حملة تبرعات لمتضرري كورونا

انقرة -  اعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اليوم الاثنين حملة تبرعات وطنية لدعم متضرري فيروس كورونا، وأفتتحها بالتبرع براتبه لـ7 أشهر.

وقال "هدفنا تقديم دعم إضافي إلى مواطنينا ذوي الدخل المحدود المتضررين جراء تدابير مكافحة كورونا" بحسب وكالة الاناضول للأنباء التركية.

واضاف "نقوم بتوفير دعم إضافي 6 مليارات ليرة لأجور العاملين في مجال الصحة.الحكومة ستقدم 1000 ليرة تركية كمساعدات نقدية لمليوني أسرة مسجلين في برامج المساعدة الاجتماعية".

وتابع "أدرجنا 50 مليار ليرة تركية كمورد لمصدرينا من خلال تمديد سداد الاعتمادات خلال 90 يومًا.رفعنا حد صندوق ضمان الائتمان إلى 50 ألف ليرة وقدرته إلى 450 مليار ليرة لتلبية 850 ألف طلب للقروض".

يشار إلى ان تركيا سجلت أكثر من 10000 حالة إصابة بكورونا و168 حالة وفاة.

وكان اردوغان قد طالب في اجتماع لمجلس الوزراء يوم امس وزراءه بمواصلة الانتاج وان يبقي دولاب العمل دائرا أثناء انتشار فيروس كورونا لدعم الصادرات والحفاظ على إمدادات السلع الأساسية، بينما تجاوز عدد الاصابات المؤكدة بالفيروس عشرة آلاف.

واتخذت أنقرة إجراءات صارمة لتقييد الاختلاط الاجتماعي لمنع انتشار الفيروس منذ تأكيد أول اصابة قبل حوالي ثلاثة أسابيع. لكن الحكومة أحجمت حتى الآن عن إصدار أمر إلى السكان في أرجاء البلاد للبقاء في منازلهم.

وقال وزير الصحة فخر الدين قوجة إن عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس في أرجاء البلاد ارتفع إلى 10827 حتى امس الاثنين بينما توفي 168 شخصا بالمرض.

ومتحدثا بعد اجتماع لمجلس الوزراء، قال اردوغان انه يجب على تركيا أن تواصل الانتاج وجدد دعوة إلى المواطنين لوضع أنفسهم في حجر صحي.
وقال "الشيء الأكثر حساسية بالنسبة لنا هو أن نواصل الانتاج للحفاظ على إمدادات السلع الأساسية ودعم الصادرات".

"تركيا بلد يحتاج الى مواصلة الانتاج والإبقاء على دولاب العمل دائرا في كل الظروف والملابسات".

وأطلق اردوغان أيضا حملة لجمع تبرعات من المواطنين لمساعدة المحتاجين، قائلا إنه يتبرع بسبعة أشهر من راتبه لهذا الغرض وإن المسعى جمع بالفعل 11 مليون دولار.

وقال أيضا إن تركيا وضعت 41 منطقة سكنية تحت الحجر الصحي من أجل احتواء انتشار فيروس كورونا.

ودعا أردوغان، المواطنين إلى المشاركة في ما سماها حملة التضامن الوطنية لدعم المتضررين من فيروس كورونا.
وغرد أردوغان على حسابه الرسمي بموقع تويتر قائلا: "لقد واجهنا العديد من المتاعب معا، أمتنا تجاوزت العديد من المصاعب يدا في يد. سنتغلب على هذا الوباء بعون الله وعنايته".
وأرفق أردوغان تغريدته بمقطع مصور، يدعو من خلاله الأتراك إلى المشاركة في هذه الحملة.
وجاء في المقطع المصور: "ساهم في التضامن الوطني لمساعدة السياسات الصحية والاقتصادية لتركيا في كفاحها ضد كورونا".
وأضاف أردوغان "ركائز المجتمع الثلاث، الدولة، منظمات المجتمع المدني، القطاع الخاص، تريد أن تقدم الدعم لأعلى نسبة من المحتاجين".
وأردف: "حتى أنت شارك في مكافحة كورونا، ولنقدم الدعم معا للمتضررين اقتصاديا من الفيروس".

وأوقفت أنقرة كل الرحلات الجوية الدولية وقيدت السفر المحلي وأغلقت المدارس والحانات والمقاهي وعلقت صلاة الجماعة والمباريات الرياضية للتصدي لتفشي الفيروس. ودعا الحزب الرئيسي في المعارضة إلى إصدار أمر على وجه السرعة إلى السكان للبقاء في منازلهم.

ويبدو ان التدابير التركية الجديدة في جمع التبرعات تأتي للتخفيف عن ثقل الأزمة الاقتصادية والقاء قسم منها على عاتق الشعب من خلال جمع الاموال ولتوفير سيولة تحتاجها البنوك في هذه الازمة.