يونيو 21 2019

حزب الشعوب يُجدّد دعمه إمام أوغلو، ويتهم أردوغان ببث الفرقة

إسطنبول – في أعقاب غموض والتباس حول حقيقة تصريحات الزعيم التاريخي للأكراد عبدالله أوجلان التي نُقلت عنه من سجنه، أعلن حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد في تركيا في بيان اليوم الجمعة، أنه سيواصل دعم مرشح المعارضة في التصويت لاختيار عمدة إسطنبول.
ومن المتوقع وفق آراء العديد من المحللين السياسيين أن تُرجح أصوات الأكراد حسم المعركة الانتخابية، وانتخاب أكرم إمام أوغلو مُجدّداً.

واتهم قياديان في حزب مؤيد للأكراد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بمحاولة بث الفرقة في صفوف الأكراد قبل إعادة الانتخابات.

وقال الرئيسان المشاركان لحزب الشعوب الديمقراطي برفين بولدان وسيزاي تيميلي في بيان مشترك إنّ "مساعي الرئيس أردوغان لتأليب حزبنا ضد السيد أوجلان عبر نصّ مسرب بطريقة غير أخلاقية يظهر... مدى اليأس الذي وصل إليه".
وأضاف البيان "ليس هناك تغير في استراتيجية حزب الشعوب الديمقراطي الانتخابية ولا في خطواته التكتيكية".

ولا يزال أوجلان، المسجون منذ عام 1999 بتهمة الخيانة العظمى، يعتبر شخصية رئيسية في حركة التمرد الكردي. لكن تصريحاته التي يُقال إنّه أطلقها، تتناقض مع الموقف المؤيد لإمام أوغلو الذي أعرب عنه يوم الثلاثاء الماضي السياسي السجين صلاح الدين دميرطاش، الزعيم المشارك السابق لرئاسة حزب الشعوب الديمقراطي.
وقال البيان الكردي "إنّ التغيير غير وارد في استراتيجية حزب الشعوب الديمقراطي في انتخابات إسطنبول"، مؤكدا قرار دعم مرشح المعارضة الرئيسي أكرم إمام أوغلو المنتمي لحزب الشعب الجمهوري.
ومن المقرر أن تتم إعادة الانتخابات لاختيار عمدة إسطنبول بعد غد الأحد بعد إلغاء نتيجة الانتخابات الماضية التي فازت بها المعارضة في 31 مارس.
ويكافح حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه الرئيس رجب طيب أردوغان لتجنب هزيمة أخرى، وقد يكون التصويت الكردي حاسماً في النتيجة.
وذكرت وكالة الأناضول للأنباء التركية الرسمية في وقت سابق أن عبد الله أوجلان، زعيم العمال الكردستاني المحظور، قد دعا حزب الشعوب الديمقراطي إلى الحياد.
وكان الناخبون الأكراد المحافظون يدعمون أردوغان بشكل تقليدي، لكنهم تخلوا عنه الآن بسبب تحالفه مع القوميين المتطرفين إلى جانب عوامل أخرى.
ورغم أنّ حزب الشعوب الديموقراطي وهو الحزب الرئيسي المُدافع عن القضية الكردية أكد مراراً تأييده إمام أوغلو، غير أنّ حزب العدالة والتنمية يحاول منذ عدة أسابيع خطب ودّ الناخبين الأكراد.
ومع وصفه الاعتيادي بـِ "الإرهابي"، ذكرت وكالة الأناضول التركية الرسمية للأنباء اليوم أنّ عبد الله أوجلان دعا أنصار حزب الشعوب الديمقراطي لالتزام الحياد السياسي قبل انتخابات بلدية إسطنبول، قائلا إن عليهم الامتناع عن التصويت، وهو الأمر الذي شكّك فيه العديد من الناخبين الأكراد الذين يعتزمون التصويت لأكرم إمام أوغلو، وذلك وفقاً لما رصدته "أحوال تركية" عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
ويتساءل مراقبون حول أسباب دعوة أوجلان، وهو الزعيم التاريخي للأكراد، فيما الفرصة مُتاحة اليوم لإلحاق الهزيمة بأردوغان وحزبه، وذلك بينما كان صلاح الدين دميرطاش الزعيم السابق لحزب الشعوب الديمقراطي قد أعلن تأييده لمرشح حزب الشعب الجمهوري أكرم إمام أوغلو، وفي الوقت الذي استولى فيه حزب العدالة والتنمية مُجدّداً على العديد من بلديات الأكراد بعد فوزهم الكبير فيها في أعقاب سنين طويلة من تعيين حُراس قضائيين عليها.
وكانت السلطات التركية قد سمحت، ولأول مرّة منذ عام 2011، لمحامي زعيم حزب العمال الكردستاني المحظور عبد الله أوجلان بزيارته عدة مرات في سجنه، في خطوة تمّ تفسيرها على أنّها استمالة للأكراد.