حفنة من التوت مغسولة بدماء أقليات تركيا

عندما تنضج ثمار التوت وتسقط من الأشجار في جنوب شرق تركيا، فإننا نسير في كثير من الأحيان عليها وندهس التوت ونحن نمضي في طريقنا. إذا كنت تعيش في بلاد ما بين النهرين، التي تعد من أكثر الأراضي خصوبة في العالم، فثمار التوت موجودة في كل مكان، على الأرض وفي الشوارع وغالباً ما تصيب ملابسنا بالبقع.

بمجرد ارتفاع درجات حرارة الجو، تبدأ بقع التوت في الظهور، ويكاد يكون من المستحيل غسلها. عندما كنت صغيرة في مدينة ديار بكر، كان كل صاحب منزل جديد يزرع شجرة توت في حديقته. التوت كانت جزءاً من الحياة. الآن، هذه الأشجار الجميلة لا تُزرع كثيراً، خشية جذبها للذباب.

لكن ثمار التوت كانت أيضاً جزءاً من حياة أخرى، وليست حياتنا فحسب.

قبل يوم من ذكرى مذابح سيفو، أو الإبادة الجماعية للسريان في الفترة من 1914 إلى 1924، تلقيت صورة لحفنة من التوت ورسالة قصيرة من مسيحي سرياني يدعى فيريت ساج الذي يعيش في المنفى منذ 32 عاماً.

وقال "لقد طُردنا من الأرض التي نشأنا عليها وأكلنا عنب وتين وتوت بلاد ما بين النهرين إلى بلدان الشمال الباردة ... قد يبدو هذا عادياً وغير مهم بالنسبة لكثير منكم، لكن هل سبق لك أن اشتقت إلى حفنة من التوت؟"

كان يشير إلى ثمرات التوت تلك نفسها التي ندهسها اليوم في الشوارع وإلى تلك الأشجار التي قطعناها الآن خوفاً من جذب الذباب. كم تبدو مألوفة لكثير منا. لكن بالنسبة لأولئك الذين يُجبرون على المغادرة ولا يمكنهم العودة، فإن حفنة من التوت تعني الكثير.

في كل مرة أذهب للخارج، أسمع قصصاً عن أشخاص نشأوا يأكلون عنب وتين وتوت بلاد ما بين النهرين، والآن يكافحون للاستمرار في بلدان لا ترى أشعة الشمس. حقيبتي ممتلئة دائماً. يطلب البعض مني إحضار التين، ويطلب البعض الآخر الفلفل الحار المجفف في حين يطلب البعض الآخر النقانق مع الجوز والبعض الآخر بذور البطيخ المحمص أو خبز ديار بكر. ما هو مألوف للغاية بالنسبة لنا هنا يمثل الألم والشوق والحنين لأولئك الذين غادروا.

بالنسبة لأشخاص مثل السريان، الذين كانوا هدفاً للإبادة الجماعية، فإن الذكريات مؤلمة للغاية.

فقبل أكثر من 100 عام، عندما كانت الحكومة العثمانية تطرد الأرمن من الأناضول باتجاه سوريا خلال الحرب العالمية الأولى، أصبح السريان أيضاً ضحايا لهذه المسيرات. تم إجبار شعوب بلاد ما بين النهرين القديمة على السير دون أن يتم إخبارها إلى أين هي ذاهبة. استمرت هذه المسيرة إلى حين لم يتبق أحد من المسافرين.

بعض الرجال الذين نجوا تم قتلهم بالرصاص في حين تم بيع النساء. تم إجبار الأطفال على اعتناق الإسلام وتم تسليمهم لدور الأيتام ليصبحوا من المسلمين الأتراك. في أحداث 1915، التي أطلق عليها السريان اسم مذابح سيفو، تم ذبح مئات الآلاف من السريان. تم إحراق مئات البلدات السريانية وتدميرها. وتُرك الوطن السرياني مهجوراً. يبلغ عدد السكان السريان في تركيا حوالي 20 ألفاً فقط بعد أن كان عددهم 700 ألف.

من المستحيل العثور على سرياني واحد في العديد من البلدات التي اعتاد السريان العيش فيها. وما تزال عقلية ممتلكات الكفار لعبة عادلة مستمرة حتى اليوم. يواجه السريان القليلون المتبقون تحديات كبيرة وهم مُجبرون على دفع ثمن البقاء.

وكتب أحد السريان على وسائل التواصل الاجتماعي الأسبوع الماضي "لقد ضربونا وأجبرونا على الخروج من قريتنا". وقال آخر "لقد تركت كل شيء خلفي... كان الشاي في الأكواب ... طفولتنا في الشوارع ... كان أحباؤنا بعيداً ... ابتساماتنا في الصور". وقال ثالث "بالنسبة لي، إنه التين ... أقسم البلدان إلى نوعين: تلك التي لديها التين، وتلك التي لا يوجد لديها".

عندما قرأت هذه التعليقات، فكرت في طاهر ألجي، وهو محام كردي وصديق لجميع الشعوب المهمشة قبل اغتياله في عام 2015. وفكرت أيضاً في امرأة تدعى ناز، قابلتها مع أسرتها في مايو 2014. كانوا من الكلدانيين، وهم مجموعة مسيحية أخرى لها تاريخ طويل في بلاد ما بين النهرين.

عندما داهمت الشرطة قريتها غوروملو في يونيو 1993، قبضت على والد زوج ناز، حمدو شيمشك وزوجته حكمت من بين مجموعة من ستة أشخاص منهم إمام القرية. علق الجنود صليباً من منزل ناز حول عنق الإمام، وجروا هؤلاء الأشخاص الستة إلى ساحة القرية، وأخذوهم بعيداً. لم يشاهدهم أحد مرة أخرى.

تم إجبار ناز على الذهاب إلى بلجيكا كلاجئة مع العديد من الأطفال. عمل الراحل طاهر ألجي في قضاياهم لسنوات، دون مقابل. في ذلك اليوم من عام 2014، كان طاهر مشغولاً للغاية، لذا أخذت ناز وعائلتها لتناول الإفطار وانتظرناه هناك. قابلت ناز مرة أخرى في بروكسل بعد أيام قليلة من وفاة طاهر في نوفمبر من العام التالي. كانت هذه آخر مرة رأيتها فيها.

كانت تشعر بالضيق الشديد لأن شقيقنا العزيز طاهر قد قُتل. وقالت "أتمنى لو أنني لم أعد، أتمنى لو أن قدمي لم تطأ تلك الأرض. لكن كل ما أريده من هذا البلد هو اعتذار وحفنة من العظام".

يرى هذا البلد حفنة من العظام أكثر مما يجب طلبه، تماماً كما هو الحال في حفنة من التراب للمتوفى وصحن من الطعام ورشفة ماء وتين وعنقود من العنب وحفنة من التوت. نحن في بلد من المنفيين للأبد. لقد خلف هذا البلد لاجئين لمئات السنين، تاركاً عدداً لا يحصى من الناس يتوقون إلى الحياة والتقاليد التي تركوها وراءهم.

هل سبق لك أن اشتقت إلى حفنة من التوت؟

 

يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضا:

https://ahvalnews.com/southeast-turkey/tragedy-handful-mulberries
الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي المؤلف ولا تعكس بالضرورة رأي أحوال تركية.