في تركيا تحاكم النساء اللواتي تكافحن ضد قضية قتل الإناث

هل تتذكرون كلمات الأغنية التي تحمل عنوان "مغتصب في طريقك"، التي تم إحياؤها في الخريف الماضي بواسطة مجموعة "لاس تيسيس" النسوية التشيلية. تم تكرار الأغنية 367 مرة في كل قارة، باستثناء القارة القطبية الجنوبية، وفي 52 دولة، بما في ذلك تركيا، بهدف المقاومة التي هي جزء من حركة عالمية جديدة لمعالجة الانتهاكات الدولية لحقوق المرأة والاعتداء الجنسي وقتل الإناث.

وفي عام 2019، قُتلت حوالي 440 امرأة على يد رجال في تركيا، وتحاكم ست نساء لأداء رقصة لاس تيسيس، حيث تقول السلطات التركية أن كلمات الأغنية هي جريمة في حد ذاتها.

تتم محاكمة النساء اللائي يقفن ضد قتل النساء والإيذاء والتحرش والاغتصاب في تركيا، بعد أن قُتلت ثلاث نساء في يوم واحد، في 27 أكتوبر، لأنهن كن قد طلبن الطلاق من أزواجهن أو الانفصال عن أصدقائهن.

كانت تركيا الدولة الوحيدة التي فرقت فيها الشرطة مظاهرات لاس تيسيس وهي الآن الدولة الوحيدة التي تباشر اتخاذ إجراءات قانونية ضد النساء بسبب الاحتجاجات.

كما قامت شرطة مكافحة الشغب بتفكيك مجموعات من مئات النساء في جميع أنحاء البلاد يتجمعن لأداء أغنية ورقصة "مغتصب في طريقك"، كجزء من الاحتجاج الذي اجتاح العالم.

ووفقًا لتقارير وسائل الإعلام التركية، قُتل ما مجموعه ست نساء على أيدي رجال هذا الأسبوع وحده. وفي سبتمبر الماضي، قتل ضابط صغير يُدعى كوكسال دوغرو زوجته هاندان دوغرو، التي كانت بصدد الطلاق منه. قتل دوغرو أيضًا ألبير رابورو أوغلو، الذي كان يقوم بتوصيل الإمدادات إلى صالون التجميل الذي تديره زوجته في مدينة إزمير في بحر إيجة، قبل أن ينتحر.

بقيت جيزم أونال، التي كانت في المتجر وقت الحادث، على قيد الحياة لمدة 55 يومًا قبل أن تفقد حياتها في 27 أكتوبر. وفي محافظة قونية الوسطى، أطلق عمر آي النار على خطيبته السابقة بشرى جيزم غوزلسوي وأمها غوليا باروتسو. وفي وقت لاحق، تم الكشف عن أن بشرى ذهبت إلى مركز الشرطة قبل ساعتين من الهجوم لتقديم شكوى بشأن عمر وتقدمت بطلب للحصول على أمر حماية.

لم تستطع الدولة حماية بشرى ووالدتها اللتين كانتا قلقتين على حياتهما ووثقتا بالدولة والقوانين. اكتشفنا لاحقًا أن بشرى ماتت بين ذراعي والدتها. وفي 28 أكتوبر، هذه المرة في مقاطعة جانكيري بوسط البلاد، قتل رجل يدعى مسعود أجيكجوز غولاي غونيش، بعد شهر من طلاق الزوجين. كان للزوجين ثلاثة أطفال. سلّم أجيكجوز، الذي عاد إلى مسقط رأسه في أضنة بعد القتل، نفسه إلى الشرطة هناك.

هل نتفاجأ إذن إذا سمعنا عن حصول الجاني على عقوبة مخففة لأنه سلّم نفسه للشرطة؟

ماتت كوبرا بي، مدرسة فنون تبلغ من العمر 25 عامًا، بشكل مريب في محافظة سامسون الشمالية في 29 أكتوبر. تم العثور عليها معلقة على خط أنابيب غاز في منزل ذهبت إليه كضيفة. لا يزال سبب وفاتها قيد التحقيق.

كما سمعنا اسم نوران سوغوتلو في 31 أكتوبر، في مقال صحافي ورد فيه عبارة "زوج يعاني من الجنون". إلا أن الجاني اتصل بابنته وطلب منها "أخذ الجثث" قبل أن يطلق النار على نوران ونفسه. كانت نوران تبلغ من العمر 52 عامًا.

تم إطلاق النار من بندقية صيد على يغمور أونوت من قبل إجمين فاردار في عام 2016. وكانت مزاعم الجاني أنهم كانوا "يمزحون" وكُسرت البندقية. ومع ذلك، في تقرير الطب الشرعي، لوحظ أن البندقية كانت تعمل، ولم يلاحظ أي تشتت لطلقات الرصاص، حيث أطلق فاردار النار من مسافة قريبة، مما أحدث ثقبًا بحجم العملة المعدنية في عنق أونوت.

وعلى الرغم من التقرير، حُكم على فاردار بالسجن لمدة خمس سنوات و 10 أشهر. وعلى الرغم من كل الاعتراضات التي قدمت، طلبت المحكمة العليا هذا الأسبوع تأييد الحكم. وقالت والدتها في وقت سابق في مقابلة "هذه الحالة هي توضيح مؤكد لمشاكل المرأة في تركيا".

تضمنت لائحة الاتهام الموجهة ضد محمد كابلان، الذي ألقي القبض عليه فيما يتعلق بوفاة دويغو ديلين البالغ من العمر 17 عامًا في محافظة غازي عنتاب جنوب شرق البلاد، حكمًا مشددًا بالسجن مدى الحياة بتهمة "القتل العمد لطفل"، بينما كانت اللائحة تطالب بتوقيع عقوبات مختلفة بالسجن بتهم "الاعتداء الجنسي على طفل" و "التحرش" و "سرقة المنزل" بمعدلات مختلفة.

تم إرسال لائحة الاتهام إلى المحكمة الجنائية العليا. سيتم رفع دعوى قضائية ضد كابلان إذا تم قبولها بعد فحص لجنة المحكمة.

قاسيم أوزان جيلتيك، الذي أصاب برفين أوزيك البالغة من العمر 19 عامًا بجروح خطيرة في منطقة إسكندرون بمحافظة هاتاي الجنوبية في 15 يناير من العام الماضي، كان من المفترض أن يواجه عقوبة السجن مدى الحياة بتهمة "محاولة القتل العمد مع سبق الإصرار"، لكنه حُكم عليه بدلاً من ذلك بالسجن 13 عامًا بتهمة "إصابة متعمدة".

وأيدت محكمة الاستئناف الحكم في 23 سبتمبر رغم كل الاعتراضات. ألقى جلتيك حامض الكبريتيك على برفين، مما أدى إلى تشويه وجهها بشدة وأصابها بالعمى الجزئي.

كما ستتم محاكمة ستة نساء قلن "لن تمشي وحدك أبدًا" و "سنوقف قتل النساء" في إسطنبول، وستغنين بقية الأغنية في المحكمة.

 

يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضاً:

https://ahvalnews.com/femicides/turkey-where-women-against-femicide-stand-trial