جاويش أوغلو يستجدي ألمانيا لرفع حظر السفر إلى تركيا

أنقرة – بأسلوب أقرب للاستجداء، دعا وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو ألمانيا إلى رفع الحظر عن السفر إلى تركيا.

وقال جاويش أوغلو إنّه ينبغي على ألمانيا إعادة النظر في حظر السفر إلى تركيا، أصدقاؤنا الألمان يرغبون في المجيء إلى تركيا للسياحة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الألماني هايكو ماس بالعاصمة برلين التي يزورها برفقة وزير الثقافة والسياحة التركي محمد نوري أرصوي.

وبحسب الأناضول، أوضح أوغلو أن الوفد التركي الزائر لبرلين، زوّد المسؤولين الألمان بآخر المعطيات المتعلقة بكورونا في تركيا.

وتابع قائلا: "تركيا مستعدة لتوفير إقامة آمنة وصحية للوافدين إليها من ألمانيا وباقي الدول الأخرى، واتخذنا كافة التدابير اللازمة في هذا الخصوص ".

وأكد أن إلغاء قرار تحذير السفر إلى تركيا لن يعود بالنفع على قطاع السياحة في تركيا فقط، بل سينعش قطاع السياحة في ألمانيا أيضا.

وأردف قائلا: "في اللائحة المعلنة من قِبل الاتحاد الأوروبي حول البلدان الآمنة من ناحية كورونا، نجد أسماء بلدان لا تلتزم الشفافية في معطيات كورونا، لكن تركيا التي تلتزم الشفافية، غير موجودة في هذه اللائحة، وهذا دليل على أن اللائحة أُعدت بدوافع سياسية".

وفي سياق متصل أجرى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مكالمة هاتفية مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، بحثا خلالها تطورات الوضع في ليبيا وسوريا.

وأفاد بيان صادر عن دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، مساء الأربعاء، أن أردوغان وميركل بحثا خلال المكالمة مستجدات قضايا إقليمية وفي مقدمتها ليبيا وسوريا.

وأضاف البيان أن أردوغان وميركل بحثا أيضاَ العلاقات الثنائية، والتعاون بخصوص مكافحة فيروس كورونا، بحسب وكالة الأناضول للأنباء التركية.

وأظهرت البيانات الصادرة عن شركات السياحة في ألمانيا أن حجوزات الرحلات كاملة المصاريف للسياحة الخارجية لشهري يوليو الحالي وأغسطس المقبل، عادت للزيادة بصورة ملحوظة منذ أسبوعين.

وفي تصريحات لصحف مجموعة (فونكه) الإعلامية، قالت الرابطة الاتحادية لشركات السياحة الألمانية إن الاهتمام تحول الآن إلى الرحلات الجوية إلى منطقة البحر المتوسط وذلك بعدما كانت الحجوزات قاصرة على الرحلات داخل ألمانيا تقريبا قبل نحو أربعة أسابيع.

وكانت أغلب الحجوزات الجديدة من نصيب الجزر الإسبانية، إذ حجز 15% من العملاء في الأسبوع الماضي رحلة إلى جزر البليار، مثل مايوركا أو ايبيثا، وحجز 11% رحلة إلى جزر الكناري. وبلغت نسبة العملاء الذين حجزوا رحلة إلى اليونان 21%. بينما كانت نسبة الحاجزين لرحلات إلى كل من النمسا وإيطاليا وكرواتيا أقل من 10%.

وكانت الحكومة الألمانية رفعت تحذيرات السفر التي فرضتها في مارس بسبب جائحة كورونا، بالنسبة لـ 32 دولة أوروبية حاليا، بينما تستمر هذه التحذيرات بالنسبة لأكثر من 160 دولة من خارج الاتحاد الأوروبي، حتى نهاية أغسطس المقبل.

وأضافت الرابطة أنه على الرغم من الاتجاه التصاعدي، فإن إجمالي عدد الحجوزات لا يزال بعيدا بصورة ملحوظة عن الوصول إلى الأرقام القياسية التي تحققت في الأعوام الماضية، وتابعت أن إجمالي الحجوزات الحالي يعادل نحو 25% من حجوزات العام الماضي.

ووفقا لحسابات الرابطة في منتصف يونيو الماضي، فإن قيود كورونا تسببت في تراجع عائدات مكاتب السياحة ومنظمي الرحلات السياحية بقيمة نحو 20 مليار يورو في الفترة بين منتصف مارس الماضي حتى نهاية أغسطس المقبل، واستبعدت الرابطة إمكانية تعويض هذا التراجع في العائدات طالما استمر تحذير السفر بالنسبة للعديد من المقاصد السياحية المحببة.

ونقلت صحف (فونكه) عن نوربرت فيبيج، رئيس الرابطة قوله:" نحن ننتظر من وزير الخارجية هايكو ماس أن ينظر إلى العالم بطريقة مختلفة مرة أخرى، وألا يتعامل مع 160 دولة بطريقة واحدة، فهناك مقاصد سياحية لديها إصابات مؤكدة أقل مما في ألمانيا".