس لجعل أردوغان يدفع الثمن غاليا جدا".

ودعا الرئيس الحالي لمجلس الأمن الدولي سفير جنوب إفريقيا جيري ماتيوز ماتجيلا الأربعاء تركيا إلى "حماية المدنيين" والتحلي "بأكبر قدر من ضبط النفس" في عملياتها العسكرية في سوريا.

وذكرت مصادر دبلوماسية الأربعاء أن الدول الأوروبية في مجلس الأمن طلبت عقد اجتماع طارئ مغلق لمجلس الأمن الخميس لبحث الهجوم التركي في سوريا.

وتقدمت بالطلب بلجيكا وفرنسا وألمانيا وبولندا والمملكة المتحدة. وستعقد الجلسة منتصف النهار في أعقاب مشاورات مغلقة في مجلس الأمن بشأن كولومبيا، وفقا للمصادر.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم، بدء عملية عسكرية جديدة ضد المقاتلين الأكراد الذين تدعمهم دول الغرب.

وتستهدف العملية، حسب قوله، "الإرهابيين في وحدات حماية الشعب الكردي وداعش" وهدفها إقامة "منطقة أمنية" في شمال شرق سوريا.