أغسطس 01 2019

هل تنتهي مشكلة المياه بين تركيا والعراق؟

بغداد – تشكل مسألة المياه هاجسا دائما في العراق وذلك بسبب تضاؤل كميات المياه التي تطلقها تركيا لصالح العراق وخاصة بعد اقامتها سدودا عملاقة تستنفد قسما كبيرا من حصة العراق المائية.

واجريت مباحثات مطولة طيلة السنوات الماضية حث فيها العراق الجارة التركية بالوفاء بالتزامتها بحسب القوانين الدولة للبلدان المتشاطئة.

وتحت الضغوطات الكثيرة التي مارستها الحكومات العراقية المتعاقبة يبدو ان انقرة بدأت تولي الموضوع بعض الاهمية حيث اوفدت الى بغداد مبعوث الرئيس التركي لشؤون المياه ويسل آر أوغلو الذي عقد جلسات مباحثات مع العديد من المسؤولين العراقيين.

وفي هذا الصدد، اكد الرئيس العراقي برهم صالح أهمية تطوير العلاقات الثنائية مع الجارة تركيا والارتقاء بسبل التعاون المشترك خدمة لمصالح الشعبين الصديقين.
وأشار السيد الرئيس، خلال استقباله ، في قصر السلام ببغداد، مبعوث الرئيس التركي لشؤون المياه ويسل آر أوغلو، الى ضرورة التوصل الى تفاهمات طويلة الأمد ومرضية لحل الإشكاليات العالقة بين العراق وتركيا في ملف المياه وبما يضمن حقوق البلدين، مشدداً على ان قضية المياه تشكل أولوية في مسار علاقتنا مع الجارة تركيا.
وأعرب رئيس الجمهورية عن أمله ان تتوصل اللجان بين البلدين الى حلول جذرية للحصص المائية بما يحقق مصالحهما المشتركة.
بدوره نقل أوغلو تحيات الرئيس رجب طيب أردوغان للسيد الرئيس وتمنياته للشعب العراقي بالتطور والازدهار

ونقلت وسائل الاعلام العراقية بعد لقاءات الوفدين ان الجانبين، العراقي والتركي اتفقا على انشاء مركز ابحاث مختص بأدراة المياه ويكون مقره العاصمة بغداد.

وكشفت دائرة الاعلام الحكومي العراقية في بيان لها "عن مؤشرات ايجابية توصلت اليها مباحثات العراق وتركيا بشأن ادارة ملف المياه المشتركة في نهري دجلة والفرات"، مشيرة الى ان "المباحثات التي جرت في العاصمة بغداد بحضور وزير الموارد المائية جمال العادلي، ورئيس لجنة الزراعة والمياه النيابية في العراق، شهدت نقاشات مستفيضة من الممكن ان تصار الى اتفاقية مشتركة تخدم مصلحة البلدين، وتمنح العراق حصة منصفة وعادلة لاستثمار مياه النهرين".
واضاف البيان ان " الجانب التركي قدم مجموعة من المقترحات الخاصة بتنفيذ مشاريع لاستصلاح الاراضي و اخرى لتنمية قطاع مياه الشرب والصرف الصحي، فضلا عن زيادة اطر التعاون في المجالين التجاري والاقتصادي، بالاضافة لانشاء مركز ابحاث مشترك بين البلدين مقره بغداد متخصص بادارة المياه، علاوة الى التعاون في مجال زراعة الغابات وإنشاء مشاتل لاشجار الغابات الملائمة لظروف العراق".
واضاف ان "الطرفين تبادلا المعلومات الفنية والبيانات الهيدرولوجية و الميترو لوجية، لمسار النهرين ومناسيب الخزين المائي بما يسهم في تحسين تشغيل السدود وادارة المياه، لاسيما اثناء الازمات في مواسم الشحة والفيضان. 
كما تطرقت المباحثات الى ضرورة تعزيز مساهمة الشركات التركية في تننفيذ مشاريع القطاع المائي في العراق بحسب التصنيفات التي وضعها العراق لتطوير قطاعات الموارد المائية والزراعة والصرف الصحي.