حزب أردوغان يتمسك بالأثرياء ويخسر الفقراء

في الثالث عشر من أبريل في إسطنبول، جمع حفل زفاف فاخر في قصر عثماني كبير يطل على مضيق البوسفور أبناء اثنتين من أبرز عائلات الأعمال المؤيدة للحكومة في تركيا.
تمتلك عائلة العروس يلدا ديميرورين مجموعة ديميرورين التي تبلغ قيمتها مليارات الدولارات، وهي أكبر إمبراطورية إعلامية في تركيا، وتمتلك خمس صحف وقناتين تلفزيونيتين ووكالة أنباء، بالإضافة إلى أصول كبرى في قطاعات البناء والتعدين والطاقة.
تدير عائلة العريس خلوق كاليونكو مجموعة كاليون، وهي مجموعة كبرى تعمل في مجال الإنشاءات والطاقة والبنية التحتية، وتمتلك أيضاً قناتين تلفزيونيتين وصحيفتين يوميتين.
شهد الرئيس رجب طيب أردوغان وزوجته أمينة على عقد القران، الذي قام به رئيس بلدية إسطنبول السابق مولود أويصال المنتمي لحزب العدالة والتنمية الحاكم. وكان من بين حوالي الألفي ضيف وزير الخارجية ورئيس البرلمان ومدير وكالة المخابرات التركية.
تم إغلاق حركة المرور بالقرب من المكان، وعندما طرح المحامي سيرتوي سورين أوغلو سؤالاً بشأن التفاصيل الأمنية الكبرى، أمسكوا به وأوسعوه ضرباً، حسبما أفاد محاموه.
يتناقض الهجوم، إضافة إلى صخب الحفل، بشكل حاد مع مشاكل تركيا الاقتصادية المستمرة. عبّر العديد من المحللين ومنتقدي الحكومة عن غضبهم على وسائل التواصل الاجتماعي، إذ رأوا في حفل الزفاف رمزاً لنخبة رجال الأعمال المخلصين التي أنشأها حزب العدالة والتنمية.
وقالت شبنيم غوموشو، أستاذة العلوم السياسية في كلية ميدلبري والتي درست حزب العدالة والتنمية ومؤيديه في قطاع الأعمال "إنه نوع من التجسيد، إضفاء الطابع المؤسسي على تلك الروابط بين زبائن حزب العدالة والتنمية".
ويعود نجاح حزب العدالة والتنمية منذ فترة طويلة إلى حد كبير إلى الدعم القوي الذي يحصل عليه من الناخبين المحافظين من الطبقة العاملة، الذين تحسنت حياتهم خلال الطفرة الاقتصادية لأول عشر سنوات من حكم الحزب.
وعلى الرغم من الخطاب السياسي لحزب العدالة والتنمية عن الاشتراك في التضحية والتهميش مع مؤيديه المخلصين، فقد بات العديد من ساسته يعيشون أنماط حياة غنية للغاية، وفقاً لعدد من التقارير، إذ ساعد الحزب في إنشاء نخبة جديدة تسمى نمور الأناضول.
وقال خليل ينيجون الباحث التركي في الدراسات الإسلامية بجامعة ستانفورد "لدينا الآن هذه الطبقة العليا الضخمة من حزب العدالة والتنمية. هناك سلسلة كاملة من الأشخاص المنتسبين إلى حزب العدالة والتنمية وهم يجدون وظائف ويدخلون المدارس التي يرغبون فيها ويتم تعيينهم في مناصب مهمة، كل ذلك بسبب سلطة حزب العدالة والتنمية ... أعتقد أن هناك توتراً بين هويتهم الثقافية من ناحية والاختلافات الطبقية الخاصة بهم، وحتى الصراع، من ناحية أخرى".
وقد ضمن الحزب سيطرته على تركيا جزئياً عن طريق منح المؤيدين عقود شراء ضخمة وأصولاً حكومية تُباع بشروط تفضيلية، في حين يعاقب أولئك الذين يرفضون دعمه بالتدقيق الضريبي وتحصيل الديون.
وصادرت حكومة حزب العدالة والتنمية مئات الشركات التي تقدر قيمتها بمليارات الدولارات، بما في ذلك وسائل الإعلام الكبرى، وآلاف القطع العقارية من المنافسين السياسيين (معظمها من حركة غولن التي كانت صديقة قبل أن تتحول إلى عدو) وباعتها إلى الحلفاء بأسعار متدنية.
وفي ورقة بحثية شاركت غوموشو في كتابتها عام 2017، وجدت أن حزب العدالة والتنمية قد سهل نقل أصول بقيمة 62 مليار دولار في قطاعات مثل التعدين والطاقة والبناء والسياحة والرعاية الصحية، ومعظمها من خلال الخصخصة وتحويل الخدمات الاجتماعية إلى سلع، في الغالب إلى كوادره وأنصاره.
وقالت إسراء غوراكار، وهي خبيرة اقتصادية ومؤلفة كتاب (سياسة المحسوبية في المشتريات العامة في تركيا)، لموقع (أحوال تركية) أن 255 من أكبر 1000 شركة في تركيا مملوكة لسياسيي حزب العدالة والتنمية أو أقاربهم. وقالت إن السياسيين الأتراك كانوا دائماً يشاركون في الأعمال، لكن هذا لم يحدث أبداً بهذه الدرجة.
