فيديو ساخر يسجن موسيقي تركي 4 سنوات

حكم على الموسيقي التركي واليوتيوبر، بورشاي، بالسجن لمدة 4 سنوات وشهرين بسبب أغنية نشرها تسخر من موسيقى مغني الراب التركي الشهير إيزيل. تم القبض على إيزيل نفسه في 24 مايو 2018 واتهم بـ "تشجيعه تعاطي المخدرات" في أغانيه، لكن القضية رُفضت بعد شهر. والآن تم الحكم على بورشاي بأكثر من 4 سنوات لارتكابه نفس الجريمة.

حكم على الموسيقي واليوتيوبر، بورشاي، بالسجن 4 سنوات وشهرين بتهمة "التشجيع على تعاطي المخدرات"، بحسب ما صرح به الموقع الإخباري "تي 24" أثناء إعلانه عن الخبر.

حقيقة أن إزيل قد تمت تبرئته من نفس التهمة التي حُكم على بورشاي بالسجن بسببها ربما تظهر حقيقة أن شهرة إيزيل والضغط الذي خلقه معجبوه على القضاء أدى إلى إطلاق سراحه. ولكن كونه فنانًا أقل شهرة، لم يستفد بورشاي من الدعايا أو الدعم، ولذلك قرر حكم عليه بالسجن.

الرجل الذي صنع الفيديو الساخر سيسجن لمدة أربع سنوات، بينما الرجل الذي سخر منه خرج لأن قضيته كانت تولد دعايا سيئة ضد الحكومة التركية. ماذا يعني هذا بالنسبة لمصداقية القضاء التركي؟

قال بورشاي نفسه "بسبب أنني سخرت من إيزيل، قرر القاضي أن يحكم عليّ بالسجن 4 سنوات وشهرين. ما زلت لا أفهم حقيقة مايحدث، وسأحكي ما حدث لي في مقطع فيديو قريبًا".

الفيديو الذي تسبب في وقوع بورشاي في مأزق يسمى "أنا أدخن الحشيش". كلمات الأغنية سخيفة ومتكررة، ولم يكن من المفترض أن تشجع الأغنية على تدخين الحشيش، بل بالأحرى كانت كلماتها تسخر من الأشخاص الذين يدخنون الحشيش.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها السخرية من كلمات المطرب إيزيل. اشتهر مغني الراب، نورم إندر، بالسخرية من نجاح إيزيل وحبه للقنب في أغنيته التي نشرها بعنوان "ميكانين صاحبي" في عام 2019.

ألا تفهم الحكومة التركية ما هي المحاكاة الساخرة؟ أعتقد أنهم يفهمون، لكنهم معارضون أيديولوجيًا لكل أشكال التعبير الثقافي الذي لا يتماشى مع قيمهم الأخلاقية.

ويبدو أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نفسه يعتقد أن الثقافة الشعبية هي جزء من مؤامرة ضد القيم التركية.

يجب أن يوضع هذا في سياق أوسع حيث الغالبية العظمى من المشهد الإعلامي التركي - ما يزيد عن 90 بالمئة - يخضع الآن لسيطرة الدولة بشكل مباشر أو غير مباشر، في نفس الوقت الذي تتعرض فيه التعبيرات القليلة عن المقاومة للهجوم الوحشي، حيث يكاد يكون من المستحيل انتقاد الحكومة دون القلق من قيام شخص ما بفتح قضية قانونية ضدك.

 

يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضا:

https://ahvalnews.com/freedom-expression/turkish-musician-sentenced-4-years-parody-video
الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي المؤلف ولا تعكس بالضرورة رأي أحوال تركية.