فريق يوفنتوس الايطالي لديه إصابات بكورونا أكثر من تركيا!

فريق أرسنال لكرة القدم لديه الآن نفس عدد حالات الإصابة المسجلة بفيروس كورونا في تركيا. ولدى فريق يوفنتوس لكرة القدم عدد أكبر.

لخص هذا التعليق الساخر على وسائل التواصل الاجتماعي انتشر مؤخرا،  ما كان كثيرون من المواطنين الأتراك القلقين يسألون أنفسهم عما إذا كانت حكومتهم، التي اشتهرت بعدم الشفافية المتغطرسة، قد انخرطت مرة أخرى في تستر كبير على تفشي الوباء.

في الأسبوع الماضي، أعلن  مسؤولو وزارة الصحة التركية عن حالتي إصابة مؤكدتين فقط بفيروس كورونا المستجد. وبالتالي، فإن الارتباك الطبيعي للأتراك له ما يبرره، لا سيما عندما يكون لدى جارتهم في الشرق، إيران أكثر من 8000 إصابة.

على عكس الوضع في العديد من البلدان الأخرى، أشار الأطباء في تركيا إلى أن الأمر الأساسي الذي يفسر هذا الصمت هو احتكار الدولة التركية لعملية الاختبارات وسيطرتها الصارمة على سجلات المستشفيات.

يتم إخفاء الحقيقة عن معظم الناس في تركيا بسبب سيطرة الدولة على وسائل الإعلام، حتى وسائل الإعلام البديلة المزعومة لا يبدو أنها تستوعب خطورة الوباء، وتركز على المسرح السياسي المضطرب بدلاً من ذلك.

 قد يُنظر إلى هذا الفشل الجماعي في إبلاغ الجمهور في نهاية المطاف على أنه السبب، إذا زادت حالات الإصابة بالفيروس بشكل كبير.

لكن يبقى السؤال قائما: ما هي الحقيقة؟