وتعرضت تكتلات عديدة صديقة للحكومة لضغوط من الحكومة للاستحواذ على الحد الأدنى من الأصول الإعلامية المربحة، وفي كثير من الأحيان بمساعدة قروض من بنوك الدولة. وأدى ذلك في نهاية المطاف إلى سيطرة الحكومة على وسائل الإعلام الرئيسية تقريباً بالكامل.
وفي تسجيل صوتي تم تسريبه في عام 2014، قام الرئيس أردوغان بتوبيخ أردوغان ديميرورين، رئيس مجموعة ديميرورين، إلى حد البكاء بسبب قصة تنطوي على انتقاد في صحيفة ميلليت التي تملكها مجموعة ديميرورين.
لكن شبكة حزب العدالة والتنمية الشاسعة تمتد إلى أبعد من مؤيديه الأثرياء، وصولاً إلى ذوي الدخل المنخفض. وقالت غوموشو "هناك هذا التأثير المتدفق".
والشركات الكبرى التي لديها مشاريع حكومية تمنح عقوداً بكثير من العمل للشركات الأصغر. يتم تحويل الأموال إلى الطبقات الفقيرة والعاملة إما مباشرة عبر حزب العدالة والتنمية أو من خلال العديد من المؤسسات الخيرية.
وقالت غوموشو "في كل رمضان وفي كل عطلة وكل فصل دراسي، يجمعون كل هذه التبرعات من رجال الأعمال المحليين ويوزعون تلك الموارد على شكل تبرعات نقدية على فقراء الحضر. يتم ذلك إما عن طريق البلدية أو فرع حزب العدالة والتنمية المحلي. يعرف السكان المحليون التابعون لحزب العدالة والتنمية الكثير عن العائلات التي تحتاج إلى الدعم ومن يصوت لهم ومن يصوت لصالح الأحزاب الأخرى".
تشير غوراكار إلى أن خسارة العديد من المدن الكبرى في الانتخابات المحلية الأخيرة أضرت بقدرة حزب العدالة والتنمية على توزيع الموارد، لأن البلديات هي من بين أكبر المتعاقدين مع المؤسسات المملوكة للدولة. تمثل كل من إسطنبول وأنقرة ما يقرب من نصف عمليات الشراء، وهو ما قد يجعل حزب العدالة والتنمية غير راغب في التنازل لمرشح المعارضة السابق لمنصب رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو، والذي فاز بفارق ضئيل في انتخابات الحادي والثلاثين من مارس، لكن الآن يجب أن يترشح مرة أخرى في إعادة انتخابات مثيرة للجدل في الثالث والعشرين من يونيو.
علاوة على ذلك، شهدت تركيا تباطؤاً اقتصادياً كبيراً. فقد فقدت الليرة 40 في المئة من قيمتها مقابل الدولار (قبل أن تتعافى جزئياً) وانكمش الاقتصاد، الذي أصبح الآن في حالة ركود، ثلاثة في المئة العام الماضي بعد أزمة دبلوماسية مع الولايات المتحدة. لا يزال التضخم عند مستوى 20 في المئة، ومن المحتمل أن تكافح شبكة محسوبية حزب العدالة والتنمية للحفاظ على نفسها.
وقالت غوراكار "المشتريات العامة آخذة في الانخفاض (بسبب) قيود الميزانية. يتم تأجيل أو إلغاء الشراكات بين القطاعين العام والخاص. تتلاشى فرص الوصول السهل إلى الائتمان".
وقالت غوموشو إن الطبقة العاملة قد تبدأ في التخلي عن حزب العدالة والتنمية لأن الحزب فشل في معالجة مخاوفهم وسط توترات متنامية بين من يملكون ومن لا يملكون بين مؤيدي حزب العدالة والتنمية التقليديين.
وتابعت قائلة "الفجوة بين نخبة حزب العدالة والتنمية وفقراء الحضر تتزايد بسرعة وتصبح ظاهرة للعيان".
ثم مرة أخرى، قد تُزيد مشاكل تركيا الاقتصادية من الاعتماد على المساعدات الحكومية.
وقالت غوموشو "عندما يكون لديك كعكة تتقلص، فإن الحصول على قطعة واحدة من هذه الكعكة يصبح أكثر أهمية من أي وقت مضى".
وتعتمد شركات البناء المتعثرة أيضاً على الحكومة في الحصول على قروض رخيصة ومنافع حكومية أخرى. وقالت غوموشو "إنهم يريدون البقاء على قيد الحياة، وسوف يدعمون الحكومة بغض النظر عن أي شيء".
حتى لو كان سخاء الحكومة محدوداً، فإن قدرتها على استخدام الدولة لمعاقبة الرافضين ليست كذلك.
وقال غوراكار "إذا أطلقنا عليها استراتيجية العصا والجزرة، فربما لن تكون الجزرة بهذا القدر من الحافز ولكن العصا ستنجح".

 

يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضا:

https://ahvalnews.com/istanbul/akp-links-turkeys-elite-could-drive-away-working-class-base
الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي المؤلف ولا تعكس بالضرورة رأي أحوال تركية.